مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

مقدمة عن هشاشة العظام

بواسطة:
مقدمة عن هشاشة العظام

مقدمة عن هشاشة العظام هو موضوع هام من موقع الموسوعة. إذ يتضمن جميع المعلومات التي تحتاج لمعرفتها عن هذا المرض بداية من تعريفه إلى طرق علاج ترقرق العظام .

مقدمة عن هشاشة العظام وتعريفها :

هشاشة العظام هو مرض شائع يصيب العظام تدريجيًا فيضعفها ويرفع مخاطر تعرضها للكسور. وهو من الأمراض الصامتة لعدم وجود أعراض مميزة له.

أسباب هشاشة العظام :

تحدث الإصابة بهشاشة العظام بسبب وجود خلل في قدرة الجسم على تكوين العظام الجديدة والتخلص من العظام القديمة. وهو الأمر الذي تزيد معدلات حدوثه مع التقدم في العمر خاصةً لدى الأشخاص منخفضي الكتلة العظمية خلال مرحلة الشباب. كما تُساهم بعض العوامل في رفع مخاطر الإصابة بالهشاشة مثل: العوامل الوراثية، واتباع نظام غذائي غير متوازن العناصر الغذائية، أو قلة معدل ممارسة الأنشطة الحركية أو التمارين الرياضية، أو إدمان الكحوليات، أو التدخين. عوضًا عن تأثير عدد من الأمراض في ذلك مثل: فرط نشاط الغدة الدرقية، أو الإصابة ببعض أنواع السرطان، أو الإصابة بأحد الأمراض المزمنة بالكبد، أو الإصابة بالروماتيزم، أو وجود خلل في قدرة الجهاز الهضمي على امتصاص العناصر الغذائية، أو الإصابة بضعف الشهية.  كما يُمكن أن تحدث الإصابة بالمرض لدى بعض الأشخاص نتيجة لتناول أنواع محددة من الأدوية كبعض أنواع علاجات قصور الغدة الدرقية، أو علاجات الربو، أو علاجات اضطرابات المناعة.

أعراض هشاشة العظام :

كما ذكرنا سابقًا لا توجد أعراض مميزة للمرض، لكن يُستدل عليه من تكرار الإصابة بالشروخ، أو الكسورخاصةً في منطقة الرسغ، أو الحوض، أو العمود الفقري. بالإضافة إلى الشعور بآلام في الظهر، وفقدان الوزن تدريجيًا. وفي المراحل المتقدمة من الإصابة يتعرض المريض لانحناء القامة.

أنواع هشاشة العظام :

يُصنف مرض هشاشة العظام إلى نمطين أساسيين وهما:

  • النمط الأولي: يُمثل النوع الأكثر شيوعًا. ويُشير للإصابة نتيجة للعوامل الطبيعية مثل: التقدم في العمر.
  • النمط الثانوي: يدل على التعرض للإصابة نتيجة لعوامل خارجية كالإصابة بمرض معين، أو التداوي بأحد أنواع الأدوية التي ترفع مخاطر الإصابة بالهشاشة.

تشخيص هشاشة العظام :

يُساهم تشخيص مرض هشاشة العظام في مراحله الأولى في دعم القدرة على علاجه. ويُساهم فحص خلايا العظام في ذلك بفعالية. حيث يعمل على فحص كمية المعادن بالعظام  باستخدام الأشعة السينية التي توجه مجموعتين منها باتجاه العظام لقياس كمية الطاقة التي تمتصها العظام. حيث توجد علاقة طردية بين كمية الطاقة الممتصة وكثافة العظام. فكلما زاد معدل امتصاص الطاقة كلما كانت كثافة العظام أكبر.

وينصح الأطباء بالمتابعة بإجراء هذا الفحص في عدة حالات مثل: النساء الأكبر من 55 عامًا، والرجال الأكبر من 70 عامًا، والمصابين بأي من الأمراض السابق ذكرها في العوامل المؤدية لرفع مخاطر الإصابة بالمرض، أو الخاضعين للعلاج بأحد أنواع العلاجات السابق ذكرها أيضًا. بالإضافة للبالغين الذين يقل وزنهم عن خمسين كيلو جرام،  ومدمني الكحول، والمدخنين، والأشخاص متكرري الإصابة بالشروخ أو الكسور.

طرق علاج هشاشة العظام :

يرتكز العلاج على تحديد العوامل المؤدية للإصابة والتعامل معها بالطريقة الملائمة للحد من تأثيرها على صحة العظام. عوضًا عن العمل على تحسين صحة العظام علاجيًا من خلال الطرق العلاجية التي ينصح بها الطبيب المعالج مثل:

  • العلاج الهرموني:

يتمثل في التداوي بالاستروجين بالنسبة للنساء. لكن من آثاره الجانبية رفع مخاطر الإصابة بعدد من الأمراض مثل: الجلطة، وسرطان بطانة الرحم، وسرطان الثدي، وأمراض القلب. بينما يُشير هذا النوع العلاج بالنسبة للرجال باستخدام بدائل التستوسترون.

  • العلاج الدوائي:

يشمل العديد من البدائل العلاجية المعتمدة على المكملات الغذائية خاصةً المتضمنة للكالسيوم وفيتامين د. بالإضافة إلى الاعتماد على أدوية زيادة كثافة العظام .

كما تُساهم الطرق المتبعة في مجال الطب البديل في علاج هشاشة العظام، لكن يجب  إستشارة الطبيب المعالج أولًا لتجنب الآثار الجانبية التي قد تحدث نتيجة للتفاعل بين المواد المتضمنة في العلاجات المختلفة. ومن أبرز هذه الطرق ما يلي:

  • خلط كوب من العسل الأبيض مع نصف كوب خل تفاح وحفظ الخليط في وعاء زجاجي مغلق بإحكام. ثم استخدام الخليط في تدليك العظام يوميًا.
  • إضافة ملعقة صغيرة من الزنجبيل الطازج المبشور إلى كوب من اللبن الدافىء، ثم تحلية المشروب بالعسل الأبيض حسب الرغبة. وتناوله مرة في اليوم. كما يُمكن الاكتفاء بتناول الزنجبيل بإضافته للأطعمة المختلفة.
  • تناول الأطعمة المعدة باستخدام الكركم، أو تناول كوبين يوميًا من شاي الكركم.
  • تناول ما يتراوح من كوبين إلى ثلاثة أكواب يوميًا من الشاي الأخضر.
  • تدليك المناطق المصابة بالقليل من زيت جوز الهند الدافىء.

طرق الوقاية من هشاشة العظام :

  • الإقلاع عن التدخين.
  • تجنب أماكن وجود المدخنين للوقاية من أضرار التدخين السلبي.
  • الحد من تناول الكحوليات.
  • خفض معدل تناول الأطعمة الغنية بالكافيين لدوره في رفع معدل فقدان الكالسيوم من الجسم.
  • ممارسة الأنشطة الحركية والتمارين الرياضية باعتدال.
  • تناول غذاء صحي متكامل العناصر الغذائية ومعد بطريقة صحية منخفضة السعرات الحرارية.
  • الحفاظ على الوزن الصحي تبعًا لطول الجسم وطبيعته.