الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

هل يعود مرض الجرب بعد الشفاء

بواسطة:
هل يعود مرض الجرب بعد الشفاء

هل يعود مرض الجرب بعد الشفاء ، نتناول في هذا المقال المختصر مرض الجرب وأعراضه وطرق علاجه وكيفية الشفاء منه وفي البداية يجب أن نعرف ما هو مرض الجرب.

هل يعود مرض الجرب بعد الشفاء ؟

  • هو إصابة الإنسان بالحكة الجلدية نتيجة وجود أنثى حشرة العثة في جلد المصاب وقضائها دورة حياة كاملة في جلد المصاب فهي تضع البيض داخل الجلد مما يؤدي إلى الشعور بالحكة و احمرار الجلد وفي نفس الوقت تنتقل العدوى إلى أشخاص آخرين عن طريق المناشف والثياب والأسرة وذلك لمدة يومين أو ثلاثة فهو في المجمل مرض ليس بخطير خطورته تكمن في أنه سريع الانتشار بين البشر وخاصة في الأسرة الواحدة.
  • بالرغم من الانتشار السريع لهذا المرض إلا أن علاجه سهل جدا عن طريق الذهاب إلى الطبيب الذي يكتب بدوره بعض الأدوية والمراهم التي تخلص الجسم من هذه الحشرة وبالتالي من الحكة والبقع الحمراء التي تظهر على الجلد.
  • يجب أيضا أن يتناول العلاج الأشخاص المحيطين بالمريض منعا لانتقال العدوى
  • بما أن المرض يظهر بعد الإصابة بفترة طويلة قد تصل إلى شهر أو أكثر فانه من الضروري إعطاء العلاج لكل المحيطين بالمريض لتجنب ظهور الحكة والاحمرار الجلدي.
  • هو مثل أي مرض يمكن أن يعود مرة أخرى ولكن عودته لابد وأن يكون لها مصدر فالمرض لا يعود دون سبب.

هل تستمر الحكة بعد علاج الجرب ؟

  • قد يستمر المريض في حك جلده حتى بعد الشفاء التام من المرض ظنا منه أن المرض مازال موجود وأن العلاج ليس فعلا بالقدر الكافي ولكن هذا خطأ والصحيح أن العقل يعطي إشارة للإنسان بحك جلده فيفعل ذلك دون وعي منه
  • إذا تناول المريض العلاج لمدة أسبوع إضافي بعد تناوله للجرعة الأصلية فان هذا كافي للتخلص التام من تلك الحشرة المزعجة ويجب الإتباع الأمثل لتعليمات الطبيب للتأكد من الشفاء التام.

هل مرض الجرب خطير ؟

  • هو مرض خطير لذلته إذا أهمل المريض العلاج ولم يتبع تعليمات الطبيب.
  • خطورته تكمن في سرعة انتشاره لأن انتشاره سهل جدا عن طريق الجنس أو الملابس أو المناشف أو الفرش أو مصافحة المريض.
  • وقد تكمن خطورة الجرب في أنه يسبب القلق للمريض فهو لا يستمتع بأي شيء فالنوم متقطع بسبب انتشار الحكة في المناطق التناسلية والسرة وبين الأصابع وحول العين وتحت الإبط و البطن والآليتين.
  • وبما انه مرض سهل الانتشار فهو ينتشر بالأخص عند الأشخاص الذين يعانوا من نقص المناعة وضعف الجهاز المناعي ( مصابي مرض الايدز مثلا) أو الأشخاص الذين يأخذوا علاج لالتهاب المفاصل الروماتيزمية وكذلك من يعالج بالكيماوي.
  • عندما يخلد المريض إلى النوم فان درجة حرارة الفرش ترتفع لذلك تزداد الحكة ليلا.
  • لا خطورة منه على الصحة العامة ولكنه يعتبر من الأوبئة إذا انتشر في المجتمع.

أعراض الشفاء من الجرب :

  • تكرار العلاج مرة أخرى بعد أخذ الجرعة الأساسية من أهم الأسباب التي تؤدي إلى الشفاء التام بأذن الله.
  • عند تناول العلاج وبعد مرور أول أسبوع نجد أن الاحمرار والحكة أوشكوا على الانتهاء ويتشفى المريض.
  • استمرار الحكة بعد الانتهاء من العلاج ليس معناه أن المرض مازال موجود ولكنه تأثر المريض.
  • من أهم علامات الشفاء التام تلون الحبوب الحمراء باللون البني المصطفي حتى لو استمرت الحكة.

وفي النهاية أريد أن اذكر شيء ضروري جدا

  • الذهاب إلى طبيب الجلدية لتشخيص المرض وذلك عن طريق أخذ العينة التي تظهر الطفيلي وذلك عن طريق كشط الطفح والبثور وفحصها تحت المجهر ومعرفة ما إذا كان السبب هو وجود السوس أو براز السوس أو البيض.

يجب إتباع قواعد الصحة العامة سواء بغسل الملابس أو المناشف أو فرش الأسرة ومن الأفضل غليها وكويها