الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

7 علامات مبكرة عن سرطان الثدي

بواسطة: نشر في: 29 ديسمبر، 2020
mosoah
8 علامات مبكرة عن سرطان الثدي

في المقال التالي نوضح لكم 7 علامات مبكرة عن سرطان الثدي ، فسرطان الثدي هو أحد الأمراض الشائعة بين النساء، وبالرغم من ارتفاع نسبة الأعداد المصابة به، إلا أنه لم يتم التوصل حتى الآن إلى السبب الرئيسي لظهوره، ولكن هناك بعض الحوامل الأخرى التي تحفز من نمو تلك الأورام، وهناك بعض الأعراض التي قد تشير إلى الإصابة به في وقت مبكر، وتنصح النساء بالخضوع للفحص بصورة دورية، وذلك لأن الكشف المُبكر قد يساعد في علاج المشكلة، كما أن النساء اللاتي يحرصن على الكشف المبكر ويكتشفون الإصابة بالسرطان في بدايته، تكون فرص حصولهم على العلاج المناسب أكبر من اللاتي يكتشفونه في وقت متأخر، ولهذا سنعرض لكم من خلال فقرات موسوعة التالية أبرز الأعراض الشائعة التي يمكن الاستدلال منها على الإصابة بسرطان الثدي، فتابعونا.

7 علامات مبكرة عن سرطان الثدي

أول علامات سرطان الثدي ظهوراً

  • ظهور ورم في الثدي أو الإبط: إذا شعرت المرأة بظهور ورم أو نتوء في منطقة الثدي أو الإبط، حتى وإن كانت تلك الأورام غير مؤلمة، فقد يكون هذا مؤشر للإصابة بسرطان الثدي، ولكن عند ملاحظة هذا الورم فلا داعي للذعر والخوف، ففي الكثير من الأحيان تحدث تلك التكتلات في الجسم نتيجة اضطراب الهرمونات، لذلك يجب الخضوع للفحص الطبي واستشارة الطبيب للتأكد.
  • احمرار الثدي: في الكثير من الأحيان تتعرض النساء لتغير لون الثدي إلى اللون الأحمر، مع الشعور بثقل به، وقد تكون تلك الأعراض مصاحبة للطمث أو الإصابة بعدوى جرثومية، ولكن في حالة ظهور تورم مصاحب لاحمرار الثدي، فيُعد هذا من الأعراض الأولية للإصابة بسرطان الثدي.
  • إفرازات الهالة: هناك بعض الإفرازات التي قد تخرج من منطقة الهالة، وتكون غريبة، فلا تشبه إفراز الحليب، وتكون تلك الإفرازات بسبب حدوث أورام في القنوات اللبنية، وفي حالة ظهور إفرازات داكنة اللون أو دموية، يجب التوجه إلى الطبيب على الفور.
  • آلام في الثدي: تشعر المرأة المُصابة بسرطان الثدي بمشكلة ظهور الآلام الحادة في تلك المنطقة، وقد تكون الآلام على هيئة نخزات تذهب وتعود، أو الشعور بالكهرباء في تلك المنطقة، وتكون سبب تلك الآلام هو الإصابة بالأورام السرطانية في المنطقة الموجودة خلف الهالة.

أعراض سرطان الثدي

  • تغير في شكل الثدي: من أشهر الأعراض الشائعة للإصابة بسرطان الثدي، هو تغير في حجم الثديين، فقد يكون التغير عبارة عن زيادة الحجم، أو انكماشهما، وفي بعض الأحيان قد يتم ملاحظة عدم التماثل في شكلمها، ويمكن ملاحظة تلك التغيرات عن الوقول أمام المرآة والنظر إلى الثدي والتأكد من تناسقه وعدم حدوث أي تغيير ملحوظ في حجمه.
  • الإصابة بالحساسية المفرطة: تعد الحساسية المفرطة من أحد العلامات التي تُنذر بالإصابة بسرطان الثدي، ففي حالة حساسية الحلمة، والشعور بالوخزات بها، أو انكماش الحلمة وتغير شكلها وتغير لونها والشعور بالحكة المستمرة بها، فيجب الخضوع للفحص وطلب استشارة الطبيب المعالج.
  • الشعور بالحكة في الثدي: تُعد الحكة من الأعراض التي تشير إلى الإصابة بأحد أنواع سرطان الثدي، وهو السرطان الالتهابي، كما قد يلتهب جلد منطقة الثدي، وتُصاب المرأة باحمرار الجلد في تلك المنطقة، والرغبة في الحكة بها طوال الوقت، فتلك إشارة إلى الإصابة بالأورام السرطانية في الثدي.

هل سرطان الثدي يسبب ألم في الظهر

تتساءل بعض النساء هل سرطان الثدي يسبب الشعور بآلام في منطقة الظهر، وقد أوضح الأطباء أن الإصابة بالأورام السرطانية في منطقة الثدي يؤدي إلى الشعور بآلام في العمود الفقري من الأعلى، بالإضافة إلى ظهور آلام في منطقتي الرقبة والكتف، وقد تتشابه تلك الآلام مع أعراض الإصابة بهشاشة عظام العمود الفقري.

وفي حالة الشعور بها يجب استشارة الطبيب المختص وفحص الحالة المُصابة، وذلك للتأكد من المشكلة التي أدت إلى ظهور تلك الآلام، ويجب الحرص على استشارة الطبيب على الفور وعدم التأخر في الخضوع للفحص، وذلك حتى يتم الوصول إلى حل وأسلوب علاجي للمشكلة يساعد في علاجها في وقت مبكر.

طرق علاج سرطان الثدي

تختلف طرق علاج سرطان الثدي وفقًا للمرحلة التي بلغ إليها سواء مبكرة أو متقدمة، إلى جانب مدى حجم الورم داخل الثدي، وفيما يلي يمكنكِ الإطلاع على وسائل العلاج الآتية:

العلاج الكيميائي

يعد من أبرز أنواع العلاجات الشائعة لسرطان الثدي، حيث تقوم آليته على محاربة الخلايا السرطانية، كما أنه يعد علاج تكميلي في حالة الخضوع للجراحة، فإذا كانت الحالة تتطلب الجراحة فإنه يتم أولاً تلقي العلاج الكيميائي الذي يستهدف تقليص حجم الورم، وينتج عن العلاج الكيميائي العديد من الآثار الجانبية أبرزها تساقط الشعر والإحساس بالتعب والشعور بالغثيان.

العلاج الإشعاعي

تعتمد فاعلية العلاج الإشعاعي على محاربة الخلايا السرطانية في الثدي من خلال أشعة البروتونات والأشعة السينية، ومن أبرز آثاره الجانبية أنه يتسبب في تورم أنسجة الثدي، إلى جانب التعرض إلى مشكلات صحية في الرئة والقلب.

العلاج الهرموني

تحتوي أدوية الهرمونات على مستقبلا الاستروجين والبروجسترون الإيجابيان، وتقوم آلية العلاج الهرموني على السيطرة على انتشار السرطان والحد من خطورته، ومن أبرز الآثار الجانبية التي تنتج عنه: فرط التعرق في وقت الليل، إلى جانب الإحساس بالسخونة في الوجه والرقبة والصدر (الهبات الساخنة).

العلاج بالجراحة

  • تتمثل طرق علاج سرطان الثدي بالجراحة في استئصال الورم بداخل الثدي، وقد تشتمل العملية الجراحية على إزالة أجزاء صغيرة من الأنسجة القريبة من الورم.
  • قد يكون العلاج بالجراحة أيضًا في استئصال أجزاء من الغدد الليمفاوية في حالة انتشار الورم فيها، أو أجزاء كبيرة من هذه الغدد وفقًا لحجم الورم.
  • في حالة بلوغ سرطان الثدي مرحلة الخطورة فإنه يتم استئصال الثدي بكامل أجزاءه الداخلية من الأنسجة والقنوات اللبنية وغيرها، وقد يتم استئصال الثديين في حالة انتشار السرطان فيهما معًا، وفي العديد من الحالات يتم الخضوع لعملية الاستئصال لدى من يرتفع لديهن احتمالية الإصابة بسرطان الثدي.

والجدير بالذكر أنه يمكن إجراء عملية زراعة الثدي والتي تعتمد آليتها على زراعة الأنسجة والتي يتم استخلاصها من أجزاء أخرى من الجسم، أو بواسطة الماء أو السيليكون.

العلاج بالأدوية

تساهم بعض الأدوية في محاربة الخلايا السرطانية وهي تتمثل في التالي:

  • بالبوسيكليب: يستخدم هذا الدواء في علاج الحالات المتطورة لسرطان الثدي.
  • ترازتوزوماب: يعمل هذا الدواء على محاربة الخلايا السرطانية من خلال التحكم في نشاط البروتين الذي يتم إطلاقه من قبل هذه الخلايا.
  • إيفيروليموس: يستخدم في القضاء على الخلايا السرطانية في الحالات المتقدمة، ومن أبرز الآثار الجانبية الناتجة عن هذا الدواء: احمرار الجلد ووجود تقرحات داخل الفم.

المراجع

1

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.