الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

هل يجب الصيام قبل الرنين المغناطيسي

بواسطة: نشر في: 16 سبتمبر، 2021
mosoah
هل يجب الصيام قبل الرنين المغناطيسي

يطرح لكثير منا تساؤلات حول ” هل يجب الصيام قبل الرنين المغناطيسي “ إذ أنه من الفحوصات التي شاع استخدمها في العالم، وهي عبارة عن أسطوانة يدخل بداخلها المريض من أجل الخضوع إلى الفحص، بحيث يتم الفحص من خلال التصوير بالإشعاع والذي يُطلق عليه” المصور بالشعاعي”.

فيما يخضع العديد من المرضى الذي يعانون من أحد الأمراض التي تتدرج ما بين الخطيرة إلى الأقل خطرًا، إلى فحص الرنين المغناطيسي من بين تلك الأمراض؛ السرطان.

حدد الأطباء مجموعة من الاعتبارات التي يتوجب على المريض الالتفات بها قبل إجراء الرنين المغناطيسي من بينها؛ الصيام، نُسلط الضوء على تلك الاعتبارات في مقالنا عبر موسوعة ، فتابعونا.

هل يجب الصيام قبل الرنين المغناطيسي

  • هل يجب الصيام قبل الرنين المغناطيسي ؟، نعم.
  • فقد  أشار الأطباء إلى ضرورة الصيام قبل إجراء التصوير بالرنين المغناطيسي.
  • تتراوح فترات الانقطاع عن تناول الطعام أو الشراب ما بين 5 ساعات إلى أكثر وهذا وفقًا لما ينصح به الأطباء المُختصين.
  • ينصح الأطباء في العالم العربي بالصيام فترات تتراوح ما بين 4 إلى 5 ساعات وذلك للمرضى الذين يعانون من الآلام أثناء النوم على الظهر.
  • فإنه في تلك الحالات يتوجب على الطبيب إعطاء المريض المهدئات، فيما تشترط صيام المريض لمدة 5 ساعات.
  • أما عن المرضى الذي يتم حقنهم بالصبغات فإن فحص إشاعة الرنين المغناطيسي فإنه يُشترط صوم المريض لمدة لا تقل عن 4 ساعات ولا تزيد عن 5 ساعات.
  • تختلف المواعيد المُحددة للصيام من شخص إلى أخر.
  • إذ أن الرُضع لا يخضعون للرنين المغناطيسي إلا في حالة إذا ما طُبق صيامه 6 ساعات من دون الحصول على لبن الأم أو اللبن الصناعي.

تجربتي مع أشعة الرنين المغناطيسي

  • نطرح في متن السطور الآتية تجربتي مع أشعة الرنين المغناطيسي منذ البداية وحتى إجراء الفحص والانتهاء منه.
  • يُذكر أن فحص الرنين المغناطيسي لا يُعد من الفحوصات المؤلمة.
  • لما له من طبيعة تميل إلى الإشعاع أو تسليط الإشعاعات على المرضى وبالتالي إجراء الفحص على الصدر أو المنطقة المراد الكشف عنها.
  • فيما يبدأ المريض أولاً بالانتظار مدة تتراوح ما بين 15 دقيقة إلى 30 دقيقة.
  • نصحني الطبيب المُختص بضرورة ارتداء سدادات الأذن لما يصدر من الجهاز من أصوات قد تُشعرني بالضيق.
  • فيما أوضح إلي المُختصين ضرورة خلع المعادن لما للمغناطيس من قدرة على الجذب.
  • لاسيما فيتم خلع الأكسسوارات أو الساعة أو النظارة، بالإضافة إلى ترك كافة الأجهزة.
  • الجدير بالذكر أنه يتوجب على المريض في حالة زرع الأجسام المعدنية في الجسم، لما له من تأثير على قدرة الجهاز في أداءه.
  • يُشير الأطباء إلى ضرورة الثبات في أثناء جلسة التصوير الرنيني والابتعاد عن الحركة التي قد تضطر الطبيب إلى إجراء إعادة للتصوير.
  • يتم مُتابعتك أولاً بأول من خلال المختصين الذي يمكثون بالخارج وراء الزجاج المرئي بالنسبة لك ولهم.
  • حيث يتم توجيهك بالميكروفون ومن ثم يُمكنك الشعور بالأمان.

متى تظهر نتيجة الرنين المغناطيسي

  • يتساءل الكثيرين عن متى تظهر نتيجة الرنين المغناطيسي ؟لما لها من تأثير عليهم في تحديد الإصابة من عدمه، ومدى خطورة الوضع بالنسبة له.
  • أوضح الأطباء إلى أن الرنين المغناطيسي تظهر نتيجته بعد مرور 24 ساعة.
  • ومن ثم توجب عليك التوجه إلى الطبيب المُختص بعد تحديد موعدًا معه.

أشعة الرنين المغناطيسي تخوف

  • ” هل أشعة الرنين المغناطيسي تخوف ؟”، فإن الإجابة لا تخوف على الإطلاق.
  • إذ أنها عبارة عن سرير تستلقي عليه، ومن ثم يتم سحبك به إلى الداخل بطريقة أوتوماتيكية، لتدخل إلى مجرى يكاد يكون مغلقًا.
  • فلا داعي للقلق أو الخوف، إذ يوجد الكثير من  الأطباء الذي يُتابعونك أثناء الفحص.
  • بالإضافة إلى توجيهك بالميك وأثناء إجراء الفحص بالرنين المغناطيسي.
  • يتوجب على المرضى الذين يعانون من فوبيا الأماكن المُغلقة أن يقوموا بالتحدث مع الطبيب المُختص وشرح له شعورهم.
  • وكذا فيتوجب عليك عزيزي القارئ أن تتبع الإرشادات والنصائح التي من بينها ما يلي:
  • ترك كافة المعادن من أحزمة، أوهواتف، أو سماعات بالخارج.
  • الالتزام بضرورة الدخول إلى المرحاض، لما لطبيعة أشعة الرنين المغناطيس من وقت تستغرقه.
  • الابتعاد تمامًا عن الحركة المفرطة، بالإضافة إلى تجنب الاستلقاء بطريقة غير منضبطة لما لها من تأثير على طبيعة التصوير بالرنين.
  • يُشترط على المرأة تجنب وضع المكياج على البشرة لما له من مضار على التصوير بالرنين المغناطيسي.
  • الجدير بالذكر أن وشم الجسم قد يؤثر على الجلد، لما لطبيعة الرنين المغناطيسي من أثر قوي على الجلد، قد يبلغ ظهور احمرار  أو التهابات، فيتوجب في تلك الحالة التحدث مع الطبيب.

الفرق بين الرنين المغناطيسي بالصبغة وبدون صبغة

  • إليك عزيزي القارئ الفرق بين الرنين المغناطيسي بالصبغة وبدون صبغة.
  • فقد يعتقد البعض أن التصوير المغناطيسي هو ذاته التصوير بالصبغة، إلا أنه في الواقع هناك فروق نذكرها.
  • يُشار إلى الرنين المغناطيسي عبارة عن التصوير بتطبيق الرنين المغناطيسي فقط على المريض، إلا أن الرنين بالصبغة هي عملية حقن المريض بصبغة لتباين،ومن ثم إخضاعه إلى الفحص بالرنين.

صبغة الرنين المغناطيسي

  • يُعرّف الرنين المغناطيسي بأنه نوع من الإشاعة التي تستخدم لتحديد إصابة المريض من عدمه بمرض أصاب أعضاء الجيم.
  • فيخضع المريض إلى التصوير الإشعاعي، لكي يظهر المرض بجودة عالية جدًا.
  • يُذكر أن الرنين بالصبغة يختلف عن الرنين المغناطيسي.
  • فيما أن الرنين بالصبغة هو عبارة عن؛ حقن صبغة في الوريد، بأحد الأذرع، وذلك قبل إجراء المريض للرنين المغناطيسي.
  • تعمل تلك الصبغة على إظهار الأنسجة عالي الدقة من خلال الحد من تأثير صبغة تُعرّف باسم صبغة التباين.
  • الجدير بالذكر أن صبغة التباين contrast medium هي عبارة عن؛ المادة الكيميائية التي تعمل على إيضاح التباين بين كل من السوائل والأنسجة في التصوير بالرنين المغناطيسي.

أضرار الرنين المغناطيسي

  • إلا أن هناك أضرار عددها الأطباء على الرغم من كونها لا تحدث بصورة كبيرة للمرضى، جاء من أبرزها ما يلي:
  • الشعور بالصداع.
  • الإصابة بالطفح الجلدي.
  • الإصابة بالتعب والإرهاق.
  • المعاناة من الرغبة في التقيؤ.
  • الإصابة باضطرابات في ضربات القلب.
  • الجدير بالذكر أن هناك العديد من الأضرار للرنين المغناطيسي، والتي نذكرها فيما يلي:
  • معاناة المريض من الفشل التنفسي.
  • إصابة المريض بتليف الجلد، بالإضافة إلى الإصابة بالحكة.
  • معاناة المريض من تصلب في المفاصل، وبالتالي يؤثر على قوى عضلاته.
  • إصابة المريض بالصدمة التأقية التي تُحدث تأثيرات في الحلق، فينجُّم عنها التورم في اللسان، والشفاه.
  • ورد في العديد من الدراسات ما يُشير إلى أن استخدام صبغة الرنين تُحذر على المريض في عدد من الحالات التي من بينها؛ المرأة الحامل، مريض الكبد و الكلى المزمن.
  • فيما نوصي بُمتابعة الطبيب المُختص، وإجراء الفحوصات الطبية.

تطرقنا في مقالنا للإجابة عن التساؤل الذي يطرحه الكثيرين حول ” هل يجب الصيام قبل الرنين المغناطيسي؟” فيما يجب أن ننوّه إلى أن تلك المعلومات استرشادية فقط، ويجب التوجه إلى الطبيب المُختص.

كما يُمكنك الاطلاع على المزيد من المواضيع أيضًا بقراءة المقالات الطبية التي ننشرها في موسوعة الحالات المرضية، بالإضافة إلى موسوعة قطاع الرعاية الصحية.

المراجع

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.