الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

تشخيص مرض البري بري “نقص الثيامين” وأعراضه وأسبابه وعلاجه

بواسطة: نشر في: 25 سبتمبر، 2020
mosoah
مرض البري بري

تعرف معنى على مرض البري بري وأنواعه ومسبباته وعلاجه، فهو أحد الأمراض التي تنتج عن نقص فيتامين B1، وتعد الفيتامينات من العناصر الهامة والضرورية للجسم فهي التي تعمل على تعزيز قدرة الجسم على القيام بالوظائف الحيوية المختلفة.

مما لا شك فيه أن نقص هذه الفيتامينات يؤدي إلى إصابة الجسم بالكثير من الأمراض، وتجدر الإشارة إلى أن نقص الفيتامينات ينتج عن عدم أخذ كميات كافية منها عن طريق الطعام أو إصابة الجسم بأحد الأمراض التي تحول بين قدرة الجسم على امتصاص تلك الفيتامينات من الطعام، وقد يكون السبب وراء نقص الفيتامينات هو تناول الكحوليات بشكل مُفرط، فينتج عن نقص الفيتامينات الإصابة بالكثير من الأمراض من ضمنهم مرض البري بري والذي سنتعرف عليه من خلال سطورنا التالية على موسوعة.

مرض البري بري

يتسبب نقص فيتامين B1 من الجسم في الإصابة بمرض البري بري، وتجدر الإشارة إلى أن هذا المرض ينقسم إلى نوعين وهم:

  • النوع الأول رطب، تؤدي الإصابة به إلى الإصابة بخلل يؤثر على الدورة الدموية والقلب.
  • أما النوع الثاني فهو النوع الجاف: يؤدي هذا النوع إلى الإصابة بمشاكل في الأعصاب فضلًا عن ضعف قوة العضلات وقد يؤدي هذا الضعف إلى الإصابة بالشلل في بعض الأحيان وقد يتسبب الإصابة بهذا المرض في موت المريض في حالة عدم علاجه.

نقص الثيامين

فيتامين B1 يعرف باسم الثيامين، وهو واحد من ضمن فيتامينات ب التي تذوب في الماء، وه أحد العناصر الهامة للجسم ويمكن الحصول عليه من الطعام أو من المكملات الغذائية، ومن الجدير بالذكر أن نقص الثيامين من الجسم قد يتسبب في إصابة الفرد بعدة أمراض من ضمنها مرض البري بري، وهو أحد الأمراض الخطيرة التي قد تؤدي إلى الوفاة في حالة إهمال علاجها، وللتعرف على تفاصيل اكتشاف هذا المرض يمكنكم متابعة فقرتنا التالية.

مكتشف مرض البري بري

تم اكتشاف هذا المرض على يد أطباء هولنديين في نهاية عام 1890 أثناء إجرائهم لأحد الاختبارات على الحمام والدجاج بإطعام تلك الحيوانات بالرز الأبيض ولاحظوا من بعدها إصابة تلك الحيوانات بالتهاب عصبي، فحاولوا تغذيتهم بالأرز الكامل ولاحظوا اختفاء الأعراض، وعلى هذه الشاكلة اكتشفوا مرض البري بري الذي يشبه الالتهاب العصبي للحمام والدجاج.

أسباب الإصابة بمرض البري بري

لا يمكن إسناد الإصابة بمرض البري بري لسبب بعينه فهناك عدة أسباب تؤدي إلى الإصابة بهذا المرض نذكر منها الآتي:

  • من المسببات الرئيسية للإصابة بهذا المرض اتباع نظام غذائي لا يحتوي على فيتامين ب1 (منخفض الثيامين).
  • الإفراط في تناول الكحوليات يزيد من خطر الإصابة بمرض البري بري حيث يحد تناول الكحول من قدرة الجسم على امتصاص الثيامين ويعمل الكحول على امتصاص مخزون الثيامين الموجود في الكبد.
  • الإفراط في استخدام الأدوية المُدرة للبول.
  • غسيل الكلى.
  • زيادة نشاط الغدة الدرقية عن الحد الطبيعي.
  • العلاج الكيماوي باستخدام الفلورويوراسيل حيث تشير الدراسات إلى أن استخدام هذا العلاج لحالات سرطان القولون يزيد من خطر إصابتهم بمرض البري بري.
  • الخضوع لعمليات جراحية لإنقاص الوزن يؤدي إلى نقص الثيامين الموجود في الجسم وبالتالي يزيد خطر الإصابة بمرض البري بري، لتجنب حدوث ذلك يُرجى مراعاة تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على الثيامين قبل الخضوع للعمليات الجراحية بانتظام.
  • قد يصاب الفرد بهذا المرض نتيجة الإصابة بفيروس عوز المناعي، وتشير الدراسات إلى أن هناك علاقة وثيقة بين نقص الثيامين والأيدز الناتج عن سوء التغذية.

ومن الجدير بالذكر أن الأم قد تنقل إلى رضيعها نقص الثيامين في حالة الاعتماد على الرضاعة الطبيعية، وكذلك الأطفال الذين تعتمد أمهاتهم على الرضاعة الصناعية حيث لا تحتوي على كمية كافية من الثيامين، وبالتالي تزداد احتمالية إصابة هؤلاء الأطفال بمرض البري بري.

الكميات الموصى بها من الثيامين يوميًا

  • الكمية الموصى بها لمن يتراوح عمرهم بين 0 إلى 6 أشهر:
  • الذكور: 0.2مغ
  • الإناث: 0.2مغ
  • الكميات الموصى بها لمن يتراوح عمرهم بين 7 إلى 12 شهر هي:
  • الذكور: 0.3مغ
  • الإناث: 0.3مغ
  • الكميات الموصى بها يمن تتراوح أعمارهم بين 1 إلى 3 سنوات هي:
  • الذكور: 0.5مغ
  • الإناث: 0.5مغ
  • الكميات الموصى بها لمن يتراوح عمرهم بين 4 إلى 8 سنوات هي:
  • الذكور: 0.6مغ
  • الإناث: 0.6مغ
  • الكميات الموصى بها لمن تتراوح أعمارهم بين 9 إلى 13 سنة هي:
  • الذكور: 0.9مغ
  • الإناث: 0.9مغ
  • الكميات الموصى بها لمن تتراوح أعمارهم بين 14 إلى 18 سنة هي:
  • الذكور: 1.2مغ
  • الإناث: 1.0مغ
  • الكميات الموصى بها لمن تتراوح أعمارهم بين 19 إلى 50 سنة هي:
  • الذكور: 1.2مغ
  • الإناث: 1.1مغ
  • الكميات الموصى بها لمن هم فوق الـ51 عام هي:
  •  الذكور: 1.2مغ
  • الإناث: 1.1مغ

تختلف الكمية بالنسبة للمرأة الحامل سواء أثناء فترة الحمل أو أثناء الرضاعة وتبلغ قيمتها 1.4 مغ من الثيامين يوميًا.

الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بمرض البري بري

جميعنا مُعرضون للإصابة بمرض البري بري ولكن هناك بعض الأفراد تزداد احتمالية إصابتهم بهذا المرض وهم:

  • تزيد معدلات الإصابة بمرض البري بري لدى كبار السن نتيجة ضعف قدرة أجسامهم على أمتصاص الفيتامينات من الطعام.
  • تزيد الإصابة بمرض السكري من معدل خطر الإصابة بمرض البري بري.
  • الأكثر عُرضة للإصابة بهذا المرض هم من يعانون من أمراض نقص المناعة.
  • تزيد نسبة الإصابة بمرض البري بري بين الأشخاص الذين خضعوا لإجراء عملية جراحية لإنقاص الوزن.

أعراض مرض البري بري

تختلف أعراض مرض البري بري الرطب عن الجاف، وتختلف أيضًا من شخص لآخر حسب حدة الحالة التي يعاني منها المريض، وتتمثل الأعراض الشائعة لهذا المرض في:

أعراض البري بري الرطب

  1. الشعور بإرهاق وإعياء دائم.
  2. الإصابة بانتفاخ ملحوظ سواء في اليدين أو القدمين.
  3. إيجاد صعوبة في التنفس خاصة أثناء النوم.
  4. تسارع في نبضات القلب.

أعراض البري بري الجاف

  • الإصابة بشلل دائم أو مؤقت.
  • إصدار العين لحركات لا إرادية.
  • الشعور بالغثيان والرغبة ف5ي التقيؤ.
  • تنميل شديد في الأطراف يصل في بعض الأحيان إلى عدم الشعور بها.
  • الشعور بضعف عام في عضلات الجسم وعدم القدرة على المشي لمسافات طويلة.

مضاعفات الإصابة بمرض البري بري

قد يترتب على الإصابة بمرض البري بري حدوث بعض المضاعفات أشهرها الآتي:

  • قد يدخل الفرد في غيبوبة نتيجة الإصابة بهذا المرض.
  • قد يصاب الفرد بالذهان في حالة عدم علاج مرض البري بري.
  • في بعض الأحيان تؤدي الإصابة بهذا المرض إلى وفاة المريض.
  • قد يتسبب هذا المرض في إصابة الفرد بفشل القلب الاحتقاني.

في بعض الحالات النادرة قد يصاب الفرد بمتلازمة فيرينك كورساكوف وتتسبب هذه المتلازمة في تحطيم خلايا الدماغ وينتج عن ذلك حدوث الأعراض التالية:

  • عدم القدرة على تحريك عضلات الجسم.
  • الإصابة بالهلوسة.
  • ازدواج الرؤية.
  • ضعف قدرة الفرد على التركيز أو فقدانها نهائيًا.
  • الإصابة بحركات لاإرادية في العينين.

الوقاية من مرض البري بري

جميعنا معرضون للإصابة بهذا المرض فالمسبب الرئيسي له هو نقص فيتامين B1 ولكن هناك بعض الإرشادات التي يساعد اتباعها على الوقاية من الإصابة بهذا المرض وتتمثل هذه الإرشادات في:

  • الإكثار في تناول اللحوم والأسماك.
  • تناول المكسرات ومنتجات الألبان.
  • التركيز على تناول الخضروات ضمن الوجبة الغذائية كالكرنب والسبانخ والشمندر.
  • إتباع نظام غذائي صحي غني بالفيتامينات.
  • تناول المكملات الغذائية الغنية بفيتامين B1 خاصة عن التخطيط لإجراء عملية جراحية لإنقاص الوزن.
  • تناول عصير البرتقال والطماطم.
  • الإكثار من تناول البقوليات كالمكسرات والبذور والعدس وفوق الصويا.
  • بالنسبة للمواليد يجب مراعاة أن يحتوي الحليب الصناعي المقدم للطفل ضمن مكوناته كميات كافية من فيتامين B1.

تشخيص البري بري

  • يتمكن الطبيب من تشخيص هذه الحالة من خلال إجراء الفحوصات المخبرية للدم، حيث تعمل هذه الفحوصات على توضيح نسبة الثيامين في الجسم.
  • يتمكن الطبيب من الكشف عن وجود المرض أيضًا من خلال إجراء مجموعة من الفحوصات السريرية للجهاز العصبي ودراسة ردة فعل العضلات، ويقوم أيضًا بقيا معدل نبضات القلب والتأكد من عدم تجمع أي سوائل في الأطراف.

كيفية علاج البري بري

  • علاج هذا المرض يتم من خلال تعويض جسم المريض بالفاقد من الثيامين، ويتم ذلك عن طريق:
  • تزويد المريض بالجرعة الموصى بها من خلال الحقن الوريدية.
  • أو وصف مكمل غذائي يحتوي على فيتامين B1.
  • الجدير بالذكر أن مدة العلاج تتوقف على الحالة المرضية التي يعاني منها المريض ولا ينتهي العلاج إلا حينما تختفي الأعراض، ومن بعدها يوصي الطبيب بتناول الثيامين يوميًا بجرعة لا تزيد عن 2.5-5مغ عن طريق الفم.

تجدر الإشارة إلى أنه على الرغم من بساطة العلاج إلا أن الإهمال قد يأتي بنتائج وخيمة على صحة الفرد وقد يتسبب في فقدان الحياة أو حدوث المضاعفات التي سبق وأوضحناها لكم من خلال فقراتنا السابقة.

إلى هنا نكون قد وصلنا متابعينا الكرام إلى ختام مقالنا الذي عرضنا لكم من خلاله كافة التفاصيل المتعلقة بمرض البري بري، نأمل أن نكون استطعنا أن نوفر عليكم عناء البحث عن طبيعة المرض، وفي الختام نشكركم متابعينا الكرام على ثقتكم الدائمة في الموسوعة العربية الشاملة.

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.