الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما هو فيروس الحليمي البشري الأعراض والأسباب والعلاج

بواسطة: نشر في: 5 يوليو، 2020
mosoah
ما هو فيروس الحليمي البشري

ما هو فيروس الحليمي البشري ؟ هذا السؤال يسأله الكثيرون، حول هذا الفيروس، فقد اكتشف الأطباء ملايين الأنواع من الفيروسات منها الأنواع شديدة الخطورة، ومنها متوسطة وقليلة الخطورة، كما أن الفيروسات منها ما يصيب الإنسان فقط، ومنها ما يصيب الحيوانات فقط، ومنها ما ينتقل من الحيوان للإنسان والعكس، ومن خلال المقال التالي على موقع موسوعة سنتعرف على أحد هذه الفيروسات، وهو فيروس الحليمي البشري، ونتعرف على أعراض الإصابة به، ودرجة خطورته، وطريقة الوقاية منه، فتابعوا معنا.

معلومات عن فيروس الحليمي البشري

أشارت الأبحاث الطبية المتخصصة إلى أن هذا الفيروس، هو عبارة عن عائلة من الفيروسات المنتشرة بشكل واسع جدا حول العالم، ومن أهم المعلومات المرتبطة به:

  • يوجد أكثر من مائة نوع من هذا الفيروس، منتشرة في جميع أنحاء العالم.
  • يوجد حوالي أربعة عشر نوعًا من هذا الفيروس تتسبب في أنواع مختلفة من السرطان.
  • يعتبر فيروس الحليمي البشري من الأمراض المنقولة عبر الاتصال الجنسي.
  • هذا الفيروس المنتقل من خلال الاتصال الجنسي يتسبب في الإصابة بسرطان عنق الرحم للكثير من السيدات بنسبة تصل إلى 70% من السيدات المصابات بهذا النوع من السرطان، كما أنه يتسبب كذلك في الإصابة بالآفات المؤدية إلى سرطان عنق الرحم.
  • يتسبب في الإصابة بأنواع مختلفة من السرطان، ومن بينها: سرطان الشرج – سرطان المهبل – سرطان الفرج – سرطان القضيب – سرطان البلعوم الفموي.
  • الكثير من الدول تقوم بتقديم لقاحات ضد الأنواع رقم 16، و18 من فيروس الحليمي البشري للسيدات للوقاية من الإصابة بأنواع مختلفة من السرطانات.

ما هو فيروس الحليمي البشري

  • هذا النوع من الفيروسات شائعة الإصابة للمسالك البولية.
  • وينتقل من خلال الاتصال الجنسي، وعلى الرغم من أنه يصيب الأشخاص الناشطين جنسيًا.
  • فهو لا ينتقل من خلال الإيلاج، وإنما يكفي فقط تلامس خارجي للأعضاء التناسلية.
  • أغلب حالات العدوى بهذا الفيروس تكون خفيفة إلى متوسطة، و90% منها تختفي بعد الإصابة بحوالي سنتين، ونسبة ضئيلة فقط منه تتسبب في حدوث سرطان عنق الرحم.
  • يمكن تفادي الإصابة به من خلال اتباع الإجراءات الوقائية خلال ممارسة الجنس.

أعراض الإصابة بفيروس الحليمي البشري

  • تعد أحد عوامل الخطورة في الإصابة بفيروس اللحيمي البشري هو عدم ظهور أية أعراض على المريض عند الإصابة به، وفي أغلب الحالات تقوم الخلايا المناعية بالجسم بمقاومة الفيروس والقضاء عليه، إما بشكل تام أو بشكل جزئي.
  • وفي الحالات التي لا يستطيع الجهاز المناعي السيطرة على الفيروس ومقاومته، لا تظهر الأعراض على المريض، سوى عندما تتحول الأنسجة في المناطق المصابة إلى الأنسجة السرطانية، أو ما قبل السرطانية، وهي حالات متقدمة جدًا من المرض.
  • في بعض الأنواع من الفيروس، يتسبب في الإصابة بالتآليل البشرية، والتي تظهر على الأعضاء التناسلية على هيئة نتوءات صغيرة في المناطق التناسلية مصحوبة بالألم المتوسط إلى الشديد، والحكة، والنزف.

مضاعفات الفيروس الحليمي البشري

  • عند الإصابة بفيروس الحليمي البشري فإن المريض، وخاصة من السيدات من الممكن أن تحدث لديهن مضاعفات خطيرة تتمثل في التغير في خلايا عنق الرحم، والإصابة بالآفات التي تؤدي  إلى الإصابة بالسرطان.
  • في الحالات التي تلاحظ فيها المرأة التغيرات التي تطرأ على خلايا تلك المنطقة، فإنه من الممكن أن يتم استئصالها قبل أن تتحول إلى السرطان، ولكن لو لم يتم التعامل الطبي معها فإنها تتحول إلى سرطان عنق الرحم.
  • وأغلب الحالات التي تصاب بسرطان عنق الرحم، يتم علاجها من خلال إزالة عنق الرحم، سواء بشكل كلي، أو بشكل جزئي. كما يستلزم إزالة الخلايا الليمفاوية المحيطة به. وفي بعض الحالات يتم استئصال الرحم بسبب تضرره من السرطان.
  • ومن الممكن أن يتأثر الحمل والولادة في الحالات المصابة بالفيروس، مما يؤثر سلبًا على صحة الجنين، وهناك بعض الحالات شديدة الندرة التي تم انتقال الفيروس خلالها من الأم إلى الجنين خلال الولادة.

علاج الفيروس الحليمي البشري

  • أغلب حالات الإصابة بهذا النوع من الفيروسات يكون الجهاز المناعي في الجسم قادرًا على التعامل معها، ولا يتم التدخل الطبي.
  • ولكن في حال ظهور التآليل الفيروسية، فيكون التدخل الجراحي واجبًا من خلال العقاقير الطبية، أو التدخل الجراحي، ومن الممكن أن تعود مرة أخرى بعد التخلص منها، وبعض الحالات تصبح هذه التآليل مزمنة ولا يتم التخلص منها بالطرق الطبية.
  • وفي الحالات التي يتسبب فيها الفيروس بالتغييرات في الخلايا الموجودة في عنق الرحم عند السيدات، يتم التدخل الطبي لاستئصال تلك الخلايا لمنعها من التطور والانتشار.
  • وفي الحالات التي تتطور لديها المضاعفات للوصول إلى عنق الرحم، يكون قابلًا للعلاج في الحالات التي يتم اكتشافها مبكرًا، ولهذا يوصي الأطباء دومًا بالكشف الدوري عن سرطان الرحم للسيدات، حتى يمكن السيطرة عليه بعد اكتشافه مبكرًا.

نصائح للوقاية من الفيروس الحليمي البشري

هناك العديد من الأمور الوقائية التي يوصى بها من قبل الأطباء لعدم التعرض للعدوى بفيروس الحليمي البشري، والتي من بينها:

  • التطعيم ضد فيروس الحليمي البشري للفتيات من عمر 11 وحتى 14 عامًا، ويمكن بدأ التطعيم من عمر التسع سنوات.
  • إجراء الفحوص لعنق الرحم بشكل دوري مرة كل ثلاث سنوات للسيدات اللائي تتراوح أعمارهن بين 21 و29 عامًا.
  • السيدات اللائي تتراوح أعمارهن بين ال30 و65 عامًا، يجب عليهن إجراء الفحوص المخبرية للكشف عن سرطان عنق الرحم مرة كل خمس سنوات، كما يجب عليهن إجراء الفحوص الخاصة بفيروس الحليمي البشري كذلك.

خطورة الفيروس الحليمي البشري

  • تشير الدراسات الطبية إلى أن هناك عشرات الأنواع من الفيروسات التي تنتمي لعائلة الحليمي البشري.
  • وفي الكثير من الحالات تكون تلك الفيروسات بين شديدة إلى متوسطة.
  • ويمكن أن تزيد عوامل الخطورة للإصابة به في الحالات المصابة بضعف المناعة، وفي حالة القيام بملامسة الثآليل الظاهرة على مناطق الإصابة للمريض.

وبهذا نكون قد انتهينا من هذا المقال، والذي تعرفنا معكم من خلاله على واحد من أهم الأمراض الفيروسية شائعة الانتشار حول العالم، وهو فيروس الحليمي البشري، كما  تعرفنا على طريقة تشخيصه، وأعراضه، ومضاعفاته، وطرق الوقاية منه، والعلاج المستخدم للقضاء عليه، نرجو أن يكون المقال قد نال إعجابكم، كما يمكنكم متابعة المزيد من المقالات حول الموضوعات المختلفة عبر الدخول إلى موقع الموسوعة العربية الشاملة.

المراجع

1

2

3

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.