الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما هي مضار النرجيلة الإلكترونية

بواسطة: نشر في: 30 يناير، 2018
mosoah
مضار النرجيلة الإلكترونية

التدخين هو من ضمن العادات الخاطئة، والتي تؤثر بالسلب على صحة الإنسان بشكل عام، لذلك يحاول الكثير من الأشخاص المدنين لتدخين السجائر والشيشة الإقلاع عن التدخين والتخلص من العديد من آثاره الضارة على الصحة والجسم بشكل، ومن ضمن الأمور التي أصبح الكثير من الأشخاص المدخنين يتجهون إليها في الفترة الأخيرة هي النرجيلة الإلكترونية، والتي وجد الكثير من الأشخاص أنها تكون هي الحل الوحيد الذي يجعلهم قادرين على التخلص من تدخين التبغ عن طريق استبداله بهذا المحلول، ومن المعروف أن لكل شيء منافعه وأضراره على صحة الإنسان، لذلك فإن أيضًا النرجيلة الإلكترونية لها أيضًا العديد من المضاعفات والأضرار والتي سوف نتعرف عليها من خلال مقالنا هذا.

النرجيلة الإلكترونية:

تعرف النرجيلة الإلكترونية بأنها عبارة عن بديل تم تصنيعه خصيصًا من أجل الأشخاص المدنين على تعاطي السجائر والنرجيلة، والتي تحتوي على كميات كبيرة من مادة التبغ، ولكن هذه النرجيلة هي من الأشياء التي لا تحتوي على تلك المواد، ولكنها تكمن في أنها عبارة عن جهاز يعمل بشكل إلكتروني، ويعمل هذا الجهاز من خلال البطارية الموجودة به، والتي تقوم بتسخين الفتيلة، ومن ثم يتم تخير المحلول الموجود بها، والذي تم تسميته باسم العصير الإلكتروني، وينتج هذا العصير كمية كبيرة من البخار، ولكنه يكون ذو رائحة زكية ولكنها تختفي سريعًا، ومن المعروف أن المحلول الموجود في النرجيلة الإلكترونية يحتوي على نسبة خفيفة من النيكوتين، وذلك حتى يتناسب مع كل ممن يريد الإقلاع عن التدخين.

أضرار النرجيلة الإلكترونية:

بالرغم من أن الكثير من الأشخاص يرون أن للنرجيلة الإلكترونية فوائد مختلفة وبالأخص للبأشخاص الذين يريدون الإقلاع عن التدخين، إلا أن هناك الكثير من الدراسات الطبية التي أكدت على أن النرجيلة الإلكترونية من الأمور الضارة، والتي لها مضاعفات كبيرة على صحة الإنسان، ومن بين تلك الأضرار للنرجيلة الإلكترونية هي:

  • تعتبر النرجيلة الإلكترونية من الأمور التي حرمها الشرع، وذلك لأنها تحتوي على كمية من الكحول الإيثيلي وهذه المادة لم يثبت مدى مشروعية تناولها أو تعاطيها.
  • تحتوي أيضًا النرجيلة الإلكترونية على مادة النيكوتين الضارة، والتي من دورها أن تؤثر بشكل كبير على صحة الجهاز التنفسي عند الإنسان والرئتين، وذلك مثلها مثل السجائر أوالنرجيلة العادية، تؤثر بنفس الضرر الناتج منهم.
  • تعتبر النرجيلة الإلكترونية من الأشياء الحديثة والتي تعتبر من الاختراعات الحديثة، ولم يثبت حتى الآن مدى ضررها على صحة الإنسان بشكل عام، ولكن لا ينصح باستخدامها من قبل الكثير من الأطباء لفترات طويلة، لأنها سوف تؤثر بالتأكيد على صحة الرئة والجهاز التنفسي على المدى البعيد، وذلك لاحتوائها على مادة النيكوتين الضارة للصحة.
  • من ضمن مخاطر النرجيلة الإلكترونية أنها مكونة من بعض المواد والتي يكمن ضررها في التأكسد مع الأكسجين.
  • من أضرار النرجيلة الإلكترونية أيضًا أنها من الممكن أن تتعرض لحالة انفجار مفاجئ للبطارية الخاصة بها.
  • تتسبب النرجيلة الإلكترونية أيضًا للكثير من الأشخاص في الإصابة بالحساسية، وبالأخص في بداية استعمالها.
  • هناك بعض الأنواع من النرجيلة الإلكترونية التي لا تكون مصنعة بالكفاءة والدقة الكبيرة، ولذلك فهي تقوم بتسريب المحلول الموجود بها إلى منطقة الفم مباشرة، وهذا الأمر الذي ينتج عنه الكثير من المضاعفات المختلفة.
  • النرجيلة الإلكترونية تباع في العديد من الأماكن، ومنتشرة بشكل كبير، ولا يوجد رقابة عليها كما هي موجودة على الأنواع الأخرى من النرجيلة.
  • تحتاج النرجيلة الإلكترونية للكثير من الوقت، وذلك حتى يستطيع الشخص الاعتياد عليها، وذلك لأن النرجيلة الإلكترونية لها طعم مختلف عن السجائر والنرجيلة العادية بشكل كبير.
  • من ضمن أضرارها أيضًا أنها مكلفة للغاية، حيث إنها مكلفة أكثر من تكلفة شراء السجائر، وبالأخص في حالة شراء البطارية وبعض المعدات الخاصة بها والأساسية فيها، فإنها تكون باهظة الثمن.
  • النرجيلة الإلكترونية أيضًا من المواد التي لا يمكن أن تثبت للشخص أنه في حالة تناولها يكون قادر على الإقلاع عن تدخين السجائر، فهي في الكثير من الحالات لا يمكنها أن تساعد الشخص في التخلص من تعاطي التبغ والنيكوتين، وذلك لأنها تحتوي على مادة النيكوتين.
  • تتطلب النرجيلة الإلكترونية إعادة شحن بطاريتها باستمرار، إلى جانب أنها تتطلب عدم وضعها بجانب المواد الإلكترونية.
  • يصعب استخدام الأطفال لها والمراهقين، واصطحابها إلى المدارس، وذلك لأنها لا تترك ورائها رائحة تسهل اكتشافها من قبل أولياء الأمور.