الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

علاج بهاق أسرع علاجات البهاق الحديثة

بواسطة: نشر في: 30 سبتمبر، 2020
mosoah
علاج بهاق

من خلال هذا المقال من موسوعة يمكنك التعرف على علاج بهاق الذي يتسبب في تغير في لون الجلد في العديد من أجزاء الجسم، ويظهر ذلك في الوجه أو في اليد  على وجه التحديد حيث يبدو لون الجلد غير موحد لدى المصابين بالبهاق فتظهر أجزاء فاتحة اللون عن لون البشرة الطبيعي في شكل بقع، وهذه الأجزاء ترجع إلى نقص صبغة الميلانين وهي المادة المسئولة عن إضفاء اللون الأساسي للبشرة حيث تفقد الخلايا الميلانينية في الجلد قدرتها على إنتاج هذه المادة، وتعد هذه الحالة من الحالات الجلدية الغير معدية، ولكن من بين الأمور التي تهم المصابون بهذه الحالة الطرق العلاجية المتاحة والتي يمكنك الإطلاع عليها في السطور التالية.

أسباب الإصابة بالبهاق

لا يقتصر البهاق في إصابته على سن محدد بل يصاب به الأطفال والشباب من سن 10 سنوات حتى 30 سنة على وجه التحديد، ولكن الفئة الأكثر عرضة للإصابة به هم ذوي البشرة السمراء، وقد ذكرنا في السابق أن البهاق يرجع بشكل رئيسي إلى عدم وجود مادة الميلانين في الجلد، ويحدث ذلك للعديد من الأسباب وهي كالتالي:

  • الوراثة التي تتمثل في إصابة أحد الوالدين أو أحد أفراد العائلة بالبهاق.
  • التعرض لأشعة الشمس بكثرة ولساعات طويلة.
  • خلل في وظيفة الجهاز المناعي حيث يتعامل الجهاز المناعي مع الخلايا الميلانينية على أنها خلايا ضارة للجسم وبالتالي يهاجمها فتفقد هذه الخلايا قدرتها على إنتاج صبغة الميلانين.
  • الإصابة بخلل في الجهاز العصبي والذي ينتج عنه موت خلايا الميلانين.
  • كثرة استنشاق ولمس المواد الكيميائية.
  • الإصابة بسرطان الجلد.
  • الإصابة بالأمراض المناعية مثل التهاب الغدة الدرقية (من عوامل الخطر).

أعراض الإصابة بالبهاق

  • لون الجلد الغير موحد حيث يلاحظ المريض ظهور بقع بيضاء أو فاتحة اللون في أجزاء مختلفة من الجسم.
  • ظهور البقع في الأغشية المخاطية للأنف والفم.
  • الشيب المبكر حيث يظهر في الشعر خصلات بيضاء اللون أو رمادية تحديدًا في فروة الرأس، وقد تظهر في مناطق أخرى من شعر الجسم مثل الرموش أو اللحية.
  • اختلاف في لون شبكية العين عن اللون الأساسي.

أنواع البهاق

من الأمور التي لا يعرفها الكثير عن مرض البهاق أنه لا يعد نوع واحد بل ينقسم إلى عدة أنواع وهم:

البهاق العام

وهو البهاق الذي ينتج عنه انتشار الكثير من البقع البيضاء في الكثير من أنحاء الجسم حيث لا يقتصر على الوجه واليدين فحسب، ويعد هذا النوع الأكثر انتشارًا في أنواع البهاق.

البهاق المركز

وهو البهاق الذي يظهر في جزء محدد من الجسم مثل ظهوره في الساق فقط أو الذراعين فقط أو الوجه فقط.

البهاق المنطقي

وهو البهاق الذي لا ينتشر في مختلف أنحاء الجسم بل يظهر في أماكن محددة من الجلد.

مضاعفات الإصابة بالبهاق

تستوجب هذه الحالة الحصول على الاستشارة الطبية على الفور والبدء في العلاج للوقاية من التعرض للمضاعفات التالية:

  • الإصابة بسرطان الجلد.
  • التعرض لضيق التنفس.
  • التعرض لضعف السمع.
  • الإصابة بأمراض في العين.

التشخيص

عند ذهاب المريض إلى الطبيب المختص، يتم تشخيص حالته بواسطة الطرق الآتية:

  • الكشف الطبي عن المناطق المصابة بالبهاق.
  • إجراء فحص الدم للإطلاع على مدى نشاط الغدة الدرقية.
  • التعرف على التاريخ المرضي للمصاب وإن كان هناك أحد من أفراد العائلة أصيب بالبهاق من قبل.

علاج بهاق بطرق علمية حديثة

يكمن العلاج الطبي في التخفيف من ظهور بقع البهاق في الجسم، ولكن حتى الآن لا يوجد علاج يقضي نهائيًا على ظهور البهاق مجددًا في حالة اختفائها، ويجدي العلاج نفعًا في الفترة المبكرة من المرض، وتتمثل طرق العلاج في التالي:

العلاج الدوائي

  • مثبطات إنزيم الكالسينيورين وهي الأدوية التي تعالج اضطرابات الجهاز المناعي مثل الكريمات التي تحتوي على مادة التاكروليمس، ويناسب هذا العلاج من ليس لديه بهاق منتشر في كافة أنحاء جسمه.
  • المراهم الكورتيكوستيرويدية وهي كريمات تعمل على تخفيف ظهور البهاق في الجلد، ولكن قد تسبب حساسية في الجلد.
  • المراهم المعالجة لفقدان مادة الميلانين مثل مرهم فسولرن.
  • التعرض لأشعة الشمس فوق البنفسجية من خلال الاعتماد على تقنية جهاز الناروباند، أو عبر تقنية جهاز PUVA.
  • تناول دواء سورالين الفموي، ويرافقه العلاج بأشعة الشمس فوق البنفسجية.
  • حقن الكورتيزون التي لها دور فعال في التخفيف من ظهور البقع، ولكن على الجانب الآخر تتسبب في حساسية الجلد وتشققه.

العلاج الجراحي

  •  عملية التصبغ الدقيق: وهي عملية تعتمد على علاج فقدان صبغة الميلانين من خلال زرعها في الجسم.
  • عملية تطعيم الجلد: وهي عملية يخضع لها من تظهر في جسمه أجزاء قليلة من بقع البهاق، وفي هذه العملية يتم ترقيع الجلد من خلال الحصول على عينات صغيرة من الجلد الغير المصاب بهدف زرعها في المناطق المصابة.
  • عملية تطعيم البثور: وفي هذه العملية يزرع الطبيب بثور في إحدى أجزاء الجلد المصاب بالبهاق، ومن ثم يتم نزع هذه البثور ووضعها في مناطق أخرى مصابة بالبهاق بهدف تحسين الجلد والتخفيف من البقع.
  • العلاج بواسطة إزالة الصباغ وفيها يتم توحيد لون الجسم مع لون بقع البهاق.

العلاج المنزلي

بجانب العلاج الطبي فهناك مجموعة من العلاجات المنزلية التي تساعد على العناية بالجلد، وتشمل ما يلي:

  • استخدام منتجات التسمير لأصحاب البشرة الداكنة والتي تساعد على توحيد لون البشرة، وهذه المنتجات يجب أن تحتوي في مكوناتها على ثنائي هيدروكسيد أسيتون.
  • تجنب التعرض المباشر لأشعة الشمس من خلال استخدام الكريمات الواقية للشمس، وذلك لأن التعرض المتكرر للشمس يؤدي إلى تفاقم حالة البهاق وخاصة لأصحاب البشرة الفاتحة.
  • تجنب التعرض للمصابيح الشمسية.
  • تجنب إخفاء مناطق الجلد المصابة عن طريق الوشم، وذلك لأنه قد يؤدي إلى تفاقم الحالة ويساعد على انتشار البقع في مناطق أخرى في الجسم.

علاج البهاق بالليزر

من أبرز العلاجات الطبية الأخرى المستخدمة في علاج البهاق الليزر والذي يعد من أبرز الأساليب الفعالة في تحسين الجلد والتخفيف من بقع التصبغ وخاصة لمن تظهر لديه البقع في نطاق ضيق، وقد أثبتت فعاليته في علاج البهاق الذي يظهر في الوجه بشكل أخص، ويتم الاعتماد على تقنية ليزر “الإكزيمر” في العلاج.

مميزات العلاج بالليزر

  • علاج لا يشكل خطورة كبيرة على صحة المرضى بخلاف الطرق العلاجية الأخرى، حيث أنه آمن تمامًا على جميع الفئات مثل الأطفال والحوامل.
  • يؤدي إلى نتائج فعالة وسريعة في تحسين الجلد وتخفيف البقع أكثر من الطرق الطبية الأخرى.

عيوب العلاج بالليزر

  • على الرغم من فعاليته في التخفيف من بقع التصبغ طوال فترة العلاج، إلا أنه عقب انتهاء العلاج تبدأ البقع في الظهور مجددًا في بعض الحالات.
  • قد ينتج عنه تعرض الجلد للإصابة بالالتهابات، ولكن يسهل علاجها.
  • لا يزيل جميع بقع التصبغ.

وبجانب العلاج الطبي والمنزلي فإن المصاب بالبهاق يحتاج إلى الدعم النفسي من قبل المحيطين به، نظرًا للتأثير النفسي السلبي لهذه الحالة عليه، حيث أنه يسبب له الشعور بالضيق والإحراج من مظهره العام، كما يُنصح للمصابين التواصل مع مرضى البهاق للتعرف على كيفية التغلب على هذا المرض من الناحية النفسية.

وفي ختام هذا المقال علينا أن ننوه بأن جميع المعلومات الواردة في المقال للإطلاع فقط، ولا يجب تناول أو استخدام أي دواء إلا تحت إشراف الطبيب المختص.

مراجع

1

2

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.