الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

مرض بوصفير هل هو معدي ؟

بواسطة: نشر في: 3 أغسطس، 2018
mosoah
مرض بوصفير هل هو معدي ؟

مرض بوصفير هل هو معدي ؟ مرض بوصفير هو أحد الأمراض الفيروسية التي يصاب بها الكثير من الأشخاص سواء كانوا صغارًا أو كبارًا، ومن أكثر الأشخاص عرضة للإصابة بهذا المرض هم الأطفال وحديثي الولادة، ومرض بوصفير هو من الأمراض التي يطلق عليها العديد من الأسماء المختلفة والمتعددة، والتي من بينها اسم اليرقان، وأيضًا الصفراء، وكذلك مرض الالتهاب الكبدي الفيروسي، وهو من الأمراض المعدية أيضًا ومن خلال هذا المقال سوف نتعرف على هذا المرض، كما سوف نتعرف أيضًا على مسببات العدوى بهذا المرض.

مرض بوصفير هل هو معدي ؟

مرض بوصفير:

هو من الأمراض التي تصيب الأطفال بكثرة، وذلك بسبب عدم اكتمال الكبد لديهم، كما أنه من الأمراض التي يمكن أن تصيب الكبار بسبب العديد من الطرق والتي من بينها العدوى من خلال شخص آخر مصاب بالمرض، ومرض بوصفير هو من الأمراض التي تسبب تغيير في لون الجلد بشكل ملحوظ، بحيث يتحول لون الجلد إلى اللون الأصفر، بما في ذلك منطقة العينين والتي تصبح عبارة عن لون أصفر بدلا من البياض.

أسباب إصابة الأشخاص بمرض بوصفير:

يوجد مجموعة من الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بمرض بوصفير، والتي تكون بسبب تناول بعض الأطعمة أو ممارسة بعض العادات السيئة الأخرى في الغذاء، ومن بين أسباب الإصابة به الآتي:

  • تناول بعض الأطعمة الورقية الغير نظيفة والخضروات بدون طهي.
  • الإكثار من تناول الحليب الغير مغلي ومنقى من البكتيريا بشكل جيد.
  • تناول بعض أنواع الأسماك الملوثة.
  • تلوث المياه والطعام.
  • عدم الاهتمام بالنظافة الشخصية ولا نظافة الأيدي قبل تناول الطعام.
  • في حالة ملامسة أحد الأشخاص أو التواصل معهم ويكونون حاملين لهذا المرض.

الأعراض المصاحبة لمرض بوصفير:

هناك بعض الأعراض التي تصاحب الشخص المصاب بمرض بوصفير، والتي يمكن تشخيص المرض من خلالها، ومن بين تلك الأعراض الآتي:

  • الإصابة بالغثيان الشديد، والشعور بفقدان تام للشهية.
  • الإصابة بالقيء المتكرر، ويصاحبه آلام شديدة في منطقة البطن.
  • الشعور بتغيير شديد وملحوظ في لون البراز، حيث يتحول إلى اللون البني الداكن.
  • تغيير لون الجلد بشكل كبير، بحيث يتحول إلى اللون الأصفر، كما أن بياض العين يتحول هو أيضًا القيء اللون الأصفر.
  • الشعور بالرغبة الشديدة في النعاس، والإصابة بالدوخة الشديدة.
  • في الكثير من الحالات المصابة بمرض بوصفير تتعرض لفقدان الوعي.
  • الإصابة بتورم ملحوظ في منطقة الوجه، وأيضًا القدم واليدين، وذلك بسبب تكون السوائل في هذه المناطق واحتباسها.
  • التعرض للإصابة بالنزيف المتكرر من منطقة الأنف، وفي بعض الحالات من منطقة الشرج أو الفم.

عوامل تساعد على الإصابة بمرض بوصفير:

هناك العديد من العوامل التي تساعد بشكل كبير على الإصابة بمرض بوصفير، ومن بين تلك العوامل الآتي:

  • الحالات التي لم يسبق لها الإصابة بالمرض قبل ذلك، فإنها تكون عرضة للإصابة بالمرض.
  • الحالات اللاتي تعيش في وسط البيئات المتردية في الخدمات الصحية.
  • الحالات التي لا تتوافر لديها المياه الجيدة والصالحة للشرب.
  • الأشخاص المقبلون على تعاطي المخدرات، وذلك عن طريق الحقن.
  • التعايش مع شخص يعاني من هذا المرض.
  • في حالة الاتصال الجنسي بين شخص حامل لهذا المرض.

هل مرض بوصفير من الأمراض المعدية:

مرض بوصفير هو من الأمراض المعدية بالفعل، والذي يمكنه أن ينتقل من شخص إلى آخر من خلال العديد من الطرق المختلفة، حيث يمكن للمرض أن ينتشر ويتفشى بشكل كبير بين أفراد العائلة الواحدة، فلكل من يحتار وراء هذا المرض في كونه مرض معدي أم لا، فالطبع هو من الأمراض المعدية، وينتقل من شخص إلى آخر من خلال هذه الطرق الآتية:

  • ينتقل من خلال ملامسة أدوات الشخص المصاب بالعدوى.
  • ينتقل أيضًا من خلال الاتصال الجنسي بين شخص وآخر حامل لهذه العدوى.
  • ينتقل أيضًا من خلال استعمال المراحيض فينتقل من خلال براز الشخص المريض.
  • تنتقل العدوى من خلال تناول الشراب أو الأطعمة من خلال شخص حامل للعدوى.

كيفية علاج مرض بوصفير:

هناك العديد من الطرق التي يمكن من خلالها علاج مرض بوصفير، والتي من بينها الطرق العلاجية، كما أنه لابد أن يقوم المريض بأخذ بعض الاحتياطات الهامة الأخرى، وذلك حتى يساهم في الشفاء بشكل أسرع، ومن بين طرق العلاج من مرض بوصفير الآتي:

  • الابتعاد عن تناول الأطعمة الدسمة، والتي تحتوي على نسب عالية من الدهون.
  • الإكثار من تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من السكريات.
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على الشوربة بأنواعها والأطعمة المسلوقة.
  • يقوم الطبيب بوصف بعض العلاجات التي تساعد على تنشيط الكبد في تلك الفترة، وهذا من أجل المساعدة على التخلص من المرض بشكل أسرع.
  • عزل المريض عن أفراد أسرته، وذلك حتى لا يساهم في انتقال العدوى من شخص إلى آخر، وتفشي العدوى.
  • الابتعاد عن تناول الأدوية التي تكون صعبة في الهضم، وذلك حتى يتم إعطاء الكبد فرصة للراحة.
  • في حالة إن كان الشخص الحامل للعدوى هو من الأطفال، فينصح في تلك الحالة بكثرة إرضاع الطفل من الثدي من أجل التخلص من مرض بوصفير بشكل أسرع.

تنبيه: ان المعلومات المتعلقة بالأدوية والوصفات والخلطات الطبيعية والكيميائية والفيزيائية لا تغني عن زيارة الطبيب أو الصيدلاني. لا ننصح بتناول أي دواء دون استشارة طبية. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج فيزيائي أو كيميائي أو عضوي أو نفسي دون استشارة الطبيب او الاخصائي.