تجربتي مع الارتكاريا وهل هي سحر ام لا

هدى عبد السلام 28 يونيو، 2022

تجربتي مع الارتكاريا وهل هي سحر ام لا

إليكم فيما يلي بعض تجارب علاج الأرتكاريا:

  • تقول إحدى الفتيات أنها فجأة وبدون سابق إنذار، ظهر عليها طفح جلدي بصورة غير طبيعية، وعندما ذهبت إلى الطبيب لمعرفة سبب تلك الأعراض؛ أخبرها بأنها مصابة بالارتكاريا.
  • وأضافت أن سبب الإصابة قد يرجع إلى تناول طعام سبب حدوث تلك الحساسية، وقد شُفيت من الارتكاريا بفضل الأدوية التي وصفها لها الطبيب.

تجربتي مع الشرى

  • تجربة أخرى ترويها إحدى السيدات، عن إصابة طفلها بالشرى، وقد اعتقدت في البداية أن الأعراض التي ظهرت عليه لها علاقة بالسحر.
  • ولكنها عندما ذهبت به إلى الطبيب أخبرها عن مسبب هذا العرض، ووصف بعض الأدوية التي ساعدت على شفاء طفلها سريعًا.

هل الارتكاريا سحر

  • من المعتقدات السائدة أن عرض حساسية الأرتكاريا قد يكون ناجمًا عن الإصابة بالسحر، نتيجة لأن بعض الحالات يكون سببها مجهولًا.
  • ولكن لا تُعد الارتكاريا نتيجة لعمل سحر، فلهذا العرض سبب طبي حتى وإن كان غير معروف.

ما هي الارتكاريا

  • الارتكاريا هي أحد أنواع الحساسية، وتُعرف أيضًا باسم الشرية أو الشري، وهي تنتج عن الإصابة برد فعل تحسسي من مثيرات معينة وهي مسببات التحسس، فعند تعرض الجسم لتلك المثيرات يطلق الهستامين وبالتالي تحدث الحساسية، ويمكن أن تظهر تلك الحساسية دون سبب واضح.
  • تظهر الأرتكاريا على هيئة طفح جلدي مصاحب بحكة واحمرار، ويمكن أن يشعر المصاب بها بالحرق أو باللسع.
  • ولا يقتصر ظهور حساسية الأرتكاريا على منطقة معينة في الجسم، فهي تنتشر في مناطق عدة أبرزها الشفتين والوجه والأذنين واللسان والحلق.
  • ويمكن أن يكون حجم الطفح الجلدي صغيرًا مثل عقلة الإصبع، ويمكن أن يكون كبيرًا مثل حجم الطبق، أو يكون بين الحجمين.
  • ويمكن أن تستمر الأرتكاريا لعدة ساعات فلا تكمل اليوم الواحد، قبل أن تختفي من أماكن الإصابة.
  • أما عن العوامل التي تؤدي إلى الإصابة بحساسية الأرتكاريا فقد تكون الشعور بالتوتر والقلق، أو استخدام الأدوية المضادة للالتهابات غير الستيرويدية مثل الأسبرين، أو بعض المضادات الحيوية، أو علاجات ضغط الدم مثل مثبطات الأنزيم المحول للأنجيوتنسن.
  • ومن مسببات الأرتكاريا الإصابة بالالتهابات البكتيرية مثل التهابات الحلق والتهابات المسالك البولية.
  • وكذلك الإصابة بأمراض معدية مثل الحمى الغدية، نزلات البرد، الإنفلونزا، التهاب الكبد ب.
  • ويمكن أن يكون السبب هو تناول بعض الأطعمة مثل البيض، التونة، الفراولة، المانجو، التوابل الحارة، السمك.
  • وقد تنتج حساسية الأرتكاريا عن الإصابة بأمراض مزمنة مثل مرض الذئبة أو مرض الغدة الدرقية، أو نتيجة للتعرض لأشعة الشمس، أو التعرض للدغات الحشرات والتعامل مع الصراصير، أو التعرض لوبر الحيوانات الأليفة مثل الخيول والقطط والكلاب، أو الإصابة بالحمى أو بالطفيليات المعوية.
  • أما عن أعراض الأرتكاريا فهي تتمثل فيما يلي:
    • الشعور بالغثيان والتقيؤ.
    • الشعور بالقلق الشديد فجأة.
    • الدوخة والإحساس بالضعف.
    • ظهور طفح جلدي له حواف محدودة، مع الرغبة في الحكة.
    • تسارع نبضات القلب.
    • البرودة الشديدة.
    • عدم القدرة على التنفس بشكل طبيعي نتيجة إصابة الحلق والشفتين واللسان وبطانة الفم بالتورم.
  • وبشكل عام، يمكن القول أن نوبة الارتكاريا تستمر لمدة 48 ساعة على الأكثر، وخلال تلك الفترة تختفي البقع الجلدية، وتظهر أو يتغير شكلها في فترة تتراوح ما بين بضع دقائق إلى ساعات.

ارتكاريا الحرارة

  • المقصود بأرتكاريا الحرارة هو ظهور أعراض حساسية الأرتكاريا عند تغير الجو أو التعرض لحرارة مرتفعة.
  • فعندما يلامس الجسم محفز مرتفع الحرارة؛ يقوم برد فعل يتمثل في ظهور أعراض الحساسية.
  • ويمكن أن يكون هذا المحفز أشعة الشمس، الهواء الساخن المنبعث من مجفف الشعر، الاقتراب من مصادر التدفئة أو الغاز.
  • وتُعد ارتكاريا الحرارة من أنواع الارتكاريا المزمنة، وتظهر أعراضها خلال الساعات الأولى من التعرض لتلك المسببات، وفي كل مرة تظهر أعراضها فهي تظهر في نفس المكان، ولا تظهر في أماكن أخرى إلا في حالات نادرة.
  • ويتمثل علاج ارتكاريا الحرارة في تجنب التعرض لمسببها، وفي حال عدم القدرة على ذلك؛ يتم علاجها بتناول مضادات الالتهابات، مضادات الهستامين، استخدام العلاج المناعي البيولوجي.

تشخيص الأرتكاريا

  • لا بد من تشخيص حساسية الارتكاريا إذا استمرت أعراضها لأكثر من ستة أسابيع، وهو ما يستوجب إجراء اختبارات الحساسية.
  • وهناك بعض الاختبارات التي يمكن من خلالها معرفة بعض الظروف الصحية، مثل اختبار الحساسية، الحصول على عينة من البراز لمعرفة ما إذا كان المريض مصابًا بالطفيليات.
  • وكذلك فحص الدم للتحقق من مدى إصابة المريض بفقر الدم.
  • والكشف عن صحة الكبد وما إذا كانت هناك مشاكل فيه، من خلال إجراء اختبارات وظائف الكبد.
  • وتقييم فرط نشاط الغدة الدرقية من خلال إجراء اختبار وظيفة لها.
  • والوقوف على مشكلات الجهاز المناعي، من خلال إجراء اختبار معدل ترسيب كريات الدم الحمراء.
  • أو الحصول على عينة من الجلد المصاب، من أجل فحصها تحت المجهر.

علاج الارتكاريا

في أغلب الحالات، لا تحتاج حساسية الأرتكاريا إلى علاج، فهي عرض وليس مرضاً، يختفي في غضون عدة أيام، وفي حال استمرار الأعراض والذهاب إلى طبيب، فإن علاج حساسية الارتكاريا يتحدد حسب نوعها، وذلك على النحو التالي:

  • الارتكاريا الحادة: أو الارتكاريا غير المزمنة، حيث يحتاج علاج تلك الحالة إلى أخذ حقنة الإيبينيفرين.
  • الارتكاريا المزمنة: لتجنب حدوث مضاعفات لتلك الحالة، قد الطبيب العلاج من خلال الوخز بالإبر.
  • ولعلاج الحكة المصاحبة لحساسية الأرتكاريا؛ يمكن استخدام بعض الأدوية مثل مضادات الحكة والي تخفف من الانتفاخ والحكة، وهي مضادات الهستامين مثل سيتريزين، لوراتادين، ديسلوراتادين.
  • أو تناول الستيرويدات القشرية ويتم أخذها عبر الفم، ومن أمثلتها البريدنيزون، والذي يتم وصفه في حال عدم استجابة الجسم للأدوية السابقة، أو عندما تكون الأعراض شديدة، وتؤخذ لمدة 4 أسابيع على الأكثر لتجنب حدوث أعراض جانبية خطيرة.
  • أو تناول مضادات الاكتئاب، وذلك في حال كان سبب الإصابة هو التوتر والاكتئاب، ومن أمثلة مضادات الاكتئاب الدوكسيبين، والذي يتم وصفه لعلاج الأرتكاريا المزمنة.
  • وفي حالات الارتكاريا المزمنة يمكن أن يصف الطبيب المثبطات المناعية مثل تاكروليمس، سايكلوسبورين.
  • وهناك بعض النصائح والإرشادات الواجب اتباعها طوال فترة علاج الارتكاريا لتجنب استمرار الأعراض وهي:
    • عدم التعرض لأشعة الشمس قدر الإمكان، والجلوس تحت الظل.
    • ارتداء ملابس ناعمة فضفاضة مصنوعة من القطن، وعدم ارتداء الملابس الضيقة أو المصنوعة من الصوف، وذلك حتى يزداد تهيج الجلد وتحسسه.
    • الاستحمام بماء بارد، أو تطبيق منشفة باردة على الأماكن المصابة حتى تهدأ.
    • الابتعاد عن كل ما يسبب التحسس مثل التعرض لوبر الحيوانات الأليفة، لسعات الحشرات، حبوب اللقاح، عدم تناول الأطعمة المذكورة سابقًا.

مدة بقاء الارتكاريا

تختلف مدة بقاء حساسية الارتكاريا حسب نوع الحساسية نفسها، وذلك على النحو التالي:

  • إذا كانت الأرتكاريا حادة؛ فتظهر أعراضها خلال فترة تتراوح ما بين يوم إلى يومين، ثم تختفي، ويتم علاجها من خلال تناول مضادات الهيستامين، مع الابتعاد عن مسبباتها.
  • إذا كانت الأرتكاريا مزمنة؛ فيمكن أن تستمر الأعراض لفترة تتراوح ما بين أسبوعين إلى أربعة أسابيع، وغالبًا يكون سبب تلك الحالة هو سوء الحالة النفسية أو الضغط العصبي، أو الإصابة بمرض مزمن مثل أمراض الكلى والكبد.

المراجع

تجربتي مع الارتكاريا وهل هي سحر ام لا