الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما هي أيام التبويض الصحيحة ؟

بواسطة: نشر في: 29 يونيو، 2018
mosoah
أيام التبويض

أيام التبويض هي الفترة التي تقوم الكثير من السيدات بحسابها من أجل حدوث الحمل، وفي الغالب قد لا تعلم الكثير من السيدات ما هي الأيام الخاصة بفترة التبويض، وذلك لأنها تختلف من امرأة إلى أخرى على حسب الدورة الشهرية وانتظامها عند كل امرأة، ومن خلال هذا المقال سوف نتعرف على أيام التبويض وأيضًا كيفية التعرف على هذه الأيام وكيفية حسابها.

فترة التبويض:

تعتبر فترة التبويض أو الإباضة هي الفترة التي يقوم فيها المبيض بإطلاق البويضة، ومن ثم يتم دفعها إلى قناة فالوب، وهذا الأمر الذي يجعل المرأة في هذه الفترة مهيأة لحدوث الحمل، وذلك لأن البويضة تكون مجهزة للإخصاب، وفي حالة عدم سماح الفرصة للإخصاب في هذه الفترة ما يكون على المرأة سوى الانتظار إلى الشهر المقبل وذلك لأن المبيض لا يقوم بإنتاج بويضة إلا كل شهر مرة واحدة، وفي حالة عدم تخصيب البويضة يقوم بطانة الرحم بالانسلاخ ومن ثم يتم نزول الدم المعروف بدم الدورة الشهرية والفترة التي تكون خاصة بالتبويض هي فترة إطلاق البويضة من المبيض.

أهمية أيام التبويض:

لأيام التنبويض أهمية كبيرة جدا عند المرأة، حيث إن أيام التبويض هي الأيام التي يتمكن فيها الرحم من الحمل، وهذه الفترة هي من الفترات المهمة بالنسبة للكثير من السيدات، والهدف من هذه المرحلة هو حدوث الحمل والتكاثر وهذه هي السنة التي خلق الإنسان من أجلها، فبدون فترة التبويض لا يحدث الحمل.

كيفية حساب أيام التبويض:

هناك العديد من الطرق التي يمكن من خلالها حساب أيام التبويض، وتختلف هذه الطريقة في الحساب من امرأة إلى أخرى وذلك على حسب الدورة الشهرية عند المرأة، ويتم حساب أيام التبويض بهذه الطرق الآتية:

أولًا: حسابها من خلال الدورة الشهرية:

الدورة الشهرية هي من الأمور التي يتمكن من خلالها معرفة أيام التبويض، وذلك في حالة إن كانت المرأة تأتي لها الدورة الشهرية بشكل منتظم، ويسهل في ذلك الحالة التعرف على أيام التبويض ويكون ذلك من خلال حساب اليوم الذي بدأت فيه الدورة الشهرية، وهو أول يوم لنزول دم الحيض، ومن ثم يتم احتساب أربعة عشر يوم من بداية الدورة وفي اليوم الرابع عشر من الدورة الشهرية تكون هي بداية فترة التبويض وذلك في الحالات التي تكون لديها الدورة الشهرية منتظمة، وذلك كل فترة ثمانية وعشرون يوم، ويتم احتساب أيام التبويض أربعة أيام تقريبًا.

ثانيًا: حساب الفترات بين الدورة الشهرية:

وفي بعض الحالات الأخرى التي تعاني منها السيدات بعدم انتظام في فترة الدورة الشهرية، وفي هذه الحالة يكون الحساب الخاص بفترة التبويض مختلف تماما عن الحساب السابق، حيث يتم احتساب الدورة الشهرية في كل شهر لمدة ستة أشهر، ويتم احتساب أيضًا الفترة بين كل دورة شهرية وأخرى في هذه الفترة، ويتم اختيار أقصر فترة كانت من بين هذه الفترات على مدار الستة أشهر الماضية، ويتم طرح ثمانية عشر يوم، ويتم اختيار أيضًا أكبر فترة بين الدورات خلال الستة أشهر ويطرح منها إحدي عشر يوما، وفي هذه الحالة تكون أيام التبويض عند المرأة متراوحة ما بين عشر أيام تقريبًا.

كيفية التعرف على أيام التبويض:

هناك العديد من الدلائل والعلامات التي يمكن من خلالها التعرف على أيام التبويض عند كل امرأة، حيث إن هذه العلامات تكون دليل على أن المرأة في هذه الفترة تكون في مرحلة التبويض ومن أهم هذه العلامات هي:

قياس درجة حرارة الجسم:

تعتبر درجة حرارة الجسم هي من الأمور التي يمكن من خلالها التعرف على أيام التبويض، وكل ما عليك هو أن يتم قياس درجة حرارة الجسم بشكل يومي بعد انتهاء الدورة الشهرية، وفي اليوم الذي يتم ملاحظة فيه أن درجة حرارة الجسم مرتفعة بمعدل نصف درجة تكون هذه هي أيام التبويض وبدايتها، ولكن لابد أن يتم قياس درجة حرارة الجسم في الصباح الباكر فور الاستيقاظ من النوم مباشرة.

شكل الإفرازات المهبلية:

من ضمن الأمور أيضًا التي سوف تساعد في معرفة أيام التبويض هو شكل الإفرازات الخاصة بالمرأة في هذه الفترة، بالإفرازات التي تكون مرافقة لأيام التبويض تكون عبارة عن إفرازات شبيهة إلى حد كبير بياض البيض، وتكون سائلة بعض الشيء، وتكون أيضًا الإفرازات المهبلية شفافة.

قياس هرمون LH:

يمكن أيضًا قياس مستوى ومعدل هذا الهرمون من خلال العديد من الأجهزة التي تتوافر في الصيدليات، ومن خلال قياسه وفي الوقت الذي يكون فيه هذا الهرمون مرتفع تكون هذه هي أيام التبويض حيث إن هذا الهرمون يرتفع عن مستوياته خلال فترة التبويض.

مراقبة الثديين:

من ضمن الأمور التي يكون لها علاقة كبيرة بأيام التبويض هو شكل وحجم الثديين، حيث إن في الأيام الخاصة بالتبويض يكون ثديي المرأة كبيران بعض الشيء وتشعر المرأة بثقلهما وأيضًا يصاحبها ألم في منطقة الثدي في حالة إن قامت بلمسهما بالإضافة للشعور بألم في منطقة جانب البطن من الأسفل.

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.