الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

أسباب التوحد عند الطفل

بواسطة: نشر في: 2 أكتوبر، 2021
mosoah
أسباب التوحد عند الطفل

ما هي أسباب التوحد عند الطفل ؟نقدمها لكم عبر موقع موسوعة، في البداة وقبل التطرق إلى أهم أسباب التي تؤدي إلى إصابة الأطفال بالتوحد يجب التعرف على التوحد وهل له أنواع أم أن جميع حالات التوحد متشابهة.

مرض التوحد هو عبارة عن اضطراب عصبي يصيب الدماغ وينتج عن تعرض الطفل إلى خلل في وظائف الدماغ، يظهر التوحد على الطفل في شكل إعاقة في النمو والتطور خلال مرحلة الطفولة خاصة خلال 3 سنوات الأولى من عمر الطفل، فتؤثر على كيفية تميزه للأشخاص من حوله ولا يمكنه التعامل معهم بشكل طبيعي وذلك مع اختلاف الأعراض وشدة المرض لدي الطفل، كثيرًا ما يستمر تأثير مرض التوحد طوال فترة الحياة.

أسباب التوحد عند الطفل

يعتبر مرض التوحد من الأمراض التي كثرت الإصابة بها خلال الفترة السابقة فقد وصل معدل الإصابة به من 3 إلى 6 أطفال من كل 1000 طفل وذلك وفقًا لدراسة أجريت بأمريكا، ومع مرور الأيام زاد معد الإصابة بمرض التوحد عن الأطفال، كما أن تلك الزيادة غير محدد سببها فقد يكون ناتج عن زيادة فعلية في الإصابة بالتوحد وقد يكون لتطور طرق اكتشاف المرض ومن الممكن أن يكون نتيجة السببين معًا، وعند النظر إلى أسباب إصابة الأطفال بالتوحد وجد أنه لا توجد أسباب معينة ويرجع ذلك لوجود فروق بين الأطفال المصابين ولكن بشكل عام قد يرجع سبب إصابة الطفل بالتوحد يرجع إلى الأسباب التالية:

العوامل الوراثية

  • قد تكون الجينات هي السبب في الإصابة باضطراب التوحد، ومن أمثلة اضطرابات التوحد التي يتعرض الطفل للإصابة بها نتيجة خلل جيني:
    • متلازمة ريت.
    • متلازمة الصبغي إكس الهش.
  • تزيد الطفرات الجينية والتعرض لخلل في الجينات إلى زيادة خطر إصابة الطفل بالتوحد وتؤثر تلك الجينات على:
    • تطور خلايا الدماغ.
    • طريقة تواصل خلايا الدماغ.
    • شدة الأعراض.
  • قد تكون تلك الطفرات الجينية بالوراثة وقد تكون حدثت نتيجة طفرة جينية أصيب بها الطفل بشكل تلقائي.
  • هناك بعض الدراسات التي تم إجراءها وأثبتت تلك الدراسات أن الجينات هي المسئولة عن الإصابة بالتوحد وأن كل خلل جيني مسئول عن مجموعة من الاضطرابات التوحدية.

العوامل البيئية

  • هناك دراسات حول علاقة العوامل البيئية بالإصابة بالتوحد، فقد تكون العوامل التالية هي أحد الأسباب:
    • العدوى الفيروسية.
    • الأدوية.
    • المضاعفات التي تتعرض لها الأم أثناء الحمل.
    • ملوثات الهواء.

العوامل الأخرى

  • هناك عدد من العوامل التي تجرى حولها الدراسات الآن والتي قد يكون لها تأثير على زيادة خطر إصابة الأطفال بالتوحد ومنها:
    • المشاكل الصحية التي تتعرض لها الأم خلال فترة الحمل.
    • تعرض الجزء المسئول عن الإحساس عند الطفل إلى الخلل والذي يعرف باسم  الأميجدالا Amygdala.
  • هناك الكثير من الأحاديث التي تقول بأنخ قد تكون التطعيمات التي يتم إعطاءها للطفل خلال الفترة الأولى من عمره هي المسئولة عن ذلك وهناك دراسات حول تأثير التطعيمات التالية على دماغ الطفل:
    • الحصبة.
    • النكاف.
    • الحصبة الألمانية.
    • التطعيمات التي تحتوي على مادة الثايمروسال لاحتوائها على القليل من مادة الزئبق.
  • ولكن تلك الدراسات أكدت عدم وجود علاقة بين تلك التطعيمات والإصابة بمرض التوحد.

عوامل الخطر التي تزيد من خطر الإصابة بالتوحد

الأمراض

هناك بعض الأمراض التي تزيد من خطر الإصابة بالتوحد ومنها:

  • بيلة الفينيل كيتون (Phenylketonuria) وهو أحد الاختلالات الأيضية.
  • الحصبة الألمانية.
  • متلازمة الكروموسوم إكس الهش Fragile x syndrome وهي عبارة متلازمة وراثية تؤدي إلى حدوث خلل ذهني ينتج عنه تكون وتطور أورام في الدماغ.
  • الاضطراب العصبي المعروف باسم متلازمة توريت Tourette syndrome.
  • نوبات الصرع.
  • التصلب الحدبي Tuberous sclerosis.
  • التصلب الدرني.

فترة الحمل والولادة

كل ما تتعرض له الأم خلال فترة الحمل أو أثناء الولادة يتأثر الطفل به ويؤثر على مراحل النمو:

  • الولادة قبل اكتمال النمو: إذا تم وضع الجنين خلال فترة 26 أسبوع الأولى من الحمل يكون الطفل أكثر عرضة للإصابة بالتوحد.
  • تناول الأم لبعض أنواع الأدوية أو المواد الكيميائية ومن أمثلة تلك الأدوية:
    • الثاليدوميد Thalidomide.
    • حمض الفالبرويك Valproic acid.
  • تناول الأم الكحول.
  • الإصابة بالسكر أو السمنة المفرطة.

التاريخ العائلي

  • في حالة وجود طفل مصاب بالتوحد في العائلة يزيد من معدل إصابة باقي أطفال الأسرة بالتوحد.
  • قد يكون تعرض الوالدين للإصابة باضطرابات معينة هو سبب تعرض الطفل للإصابة بالتوحد.

جنس الطفل

  • تزيد نسبة الإصابة بالتوحد في البنين أكثر من البنات.
  • فقد أثبتت الدراسان معدل إصابة البنين بالتوحد 4 أضعاف معدل إصابة البنات.

عمر الوالدين

  • يعتقد الباحثون أنه إذا كان عمر الوالدين متقدم يزيد ذلك من خطر إصابة الطفل بالتوحد.
  • توكد بعض الدراسات أن نسبة أصابة الأطفال بالتوحد إذا كان عمر الوالدين أكثر من 40 عامًا وذلك بالمقارنة في حالة كان الوالدين أقل من 30 عامًا.

أنواع التوحد عند الأطفال

التوحد ليس نوع واحد وكما أوضحنا فإن شدة المرض وأعراضه تختلف حسب جينات الطفل وينتج عن ذلك أعراض مختلفة ومن هنا نجد أن التوحد عدة أنواع هي:

متلازمة أسبرجر Asperger’s syndrome

  • تعتبر هي الأخف والأقل حدة بين أنواع التوحد وأشهر مراحل مراحل التوحد وأكثرها انتشارًا بين الأطفال.
  • تختلف أعراض متلازمة اسبرجر عن غيرها من أنواع التوحد حيث أن المصابين بالتوحد:
    • لا يعانون من ضعف القدرات الذهنية واللغوية حيث أن مستوى الذكاء يكون طبيعيًا.
    • ومشكلتهم الرئيسية تتمثل في ضعف التواصل وعدم القدرة على التفاعل الاجتماعي مع الآخرين.
  • المصابين بمتلازمة اسبرجر تظهر عليهم الأعراض التالية:
    • وجود صعوبة في التواصل البصري مع المحيطين.
    • عدم القدرة على إظهار العواطف والمشاعر.
    • عدم القدرة على إدراك الإشارات الاجتماعية للأشخاص المحيطين مثل:
      • لغة الجسد.
      • تعبيرات الوجه في المواقف المختلفة.
    • عدم القدرة على التفاعل مع الأشخاص الآخرين.
    • وجود صعوبة في التكلم ومشاكل في اللغة.
    • التعرض لتكرار السلوكيات.
    • عدم القدرة على إقامة وإنشاء العلاقات الاجتماعية.

التوحد الكلاسيكي Autistic Disorder

  • يعرف باسم التوحد الكامل أو اضطرابات التوحد.
  • تظهر على المصاب بالتوحد الكلاسيكي نفس أعراض متلازمة اسبرجر وبكنها تكون أكثر شدة.
  • ومن الأعراض الأخرى التي تظهر عليه ولا تظهر على مريض متلازمة اسبرجر:
    • التأخر اللغوي وعدم القدرة على الكلام.
    • صعوبة في التواصل.
    • وجود إعاقة ذهنية.
    • يكون له اهتمامات غير عادية.
    • يقوم بفعل سلوكيات غير معتادة من الأطفال.
  • يظهر مرض التوحد الكلاسيكي على الأطفال في عمر أكبر من 3 سنوات.
  • في حالة عدم علاج متلازمة اسبرجر قد يتعرض الطفل لتطور المرض والإصابة بالتوحد الكلاسيكي حيث يعتبر الدرجة الثانية من التوحد.

متلازمة هيلر Heller’s syndrome

  • يعرف باسم اضطراب الطفولة Childhood Disintegrative disorder.
  • ينمو الطفل خلال العام الأول والثاني من عمره بشكل طبيعي في مهارات اللغة والفهم والمهارات الاجتماعية وقد يستمر ذلك حتى عمر 4 سنوات.
  • يعتبر من أشد أنواع التوحد حيث يتعرض الطفل لنوبات صرع ويفقد كافة المهارات التي تم اكتسابها خلال سنوات عمره السابقة.
  • الأعراض التي تظهر على الطفل المصاب بمتلازمة هيلر تتمثل في فقدان المهارات التالية كلها أو اثنان منها عل الأقل:
    • مهارات اللغة وتظهر في عدم القدرة على الكلام والتواصل اللغوي مع الآخرين.
    • مهارات الاستقبال ويظهر ذلك في عدم القدرة على فهم اللغة والاستماع وضعف القدرة على الفهم بصفة عامة.
    • المهارات الاجتماعية وسلوكيات التكيف مع الآخرين وتكرار بعض السلوكيات بشكل نمطي.
    • مهارات اللعب مع الأطفال.
    • مهارات القيادة Motor Skills.
    • عدم القدرة على السيطرة على المثانة والأمعاء.

التوحد غير النمطي Atypical Autism

  • يعرف باسم اضطراب النمو الشاكل Pervasive Developmental Disorder
  • يعتبر أكثر حدة من متلازمة اسبرجر ولكنه أقل من التوحد الكلاسيكي.
  • يكون الأطفال بعد عمر 3 سنوات أكثر عرضة للإصابة به والكثير من الأعراض التي تظهر على الطفل تشبه أعراض متلازمة اسبرجر.
  • يكمن الفرق بين أعراض التوحد غير النمطي ومتلازمة اسبرجر في شدة الأعراض حيث تكون الأعراض أكثر حدة عند الأطفال المصابين بالتوحد غير النمطي.

متلازمة ريت

  • تتعرض البنات فقط للإصابة بمتلازمة ريت وقد جاء ذلك بعد إجراء العديد من الدراسات حول هذا النوع من أنواع التوحد.
  • تظهر أعراض الإصابة بمتلازمة ريت على الإناث من عمر 8 شهور ويظهر ذلك ي:
    • توقف نمو محيط رأس الطفلة.
    • قد تتعرض بعض البنات إلى صغر حجم الرأس عما كانت عليه.
    • فقدان السيطرة على الأطراف (الساقين والرجلين) تحريكهم بشكل عشوائي.

هل التلفاز يسبب التوحد

هناك الكثير من الاعتقادات حول أن تعلق الطفل بالتلفاز ومشاهدته طوال الوقت له دور كبير في الإصابة بالتوحد بل قد يكون هو السبب الأساسي، وذلك ما سنتعرف عليه خلال هذه الفقرة.
  • لا توجد أبحاث حول مدى ارتباط متابعة الطفل للتلفاز باستمرار والإصابة بالتوحد، فهناك بعض الأطفال المصابين بالتوحد لم يتعرضوا للتلفاز.
  • قد تكون متابعة التلفاز باستمرار سببًا في ظهر بعض الأعراض التي تشبه أعراض التوحد ولكنها ليست أعراض توحد.
  • متابعة التلفاز باستمرار تقلل من قدرة الطفل على التفاعل مع المحيطين فقد أصبح مستقبِلًا فقط للسلوكيات واللغة.
  • وبناءً على ذلك فإن الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال تؤكد على ضرورة عدم متابعة الطفل للتلفاز حتى يكمل عامه الثاني.
  • للتعرف على المزيد عن علاقة التلفاز ومرض التوحد يمكنكم قراءة المقال التالي
إلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية حديثنا عن مرض التوحد عن الأطفال والذي قدمنا لكم من خلاله أسباب التوحد عند الطفل بالإضافة إلى أنواع التوحد وأهم الأعراض التي تظهر على الطفل المصاب في كل نوع.

للمزيد من المعلومات عن التوحد عن الأطفال نقدم لكم:

المراجع

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.