مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

أسباب الإلتهاب الرئوي واعراضه وعلاجه

بواسطة:
الإلتهاب الرئوي

تعرف على الإلتهاب الرئوي وأسباب الإصابة به وأعراضه وما المضاعفات التي يمكن أن تحدث إذا لم يتم علاجه، فهو عادة ما ينشأ بسبب وجود تلوث في الرئتين مما يسبب الكثير من الضيق، وعادة ما ينشأ بسببه سعال شديد أو ارتفاع في درجة حرارة الجسم أو عدم القدرة على التنفس بطريقة طبيعية لدى أغلب المصابين بهذا التهاب، ويمكن العلاج في المنزل دون الحاجة للمكوث في المستشفى في أغلب الحالات

ما مدة الإصابة بالمرض؟

عادة لا يستمر الالتهاب الرئوي لأكثر من 3 أسابيع ثم تزول الأعراض تلقائياً لكن الأعراض تكون شديدة لد ى الأشخاص الذين لا يتمتعون بمناعة قوية ككبار السن والأطفال الصغار والأشخاص المصابين بأمراض مزمنة مما يحتاج إلى المكوث في المستشفى لتلقي الرعاية الطبية اللازمة في بعض الحالات المرضية.

ما أنواع الالتهاب الرئوي؟

الالتهاب الرئوي يمكن أن يصيب أي شخص والنوع الأول هو الذي يصيب الأشخاص أثناء فترة مكوثهم في المستشفى أو في دار المسنين أما النوع الثاني فهو يعتبر أكثر خطراً عن النوع الأول لأنه يصيب الأشخاص المصابين بالتهاب رئوي بالفعل مما يزيد من الأعراض.

ما أعراض مرض الالتهاب الرئوي؟

عادة ما تحدث أعراض المرض بسبب عدوى جرثومية أو بكتيرية والتي تتضمن:

  • السعال الشديد الذي يكون عادة مصحوباً ببلغم أو مخاط في الجهاز الرئوي وهو ما يسبب حدوث صدأ يميل إلى اللون الأخضر أو خروج مخاط مصحوب بدم
  • زيادة درجة حرارة الجسم
  • الإصابة بقشعريرة في الجسم مما قد يحدث اصطكاك للأسنان وقد يتكرر هذا الأمر لأكثر من مرة أو يحدث مرة واحدة فقط
  • الشعور بألم في منطقة الصدر أثناء السعال أو أثناء التنفس
  • زيادة سرعة نبض القلب
  • الشعور بتعب شديد أو إعياء كبير
  • الإصابة بغثيان أو قيء بشكل متكرر

في حالة كانت الأعراض خفيفة يتم تشخيص المرض بالالتهاب الرئوي بالمفطورات، وذلك لأن الشخص المصاب يتمكن من المشي والحياة الطبيعية دون أن تؤثر هذه الأعراض على حياته اليومية مما يمكن تسميته باسم الالتهاب الرئوي الماشي أو مرض الالتهاب الرئوي اللا نموذجي

تكون الأعراض أخف بكثير عند صغار السن، ولا يصيبهم تغير في درجة حرارة الجسم، فهم يصابون بالسعال لكن لا يصحبه إصابة بالبلغم، أما كبار السن فيصحب الالتهاب الرئوي مشاكل في الرؤية، وتقلب في المزاج بالإضافة إلى حدوث هلوسة وهي تعتبر من الأعراض الشائعة، أما إذا كان الشخص مصاباً من قبل بمرض رئوي فإن أعراض المرض الأول قد تحدث مرة أخرى في صورة أكثر ضراوة وحدة

أعراض مرض الالتهاب الرئوي الذي يحدث بسبب الإصابة بفيروس تتشابه مع أعراض مرض الالتهاب الرئوي الذي يحدث بسبب عدوى جرثومية

أسباب الإصابة بالإلتهاب الرئوي

عادة ما يحدث الإلتهاب الرئوي بسبب الميكروبات المتمثلة في الجراثيم أو الفيروسات مما يسبب الإصابة بنزلة أنفلونزا أو نزلة برد. مما يصعب من المشكلة ويمنع الرئة من مقاومة الالتهاب الرئوي، كما أن الإصابة بأمراض مزمنة من أكثر الأسباب التي تؤدي لحدوث التهاب رئوي كمرض الربو والأمراض القلبية أو مرض السكر مما يزيد من فرصة حدوث التهابات في الرئة وأكثر الأشخاص عرضة لحدوث التهاب رئوي ما يلي:

  • الذين يدخنون بكميات كبيرة
  • المصابين بأمراض رئوي كمرض الربو
  • الأطفال أصغر من سنة، وكبار السن فوق عمر 66 عام
  • المصابين بأمراض المناعة الذاتية
  • المصابين بأمراض في المخ
  • الذين يتناولون أدوية لعلاج حموضة المعدة
  • الذين يقبلون على شرب الكحوليات بكميات كبيرة
  • المصابين بنزلات برد أو أنفلونزا
  • الذين لا يتناولون الطعام الصحي أو الأشخاص المصابين بمرض سوء الهضم
  • مضاعفات الالتهاب الرئوي
  • المضاعفات التي تحدث بسبب الالتهاب الرئوي والتي تحتاج للمكوث في المستشفى للعمل على علاجها تحدث في حالة:
  • كبار السن خاصة الذين زاد عمرهم عن 67 عام.
  • المصابين بأمراض مزمنة خطرة كانسداد رئوي أو فشل كلوي أو فشل في القلب الإحتقاني أو أمراض مزمنة في الكبد
  • الذين تم معالجتهم في المستشفى بسبب أمراض أخرى خلال آخر عام
  • المصابين ببلغم في الرئة أو عصير المعدة
  • المصابين بأمراض نفسية حديثة
  • الأطفال صغار السن
  • الذين خضعوا لإستئصال للطحال أو المصابين بأمراض في الطحال
  • المصابين بسوء في التغذية
  • المصابين بأمراض الجهاز المناعي
  • الذين يعيشون في أماكن مزدحمة أو يجتمعون مع عدد كبير من الناس كالمدارس وبعض المراكز العلاجية

كيفية تشخيص مرض الإلتهاب الرئوي

عادة ما يقوم الطبيب بسؤال المرض حول الأعراض التي يشعر بها ثم يقوم بعمل فحص سريري، وفي بعض الحالات يحتاج الطبيب إلى عمل فحص بالأشعة السينية أو عمل فحص شامل للدم لتشخيص الحالة، وعادة ما يكون هذا كافياً لمعرفة ما إذا كان الشخص مصاباً بمرض الالتهاب الرئوي أم سليم.

أما إذا كان الشخص مصاباً بأمراض أخرى في الرئة خاصة كبار السن يقوم الطبيب بعمل المزيد من الفحوصات، وكلما كانت حالة الشخص معقدة ومصاباً بأمراض مزمنة كلما احتاج الأمر إلى المزيد من الفحوصات.

في حالات نادرة قد يحتاج الطبيب إلى فحص البلغم الموجود في الرئتين والذي حدث بسبب الإصابة بعدوى جرثومية أو فيروسية، حيث يعمل الطبيب على المحاولة للوصول للسبب الرئيسي لحدوث التهاب في الرئة مما يسهل من عملية العلاج ويسهل في اختيار العلاج الأنسب للحالة مما يضمن الشفاء في وقت أقصر

الوقاية من المرض

يوصي الأشخاص الذين تجاوز عمرهم سن 65 سنة بالتوقف عن التدخين بشكل فوري لمنع حدوث أمراض رئوية، وإذا كان الشخص مصاباً بأمراض قلبية أو رئوية فعليه عمل فحص دوري وتلقي لقاح للوقاية من الالتهاب الرئوي، وهو لا يمنع حدوث المرض بنسبة مائة بالمائة لكن في حالة الإصابة فهو يخفف من حدوث الأعراض الشديدة، ويقلل من احتمالية الإصابة بالمرض، والأفضل الابتعاد عن الأشخاص المصابين بنزلات برد أو انفلونزا أو مرض الحصبة أو مرض الجدري لأن المرض قد يرافق حدوث هذه الأمراض كما يجب غسل اليدين بشكل جيد بصورة مستمرة لأن الجراثيم والفيروسات من أكثر الأسباب للإصابة بمرض الالتهاب الرئوي لأنه من الأمراض التي تنتقل من شخص لآخر .

المراجع :