الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما هو مرض الناسور وما طرق علاجه السريعة ؟

بواسطة: نشر في: 5 فبراير، 2018
mosoah
مرض الناسور

مرض الناسور عبارة عن وصلة مرضية تقوم بربط  عضوين أو أكثر في تجاويف الجسم من الداخل وقد تصل إلى البشرة أيضاً وفي بعض الحالات قد يتحول الخراج لناسور وتختلف الأعراض والأسباب المسببة له تبعاً لحجمه وشدته وموقعه في جسم الإنسان وتختلف الأعراض من حالة لأخرى فقد يشعر الشخص بوجع أو زيادة في درجة حرارة الجسم أو حكة أو دوار بالإضافة لأعراض كثرة مختلفة من نوع لآخر.

أنواع الناسور:

يتم تصنيف الناسور لعدة أنواع مختلفة باختلاف عدد الفتحات وما إذا كان رابطاً بين الأعضاء الداخلية أم الخارجية ومن ضمن أنواعه:

  • الناسور المقفل:

الذي له فتحة واحدة حيث يكون مغلق من الجهة الأخرى ويمكن أن يتحول لناسور مفتوح من الجهتين إذا لم يتلقى الشخص العلاج المناسب في أقرب وقت.

  • الناسور التام:

واصل بين عضو داخلي وبين الجلد من الخارج

  • الناسور الناقص:

الناسور الذي يصيب الجلد ويكون مفتوحاً فيه لكنه مغلق من الداخل ولا يقوم بربط الجلد بشكل كام بالأعضاء الداخلي

  • الناسور الحذوي:

من الأنواع المعقدة والمتطورة من الناسور والتي تأخذ شكل U  وتعمل على الوصل بين جهتين مختلفتين من الخارج بالإضافة لفتحة الشرج.

يمكن للناسور أن يصيب أي عضو من جسم الإنسان لكنه يشيع بشكل أكبر في الجهاز الهضمي والجهاز البولي والأعضاء التناسلية وجهاز المناعة ومن ضمن الأنواع التي تصيب الجسم بشكل شائع:

الناسور الشرجي المستقيمي:

الذي يعمل على الربط بين المستقيم وفتحة الشرج والجزء المحيط بها من الخارج وهو يحدث لدى الذكور بنسبة أكبر عن الإناث

الناسور المعوي المعوي:

يربط بين عضوين أو جزئين مختلفين من الأمعاء من الداخل

الناسور المعوي الجلدي:

يقوم بالربط بين كل من الأمعاء الدقيقة والبشرة

علاج الناسور:

من ضمن طرق العلاج ما يلي:

  • العلاج بالقسطرة:

حيث يتم في حالة كان الناسور بسيطاً للحد من انتشار العدوى حيث يتم توصيل القسطرة لإزالة القيح الذي يحدث في الناسور خاصة في الناسور المستقيمي والناسور الشرجي

  • العلاج بالدواء الطبي:

عن طريق تناول مضاد حيوي لعلاج العدوى التي قد تحدث بسبب الالتهابات التي يسببها الناسور في المنطقة كما يمكن استعمال انفليكسيماب للحد من انتشار الالتهاب والتخفيف منه وليساهم في التئام الجروح بشكل سريع خاصة الناسور المستقيمي المهبلي الذي يصيب الإناث المصابات بمرض كرون

  • الغذاء المعوي:

وهو من الأغذية التي هي على هيئة سائل يتضمن الكثير من المواد الغذائية الهامة لجسم الإنسان ويتم تعاطيه عبر الفم أو من خلال أنبوب للغذاء بدلاً من الطعام الجاف وذلك للتقليل من كمية البراز الذي يتم تصريفه عبر الشرج وهو ما يساهم في التئام الناسور وغلقه في فترة أقصر بكثير. يمكن استخدام الغذاء المعوي في علاج الناسور المعوي المهبلي أو الناسور المعوي المثاني ويمكن القول أنه فعال في أغلب أنواعه التي تصيب المعدة وأي جزء آخر من الجسم

  • لاصق فايبرين:

تعتبر من المواد اللاصقة التي يشعر استعمالها في غلق الناسور بصورة كاملة عن طريق خياطة فتحته وهي من الطرق السهلة والفعالة في علاج الناسور كما لا تسبب أي ألم لكن على المدى البعيد فلا يوجد تحسن كبير

علاج الناسور بالليزر:

يمكن علاجه الشرياني الوريدي الخلقي بكل بساطة وبدون ألم عبر الأشعة إذا كان غير حاد

الضغط الموجه عبر الموجبات فوق الصويتة:

يستعمل في حالة الإصابة بناسور الشريان الوريدي الذي يصيب الساق إذا كان واضحاً ويتم هذا عبر الموجات فوق الصويتة والتي تعمل على الضغط على الجزء المصاب مما يساهم في التقليل من تدفق الدمفي الأوعية الدموية المصابة بتلف

السدادة:

يتم صنعها من الكولاجين حيث تعمل على ملء الناسور وعلاجه بشكل فعال

علاج الناسور عبر التدخل الجراحي:

يمكن علاجه عن طريق صناعة شق في الجدار الداخلي للبطن أو عبر عمل شق بسيط واستعمال التصوير بآلة صغيرة في علاجه وهذا عبر تكنولوجيا الجراحة بالمنظار

من ضمن خيارات علاج الناسور بالجراحة:

  • غرز سيتون الجراحية: يتم إمرار خيط عبر الناسور لصنع عقدة تربطه بالجزء الخارجي على أن يكون هناك مسار للتصريف وإخراج القيح المتكون في الناسور
  • عمل سديلة في المستقيم من الداخل: وهو من الطرق الفعالة البديلة لغرز سيتون وتتضمن سحب الأجزاء السليمة فوق الناسور من الداخل لمنع المواد الضارة من التسرب إليها أو العدوى وللسماح بمرورها لخارج الجسم
  • لاصق فاببرين: كما ذكرنا من قبل فيمكن استعماله في الجراحة أيضاً وهو يستعمل لسد الفتحات المتكونة في الناسور ويمكن تثبيته عبر عمل غرز ومن المهم للغاية عدم غلق الغرز بشكل تام للسماح بخروج القيح ولجعل الناسور يلتئم في مدة أقصر

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.