الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ماهي العادات الغذائية التي قد تزيد من خطر الاصابة بالسرطان لدى بعض النساء

بواسطة: نشر في: 23 مارس، 2022
mosoah
ماهي العادات الغذائية التي قد تزيد من خطر الاصابة بالسرطان لدى بعض النساء

ماهي العادات الغذائية التي قد تزيد من خطر الاصابة بالسرطان لدى بعض النساء بسبب انتشاره وشيوعه في السنوات الأخيرة والتي يرجح بعض العلماء بأنها قد تكون بسبب النمط الغذائي الخاطئ الذي تتبعه بعض النساء فمن بين كل 100 سيدة هناك 12 منهم معرضات للإصابة به ولهذا يتم إطلاق الحملات التوعوية لضرورة الخضوع إلي الكشف المبكر وبصورة دورية لكي يتم اكتشافه في مراحله الأولي قبل أن ينتشر في باقي خلايا الجسم ويصعب علاجه أمرا صعبا لاسيما إن كان هناك بعض الحالات من أفراد عائلتك أصبن به في وقت لاحق، ومن خلال فقراتنا التالية سوف نتعرف إلي بعض أنواع الأطعمة التي قد تحفز من ظهور الخلايا السرطانية في الثدي من خلال موسوعة.

ماهي العادات الغذائية التي قد تزيد من خطر الاصابة بالسرطان لدى بعض النساء

من ضمن العادات الغذائية التي قد تزيد من خطر احتمالية الإصابة بسرطان الثدي بحسب ما أشار إليه بعض الأطباء والدراسات التي دوما تكشف عن عوامل جديدة تزيد من خطر الإصابة به فلقد جاءت كالآتي:

  • يساهم الإفراط في تناول الأطعمة المليئة بالدهون الموجودة في لحوم الإبقار والدواجن والدواجن والسمن النباتي في الإصابة بسرطان الثدي.
  • تؤدي المأكولات المالحة أيضا بالإصابة بسرطان الثدي، بالإضافة إلي الأطعمة التي تحتوي علي مواد حافظة مسرطنة، كما أنها أيضا تؤدي إلي الإصابة بسرطان المرئ والمعدة أيضا.
  • مشتقات الحليب يؤدي الإفراط في تناولها إلي الإصابة بسرطان الثدي.

أطعمة تحمي من خطر الإصابة بالسرطان

وعلي صعيد آخر هناك بعض الأطعمة التي قد تحميك من خطر الإصابة بسرطان الثدي وغيرها من أنواع السرطانات المتفشية والتي قد زادت نسبتها في السنوات الأخيرة، ولقد كشفت بعض الدراسات عن فائدة تناول الخضروات والفاكهة الطازجة التي تحمي من خطر الإصابة بسبب احتوائها علي بعض من مضادات الأكسدة التي تقوم بتدمير الخلايا السرطانية ومن ضمن أبرز تلك الأطعمة ما يأتي:

الطماطم

  • بسبب احتواء الطماطم علي مادة الليكوبين أحد مضادات الأكسدة التي تقوم بالحد من انتشار الخلايا السرطانية وتدميرها فور رصدها من قبل الجهاز المناعي وهذا بحسب ما قد تم نقله عن دراسة قد أجرتها جامعة هارفاد الأمريكية في أواخر التسعينات ووجدت بأنها تقلل م خطر الإصابة بنسبة 30% إذا تم تناولها يوميا.

الفراولة

  • تحتوي علي العديد من مضادات الأكسدة أيضا، إذ أن تناول 15 حبة منها يوميا وجد بأنه يقي من خطر بأنه يقي من الإصابة بسرطان الثدي والمرئ أيضا.

الأطعمة الخضراء

  • من أبرز تلك الخضروات الورقية الكرنب الأخضر واللفت والبروكلي والسبانخ أيضا، فلقد اكتشف العلماء فائدتها بالنسبة لتدميرها لبعض الخلايا السرطانية التي تتواجد في اللحوم الحمراء.

الحمضيات

  • مثل الليمون واليوسفي والبرتقال بشرط أن تكون طبيعية وطازجة، قد يساعد تناول الحمضيات بصورة يومية علي تقويض الخلايا السرطانية منع انتشارها في مختلف الجسم.

الجوز

  • وهو من ضمن المكسرات التي تحتوي علي فيتامين E وبعض مضادات الأكسدة التي تقوم بتحفيز أحد الأنزيمات التي لها دورا فعال في الفتك بالسرطان.

الأغذية الغنية بالألياف

  • مثل الموز والبطاطا والكثري والشوفان أيضا، فلقد كشفت دراسة أمريكية علي أن تناول عشرة جرامات في اليوم من الشوفان يساعد في تقليل الاحتمالية بالإصابة بسرطان الثدي والبلعوم أيضا بنسبة 7%.

الأسماك

  • بسبب احتوائها علي الأوميجا 3 الدهنية وكذلك فيتامين د في أسماك الرنجة والسلمون، ولقد أجريت أحد الدراسات الأمريكية علي مجموعة من النساء كانوا يحرصوا علي تناول أسماك السلمون ثلاثة مرات في الأسبوع لمدة 12 عاما واكتشفوا بأن احتمالية الإصابة به قد انخفضت لديهم بنسبة 50%.

كيف يمكن للغذاء أن يحمي من خطر الإصابة بسرطان الثدي أو يزيده؟

  • دائما ما يحاول العلماء إجراء أبحاثهم علي قدما وساق لمعرفة الأسباب الرئيسية لمرض السرطان لاسيما مع انتشاره في السنوات الأخيرة بعد إن كان نادر الظهور في السنوات الماضية فحاول العلماء إجراء أبحاثهم علي علي الأطعمة كمحاولة للتعرف علي الأسباب لاسيما بعد انتشار الوجبات السريعة في الوقت الراهن التي تحتوي علي نسب عالية من الدهون بعكس الأجيال السابقة التي كانت تتبع حمية غذائية تعتمد علي العناصر النباتية.
  • بالإضافة إلي حقن الأبقار والدواجن بالهرمونات بسبب ازدياد الطلب عليها، والمواد الحافظة للأطعمة.
  • جميع تلك العوامل مجتمعة من بعضها البعض تؤدي في نهاية المطاف إلي ازدياد احتمالية الإصابة بسرطان الثدي لاسيما بالنسبة للنساء اللواتي بدأت دورتهم الشهرية قبل الـ12 عاما.
  • فضلا عن ظهور وسائل حبوب منع الحمل التي تحتوي علي هرمونات اصطناعية مركبة تزيد من عامل الإصابة بطبيعة الحال.
  • وعلي صعيد آخر فإن اتباع النهج الغذائي الغذائي الذي كان يسير عليه الأجيال السابقة ربما يكون هو الحل في تقليل خطر الإصابة به مع ضرورة إجراء الكشف الدوري بصفة مستمرة لرصده وهو لا يزال في مراحله المبكرة ولهذا تنطلق الحملات التوعوية باستمرار تشدد علي أهمية الخضوع إلي الفحص المبكر لسهولة علاجه في تلك المرحلة بدلا من اكتشافه في مرحلة متأخرة يجعل من علاجه امراً شبه مستحيلا

حمية البحر المتوسط للوقاية من سرطان الثدي

  • وهي أحد الحميات الغذائية التي يتبعها شعوب البحر المتوسط مثل اليونان وإيطاليا يتم فيها الاعتماد علي تناول الأطعمة النباتية والبقوليات والخضروات والمكسرات أيضا.
  • فضلا عن المأكولات البحرية الغنية بالأوميجا 3 التي سبق وأن اشرنا دورها الفعال في الحماية من الإصابة بالمرض، بالإضافة إلي تناول كميات معتدلة من اللحوم والدواجن قليلة الدهون وكذلك هو الحال بالنسبة لتناول السكريات.
  • كشفت الدراسات بإن اتباع حمية البحر المتوسط يقي من خطر الإصابة بسرطان الثدي بنسبة تصل إلي 18% والوقاية من الإصابة بأمراض أخري مزمنة.

كيف أحمي نفسي من سرطان الثدي

  • مما لاشك فيه إن أولي إجراءات الوقاية من سرطان الثدي هو إجراء الفحص الذاتي للثدي بمعدل مرة واحدة في الشهر بعد مرور الدورة الشهرية بسبعة أو عشرة أيام عن طريق التحسس علي كامل الثدي للكشف عن أية أورام أو كتل غير طبيعية، وعند ملاحظة أيا من ذلك يجب الذهاب إلي الطبيب علي الفور.
  • من ضمن إجراءات الوقاية هو استبدال الدهون المشبعة بالدهون الصحية مثل زيت الزيتون وتناول المكسرات والأسماك الدهنية والبعد عن تناول الأطعمة السريعة التي تحتوي علي كم هائل من الدهون يصعب علي الجسم التعامل معه مما يجعل معظمها يتراكم في الجسم مسببا لها الأمراض المختلفة من أبرزها السرطان.
  • الحرص علي تناول الألياف النباتية مثل الفاكهة والخضروات، بالإضافة إلي الأطعمة التي تحتوي علي مكبات الكبريت مثل البصل والثوم، إذ أن الألياف تساهم في تقليل خطر الإصابة بالسرطان بنسبة 5 % وتحد من انتشاره في الجسم.
  • الابتعاد عن تناول حبوب منع الحمل واستبدالها بوسيلة أخري بسبب احتوائها علي الاستروجين الصناعي الذي يعد من ضمن أبرز عوامل الإصابة.
  • طهي اللحوم والدواجن علي درجات حرارة هادئة أو متوسطة لأن الحرارة العالية اكتشف بأنها تقوم بإنتاج بعض المواد الكيميائية تقوم بتحفيز الخلايا السرطانية.
  • الرضاعة الطبيعية لها دور أيضا في تقليل الإصابة به.
  • ممارسة الأنشطة البدنية تساعد في التخلص من الدهون والحصول علي وزن مثاليا.

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.