مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

معلومات عن أمراض القلب

بواسطة:
أمراض القلب

أمراض القلب من أكثر الأمراض إرهابًا فبلا شك أن عضلة القلب من أكثر العضلات أهمية للجسم، حيث أن إصابة هذه العضلة لا تتسبب في حدوث خلل فقط في الجسم، بل يتعدى الأمر إلى احتمالية الوفاة ومن المعروف أن إصابات القلب والسكتات القلبية هي أحد أهم أسباب الوفاة.

ومن ثم يجب التعرف على وظيفة عضلة القلب في الجسم ومدى أهمية هذه الوظيفة، عضلة القلب هي العضلة المسئولة عن ضخ الدم في الجسم للوصول إلى جميع أعضاء الجسم وتغذيتهم بالأوكسجين والعناصر الغذائية اللازمة.

وتخليصه من ثاني أكسيد الكربون والمخلفات الأخرى الناتجة عن عمليات الأيض وذلك من خلال ما يعرف بالدورة الدموية الصغرى (Pulmonary Circuit) والدورة الدموية الكبرى (Systemic Circuit).

الأمراض التي يمكن أن تصيب عضلة القلب:

هناك عدة أمراض تصيب القلب ومن أكثر هذه الأمراض شيوعاً، إصابة القلب بالذبحة الصدرية والجلطات القلبية والتي تصل خطورتها إلى حد يتسبب في الوفاة في حالات كثيرة، مرض ضيق الصمامات وانسداد الشرايين.

ووجود بعض العيوب الخلقية في عضلة القلب، وكل من هذه الأمراض لها أعراض معينة وعلامات تشير إلى حدوثها، والتي يجب الانتباه إليها جيدًا لأن أمراض القلب عموماً يصعب السيطرة عليها عند تفاقمها وتطورها لذا يجب التعامل مع أي عرض يظهر باهتمام شديد حتى نتلاشى الدخول في مراحل متقدمة.

أعراض ومؤشرات تدل على حدوث إصابة في عضلة القلب:

  • الشعور بالإرهاق والتعب الشديد مع القيام بأقل مجهود.
  • الشعور بصعوبة التنفس وضيق التنفس عند صعود السلالم أو حمل الأشياء أو المشي لمسافات، وهذا يكون في البداية، وفي حال لم ينبه المصاب إلى ذلك يبدأ الشعور بضيق التنفس مع القيام بأي مجهود ولو كان مجهودًا بسيطاً.
  • خفقان شديد بالقلب وزيادة معدل ضرباته.
  • حالة عامة من الضعف تشمل الجسم كله، وشعور بالدوخة والخمول والميل للراحة والكسل بصورة مستمرة.
  • الشعور بالغثيان والقيئ بشكل متكرر.
  • العرق بصورة مبالغ فيها وبوجه خاص أثناء أوقات النوم.
  • عدم انتظام ضربات القلب فهي تتزايد أحياناً وتقل أحياناً أخرى، وهذا مؤشر خطير لوجود مشكلة ما في عضلة القلب.
  • حدوث الإغماء وفقدان الوعي بصورة متكررة ومتقاربة.
  • شحوب وبهتان لون البشرة، وتبدو واضحة على وجه المصاب.
  • نزول الوزن بطريقة ملحوظة.
  • وأحيانا زيادة الوزن تكون مؤشراً يدل على حدوث مشكلة ما.

العوامل والأمور التي تعزز الإصابة بمشاكل القلب، وكيفية التعامل معها:

بعد الحديث عن أشهر الأعراض التي تنذر بوجود خطر ما والتي تتطلب زيارة الطبيب ومتابعته وأخذ الموضوع بعين الاهتمام، يجب أن نتعرف على أهم العوامل التي تزيد من نسبة حدوث إصابة القلب، ومن ثم يجب تداركها وعلاجها من منطلق الوقاية من خطر الإصابة بمشاكل القلب، ومن أهم هذه العوامل ما يلي:

  • الضغط النفسي والتوتر العصبي الزائد والذي ينشأ عن ضغوط المسئوليات وأعباء العمل، فضلاً عن الضغوط التي تنجم عن توتر العلاقات والدخول في الصراعات والخلافات على مستوي الحياة الشخصية أو الاجتماعية عموماً.
  • والتعامل الأمثل مع هذا النوع من الضغوط هو أن نتعلم الصبر وإعطاء العلاقات والأحداث حجمها الطبيعي دون مبالغة. وهناك طرق كثيرة للتخلص من الشعور بالضغط والتفكير الزائد.
  • وكذلك إعطاء القلب والعقل معاً فرصة للاسترخاء، وهذه الطرق يمكن البحث عنها من خلال الإنترنت وتطبيقها وهي مفيدة جداً وناجحة إلى أبعد الحدود.
  • سوء التغذية، وتحديداً نقص الحديد من الأمور الخطيرة في هذا الجانب والتي تؤدي أحيانا إلى نتائج كارثية، ومن ثم يجب إجراء التحاليل للتعرف على مدى نقص الحديد.
  • والتغلب على هذه المشكلة بتناول نوعية غذاء غنية بالحديد والفيتامينات مثل العسل الأسود والكبدة والباذنجان وتناول الخضروات الطازجة، أو اللجوء إلى الطرق الدوائية إذا تطلب الأمر ذلك.
  • تعد السمنة من العوامل التي تزيد من الضغط على عضلة القلب وتجعل صاحبها عرضة لمشاكل القلب، لذا يجب أن يحاول الشخص التخلص من الوزن الزائد بأي وسيلة ممكنة، لتخفيف الضغط على عضلة القلب وتحسين التنفس والحركة وغيرها من الأمور الهامة.
  • الإصابة بمرض السكر غالباً ما تكون عاملاً من عوامل الإصابة بمشاكل القلب المتعددة، ويجب على مريض السكر بقدر الإمكان الالتزام بالتعليمات والتغذية المناسبة حتى يقي نفسه من التعرض لمزيد من المشاكل.

المراجع :