الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

هل كورونا يصيب الاطفال

بواسطة: نشر في: 17 مارس، 2020
mosoah
هل كورونا يصيب الاطفال

هل كورونا يصيب الاطفال ، من أكثر التساؤلات التي تدور في أروقة العالم الأن، بل بات هو الخطر الذي يهدد الكثيرين حول العالم، والخوف على الأطفال غريزة لا يمكن محاربتها أو التقليل من حدتها.

وهذا المرض لا يعرف له علاج وينتشر بشكل سريع في كل بقاع الأرض الأمر الذي أربك الكثير من دول العالم وأنظمتها وفرض قيود كثيرة على الحركة أو المدارس والجامعات وحتى المصالح الحكومية والأشغال.

لذا خلال مقالنا اليوم سوف نجيب على هذا التساؤل الهام حول قدرة كورونا على إصابة الأطفال بالتفصيل مع ذكر أوجه الوقاية وتجنب العدوى عبر موسوعة فتابعونا.

هل كورونا يصيب الاطفال

فيروس كورونا Coronavirus

ذلك الفيروس الذي ارعب العالم لم يكن جديدًا، فهو عبارة عن عدوى فيروسية تصيب الجهاز التنفسي وتدمره بسرعة، وينتمي للفئة التاجية من الفيروسات، ولكنه ليس بالفيروس الجديد.

فقد ظهر للمرة الأولى في سنة 1960 ميلادياً، ولكنه عاد لينتشر في أواخر العام 2019 في مدينة ووهان الصينية ليصبح الفيروس الفتاك ويعد من الأنواع الشبيهة له السارس ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية، والالتهابات الرئوية الحادة، ويرجع تسميته للمعني اللاتيني لكلمة التاج كورونا Crown.

كيف تنتقل العدوي بالكورونا

تنتقل العدوى بهذا الفيروس الخطير عن طريق عدة طرق كما ذكرتها لنا منظمة الصحة العالمية وهي:

  • عن طريق الهواء والسعال والرذاذ من شخص مصاب بالكورونا.
  • من خلال ملامسة شخص مصاب بالفيروس أو مصافحته أو تقبيله.
  • أو من خلال لمس أحد الأسطح الملوثة أو التي لامسها المصاب ثم إعادة وضعها على الوجه أو الأنف أو العين أو الفم.

هل يصاب الأطفال بالكورونا

رغم أن الإصابات بين النساء والأطفال ليست بالكبيرة إلا أن الأطفال يصابون بالفيروس كغيرهم ولكن بشكل أقل، وفرص علاجهم تكون أقوى لأن مناعتهم قوية، ولكن لمعرفة أن الطفل مصاب، فهناك عدد من الأعراض نتناولها فيما يلي.

ما هي أعراض الإصابة بكورونا عند الأطفال

تختلف فترة حضانة المرض لدى الأطفال عن الكبار، فالطفل بمجرد أن تنتقل له العدوى تظل فترة حضانته للمرض ما يقرب من 10 أيام إلا أن الأعراض تظهر عليه خلال يومين فقط من الإصابة، وللمرض عدد من الأعراض وهي:

  • يشعر بألم شديد في الحلق وقد يصاحبه التهاب حاد.
  • كحة شديدة ودرجات حرارة مرتفعة.
  • صداع شديد وسيلان الأنف.
  • إسهال شديد.
  • ضيق شديد بالتنفس والتهاب حاد بالرئة وقد يؤدي لفشل تام بالتنفس.

كيفية التأكد من إصابة الطفل

  • أولا علينا تهدئة الطفل والتعامل معه بحذر والذهاب به لأقرب مستشفى خاص بالحميات أو مجهز لاستقبال الحالات المصابة.
  • ثم نبدأ أخذ عينة دم من الطفل المصاب.
  • وأخذ عينات أخرى من الحلق والأنف.
  • نبدأ في فصل الفيروس بالمزرعة الخلوية.
  • نبدأ في الكشف عن الأجسام المضادة لهذا الفيروس.
  • نبدأ في استخدام تقنيات تسمى  PCR.

كيف نتعامل مع الطفل المصاب

  • أولاً الحفاظ على هدوء الطفل والمحيطين به.
  • إبعاد الطفل عن الرطوبة قدر المستطاع.
  • عزل الطفل عن باقي الأطفال حتى لا تنتقل لهم العدوى.
  • لابد من وضع كمامة أو ماسك على أنف وفم المتعاملين مع الطفل وارتداء قفازات لليد.
  • الحرص على دخول الشمس والهواء لغرفة الطفل لتجديد الهواء.

كيف نحمي أطفالنا من الكورونا

علينا اتباع عدد من الإرشادات الهامة من أجل الوقاية وتجنب الإصابة ومن أهم تلك الإجراءات الوقائية هي:

  • تجنب ملامسة الأسطح وغسل اليدين بالماء والصابون باستمرار.
  • تعقيم الأيدي دائماً بالكحول أو المواد المطهرة.
  • البعد التام عن ملامسة الوجه والعين والأنف والفم.
  • عدم مخالطة المصابين أو المرضى في فترات الحضانة.

العلاج المقترح لكورونا

لم يتم اكتشاف أي علاج محدد لفيروس كورونا، ولكن يوجد عدد كبير من المصابين تعافوا بشكل تلقائي دون تدخل بفضل قوة مناعتهم، ولكن ينصح الأطباء بعدد من الخطوات التي يمكن أن تساعد في سرعة الشفاء من الفيروس وهي:

  • الحرص على أخذ الجرعات اللازمة لخفض درجات الحرارة المرتفعة.
  • تناول المسكنات اللازمة للحد من الآلام.
  • اللجوء للماء الساخن والاستحمام به لتخفيف حدة الألم والاحتقان.
  • الراحة التامة حتى اختفاء الأعراض.
  • التواصل مع الطبيب بشكل دائم مراقبة حالة الطفل والوقوف على أهم المستجدات ويصف الأدوية المناسبة لحالة الطفل وعمره ووزنه.

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.