الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

اعراض التهاب الحلق وعلاجه

بواسطة: نشر في: 26 نوفمبر، 2017
mosoah
التهاب الحلق

التهاب الحلق من أكثر الأمراض شيوعاً فتبعاً للإحصائيات التي تم عملها في أمريكا يوجد اثنا عشر مليون حالة سنوياً تصاب بالتهاب الحلق في الولايات المتحدة

أسباب الإصابة بالتهاب الحلق

يوجد الكثير من الأسباب التي تؤدي لحدوث التهاب الحلق فقد يحدث بسبب عدوى فيروسية وهو أمر شائع للغاية في أغلب الحالات وعادة ما تحدث الفيروسات ألم شديد في الحلق أو بسبب العدوى بنزلات البرد وتكون سريعة العدوى ويسهل انتقالها من شخص لآخر أو بسبب عدوى بكتيرية أو أسباب أخرى من أهمها:

  • الإصابة بالجفاف المتعلق بحدوث عدوى فيروسية أو بكتيرية
  • حدوث إصابة في منطقة الرقبة أو الحلق
  • الإصابة بأمراض المناعة الذاتية
  • حدوث تضخم في الغدة الدرقية
  • حدوث التهابات في اللوزتين: لان اللوزتين يوجدان في المنطقة العليا من البلعوم وعند إصابة اللوزتين بالتهابات فيروسية أو جرثومية يحدث تهيج للحلق بسبب تضخمها زيادة عن حجمها الطبيعي ولا يمكن الاستدلال على الفارق بين العدوى الفيروسية والجرثومية إلا عبر فحص الطبيب المختص لحلق الشخص المصاب بالعدوى
  • تحسس لبعض العلاجات أو المواد الكيميائية
  • إصابة الشخص بالزكام أو السعال أو نزلة صدرية أو حدوث التهابات في الجهاز التنفسي
  • تنفس الهواء الملوث كدخان السجائر الذي يسبب تهيج منطقة الحلق ويسبب التهابها
  • تنفس كمية كبيرة من الهواء الجاف الذي يدخل عبر الفم مما قد يحدث جفاف للحلق ومن ثم يسبب التهابه

أعراض مرض التهاب الحلق

  • الإصابة بالحمى وارتفاع درجة حرارة جسم الإنسان
  • شعور بصداع حاد في الرأس
  • وجود ألم في الحلق وبشكل خاص البلعوم والشعور بألم عند تناول الطعام
  • عدم القدرة على بلع الطعام بشكل طبيعي
  • حدوث بقع ذات لون فاتح في منطقة الحلق وحول اللوزتين
  • تضخم اللوزتين وانتفاخهما خاصة إذا كان الشخص يعاني من التهاب في اللوزتين
  • تكرار حدوث ألم في المعدة خاصة عند الأطفال الصغار
  • وجود ألم في الفك السفلي وانتفاخه أو تورمه وعادة ما يصاحب ذلك الإصابة بمرض التهاب الغدد اللمفاوية
  • عدم الرغبة في تناول الطعام
  • الإصابة بضعف شديد وعدم القدرة على بذل مجهود
  • التقيؤ بشكل تكراري لدى الصغار
  • الإصابة بسعال حاد

يجب الرجوع إلى الطبيب في حالة حدوث التهاب أو انتفاخ في منطقة الحلق أو شعرت بعدم القدرة على بلع الطعام وذلك لتجنب حدوث أية مضاعفات بسبب الإهمال أو التأخر في تلقي الدواء المناسب مما قد يؤدي لأمراض خطيرة وأخطرها حمى الروماتيزمية والتي يمكن أن تصيب كلاً من الكبار والصغار وهي عبارة عن مرض يصيب القلب والجهاز العصبي المركزي وقد يصيب المفاصل أو البشرة أو يحدث عدوى في الأذنين أو التهاب في الجيوب الأنفية ويصيب الذكور والنساء لكن يشيع لدى الأطفال في الفترة العمرية 5: 10 سنوات

علاج التهاب الحلق

يزول التهاب الحلق بعد حدوث العدوى بفترة قصيرة ودون الحاجة لأخذ علاج طبي في الحالات الطفيفة لكن إذا كانت العدوى الجرثومية أو الفيروسية عادة ويصاحبها تغير في درجة حرارة الجسم ورشح أو نزلة معوية فيجب تلقي دواء أو اتباع إحدى طرق العلاج والتي من أهمها:

  1. تناول أدوية تعمل على تسكين الوجع
  2. تناول أدوية المضاد الحيوي الذي يزيد من قدرة الجسم على مقاومة الجراثيم والفيروسات
  3. استعمال جهاز البخار إذا كان الشخص يعاني من جفاف في الفم
  4. استعمال مضمضة لتطهير المنطقة المصابة ويمكن استعمال الملح والماء في التخلص من الجراثيم وقتلها
  5. شرب الكثير من الأعشاب الساخنة كالبابونج ويمكن التحلية بالعسل الذي يحتوي على المضادات الحيوية الطبيعية أو الليمون
  6. عدم التدخين طوال فترة الإصابة وعدم الجلوس في أماكن يسمح فيها بالتدخين
  7. يمكن استعمال نبتة الخطمي وهي من أشهر النباتات التي استعملها القدماء في التخفيف من التهاب الحلق ونزلات البرد والرشح ويفضل أن تقوم بعمل شراب منها وشربه 3 مرات يومياً
  8. المضمضة باستعمال خل التفاح الذي يعتبر من أسرع الطرق فعالية في التخلص من البكتيريا التي تحدث التهابات الحلق
  9. الثوم يعتبر مفيد لحالات التهابات الحلق لأنه يعتبر مضاد فعال في حالات الالتهاب وقتل البكتيريا الضارة
  10. يمكن عمل شراب الشاي بالزنجبيل عن طريق مزج ملعقة من الشاي مع ملعقة من الزنجبيل وصب كوب من الماء الساخن وشربه وهو ساخن مما سيخفف من الألم بصورة فورية
  11. يوجد في الصيدليات أقراص يتم مصها لتسكين الألم حيث تقوم هذه الأقراص بتركيز كمية اللعاب الموجودة في الفم مما يسهم في ترطيب المنطقة الملتهبة ويقلل من مشكلة الجفاف

تنبيه: ان المعلومات المتعلقة بالأدوية والوصفات والخلطات الطبيعية والكيميائية والفيزيائية لا تغني عن زيارة الطبيب أو الصيدلاني. لا ننصح بتناول أي دواء دون استشارة طبية. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج فيزيائي أو كيميائي أو عضوي أو نفسي دون استشارة الطبيب او الاخصائي.