هل تختفي البواسير من تلقاء نفسها

سلمى المصري 6 مارس، 2022

من الأمراض التي يعاني منها الكثير التهاب البواسير، وفي هذا المقال في موقع موسوعة سنشير إلى إجابة السؤال الذي تكرر كثيرًا هل تختفي البواسير من تلقاء نفسها ؟، وما هي أكثر الطرق العلاجية الفعالة ؟، وهل العلاج والتعافي تمامًا يتطلب عملية جراحية أم لا ؟، كل هذا سنجيب عنه بصورة تفصيلية، كما سنوضح أشهر أعراض الإصابة بالتهابات البواسير.

هل تختفي البواسير من تلقاء نفسها

البواسير هي جزء من أجزاء فتحة الشرج، والبواسير ما هي إلا أوردة تكن منتفخة قليلًا، وإذا حدث أي التهاب بهذا الجزء يعاني المريض كثيرًا.

  • أوردة البواسير تتواجد بالمستقيم، والإصابة بتضخم أو التهاب البواسير يصاحبه آلام شديدة للغاية، ومن الممكن أن يُصيب الرجال والنساء أيضًا.
  • يزداد احتمالية الإصابة به كلما كبر الشخص في العمر، أو في حالة قام بعمل بدني مجهد للغاية، أو أثناء الحمل للمرأة.
  • هناك طرق عديدة لعلاج البواسير، وتختلف طريقة العلاج تبعًا لاختلاف حالة المريض، ولذلك من الضروري استشارة الطبيب المختص لمعرفة البرنامج العلاجي الأنسب لك لعلاج البواسير.
  • بعض الحالات تحتاج بصورة عاجلة القيام بعملية جراحية فورية، وهناك حالات أخرى من الممكن أن تُشفى تمامًا فقط عن طريق طرق العلاج البديلة.
  • بعض الحالات من الممكن أن تختفى البواسير وأن يشفى الشخص وتختفي الأعراض تمامًا من تلقاء نفسها.
  • فإذا كانت الأعراض بسيطة والألم لم يشتد بشكل كبير، فهنا يمكنك أن تعالج نفسك بنفسك، عن طريق الالتزام ببعض التعليمات.
    • عليك أن تحرص على جعل عملية الهضم عملية سلسة، وإذا كنت تعاني من الإمساك عليك أن تحصل على الفور على ملينات.
    • الالتزام يوميًا بشرب مقدار كافي من المياه.
    • الالتزام بنظام غذائي صحيح، ملئ بالألياف، وتجعل لك حصة كبيرة من الخضراوات ومن الفواكه.
    • الابتعاد عن الاحتكاك تمامًا بمنطقة الشرج.
    • عدم ترك هذه المنطقة مبللة إطلاقًا.
  • تلك الطرق فعالة للغاية في علاج البواسير من الدرجة الأولى، ولكن إذا كان المريض يعاني من البواسير من الدرجة الثانية أو الثالثة، ففي هذه الحالة عليه أن يستشير طبيب مختص للكشف عن الأمر.

هل تختفي البواسير بدون عملية

من الممكن أن تختفي البواسير وتُعالج من دون تدخل جراحي، وذلك في حالة كان المريض لديه بواسير من الدرجة الأولى أو الثانية، ففي هذه الحالة يُمكن علاجها بالدواء وبطرق العلاج الطبيعية.

  • بعض الحالات تُشفى بالكامل فقط عن طريق الالتزام بتناول كميات كبيرة من الفواكه والخضراوات، وشرب كميات كبيرة من المياه.
  • فلا تُعاني من الإمساك، وتكن عملية الهضم عملية أيسر وأسهل بشكل كبير، وتختفي بشكل تدريجي أعراض الإصابة بالبواسير.
  • وينصح الأطباء بأهمية الجلوس بمغطس دافئ يوميًا، لتقليل الالتهابات والانتفاخات.
  • ومن الضروري جعل منطقة الشرج نظيفة تمامًا بصورة دورية، وغسل هذه المنطقة دائمًا بالمياه الدافئة.
  • وبعض الحالات تحتاج إلى المواظبة على بعض الوصفات العلاجية، وتحتاج إلى الالتزام بالكريمات والأدوية والمراهم.
  • وفي الأغلب ينصح الأطباء بالحصول على الأدوية التي تحتوي على مادة الهيدروكورتيزون، أو على مادة الليدوكايين، وهذه الأدوية ستساعد بشكل كبير في الحد من أعراض البواسير، وستقلل من الآلام بشكل كبير.
  • ينصح دائمًا باستخدام أدوية علاج البواسير لفترة لا تزيد عن أسبوع، لكي لا يصاب المريض بأي أعراض جانبية سلبية.
  • إذا لم يتم السيطرة على الآلام، ففي هذه الحالة ينصح الطبيب باللجوء إلى الحل الجراحي، للسيطرة على المرض بشكل جذري تمامًا، ولكي لا يتفاقم ويسوء الوضع، ففي بعض الحالات المتأخرة يكن من الضروري العلاج:
    • عن طريق الاستئصال، أو عن طريق تقصير البواسير، أو إزالة الجزء الزائد من البواسير.

مدة شفاء البواسير الداخلية

هناك صور وأنواع مختلفة للبواسير، فهناك من يعاني من البواسير الداخلية، أو يعاني من البواسير الخارجية، أو البواسير الهابطة أو البواسير المخثورة أو غيره.

  • وتعد التهابات البواسير الداخلية هي الأشهر والأكثر انتشارًا، ففي هذه الحالة يكن الشخص مُصاب بآلام والتهابات بالمستقيم.
  • ويكن من الصعب الكشف عن هذا النوع وتشخيصه بشكل دقيق من المنزل، فلا يُمكن ملاحظتها عن طريق فتحة الشرج.
  • ولذلك الطبيب المختص هو المسؤول عن تشخيص هذا النوع.
  • والمريض عليه ألا يقلق إذا تم تشخيصه بالبواسير الداخلية، فمن الممكن بسلاسة علاج هذا العرض، بل وفي كثير من الأحيان من الممكن أن يُشفى المريض ويُعالج تمامًا بصورة تلقائية ومن دون أي تدخل طبي.
  • ويشفى المريض خلال أيام قليله، كل ما عليه فعله هو الالتزام بالتعليمات والنصائح الإرشادية التي تتعلق بسلامة المنطقة، مثل تجنب الإمساك وشرب كميات كبيرة من المياه.
  • كما يُنصح الالتزام ببعض التمارين الرياضية اليومية، لجعل عملية الهضم أكثر سلاسة.
  • ومن أشهر أعراض البواسير الداخلية المنتشرة:
    • الشعور بآلام شديدة أثناء عملية الإخراج.
    • المعاناة بالإمساك لفترات طويلة من اليوم.
    • شعور دائم بالحكة، ومن الممكن أن يشعر المريض بوجود ثقل أو آلام بهذه المنطقة.
    • في بعض الحالات المتأخرة يمكن أن يلاحظ المريض وجود دماء أثناء عملية الإخراج، وهذا يعني وجود التهابات كبيرة بمنطقة المستقيم، وعليه أن يستشير الطبيب على الفور.

هل البواسير الخارجية خطيرة؟

مرض البواسير الخارجية تعني الإصابة بالتهابات وانتفاخات بمنطقة الشرج، وتزداد الآلام كلما قام المريض بمجهود بدني كبير، أو عند الجلوس لفترة زمنية طويلة.

  • البواسير الخارجية ليست بالخطيرة، بل يمكن الشفاء والتعافي منها تمامًا، ولكنها تحتاج إلى وقت طويل قليلًا لكي تكتمل عملي الشفاء تمامًا، ولكي تختفي الأعراض.
  • بعض الحالات من الممكن أن تُعالج تمامًا باستخدام الطرق المنزلية التقليدية، ولكن هناك حالات أخرى تحتاج إلى الاستعانة ببعض المراهم الموضعية مثل الصبار، وأدوية النيتروجليسرين الموضعي أو أدوية النيفيديبين الموضعي.
  • ولكن هناك حالات أخرى تحتاج إلى تدخل جراحي فورًا للسيطرة على الآلام الصعبة، وتتم الجراحة باستخدام الليزر أو الكي تبعًا لحالة المريض.
  • ويزداد احتمالية إصابة المرأة بالبواسير الخارجية طوال فترة الحمل.
  • ومن أشهر أعراض البواسير الخارجية:
    • الإصابة بالنزيف بصورة مفاجئة.
    • تكون انتفاخات أو تورمات ملحوظة بمنطقة الشرج والمستقيم، مما يسبب آلام شديدة وضيق كبير للمريض.
    • الشعور بحكة شديدة بهذه المنطقة، مما يُسبب تهيجها.

أسباب الإصابة بالبواسير

توصل الأطباء إلى الأسباب الطبية والعلمية للإصابة بالبواسير، وهي:

  • في أغلب الحالات يؤثر العامل الوراثي على احتمالية الإصابة بهذا المرض، فإذا كان هناك تاريخ مرضي طويل بالعائلة، فعلى الشخص أن يحتاط جيدًا ويلتزم تمامًا بالتعليمات والنصائح الطبية للوقاية من الإصابة به.
  • مع التقدم بالعمل تبدأ الأعضاء والأجهزة والأنسجة بالضعف بصورة تدريجية، مما يزيد من احتمالية الإصابة.
  • ولاحظ العلماء أن أوردة الشرج تبدأ في الانقباض مع التقدم بالعمر.
  • الإمساك المسبب من أشهر أسباب الإصابة بالبواسير بمختلف أنواعها.
  • والمصابين أيضًا بالإسهال المزمن معرضين للإصابة له، ولذلك الحفاظ على نظام غذائي متوازن هو علاج فعال سريع المفعول.
  • الزيادة في الوزن، والسمنة المفرطة من الأمور التي تزيد من احتمالية الإصابة بهذا الأمر، كما تزيد من احتمالية أن تتفاقم وتسوء الأعراض سريعًا.

وهكذا نكن قد أجبنا على سؤال هل تختفي البواسير من تلقاء نفسها ، وأوضحنا الطرق العلمية والطبية لمرضى البواسير الداخلية والخارجية.

هل تختفي البواسير من تلقاء نفسها