الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

كيف الوقايه من تخثر الدم

بواسطة: نشر في: 13 يونيو، 2019
mosoah
كيف الوقايه من تخثر الدم

إن كنت تبحث عن كيف الوقايه من تخثر الدم ، فإن هذا المقال أُعِد خصيصاً من أجلك، إذ سنعرض عليك فيه أفضل الطرق التي تُزيد من نسبة السيولة، وتمنع التجلط. فيُعتبر الدم من أهم المكونات الرئيسية في جسم الإنسان، إذ أنه يعمل على نقل الأكسجين إلى سائر الأعضاء، وعليه فلابد من أن يتمتع بدرجة من السيولة التي تمنعه من التجلط. ليستطيع المرور عقب الأوردة والشرايين، وعلى النقيض لابد أن لا تزيد نسبة تلك السيولة عن الحد الطبيعي مما ينتج عنه نزيف. ولأن تخثر الدم أو تجلطه من أكثر العوامل التي قد ينتج عنها الإصابة بالجلطات، فإننا في موسوعة سنعرض عليكم سبل الوقاية منه، فتابعونا.

تخثر الدم

من المتعارف عليه أن دم الإنسان به نسبة من اللزوجة، والتي لابد أن تكون بمعدل معين، فإذا زادت عن الحد الطبيعي يُصاب الإنسان بالجلطات، في أماكن مختلفة من الجسم، وإن قل يتعرض لما يُعرف بسيولة الدم، فيفقد كميات كبيرة منه إذا تعرض للنزف.

وهناك العديد من الأسباب التي ينتج عنها الإصابة بتخثر الدم، منها ما هو طبيعي ناتج عن الوراثة أو راجع لأسباب خلقية، ومنها ما هو مكتسب بسبب بعض الأمراض التي يتعرض لها الإنسان، أو اتباعه مجموعة من العادات الصحية غير السليمة، كالجلوس لفترات طويلة دون حركة، أو الاستمرار في التدخين. ولا يقتصر الأمر على هذا وحسب بل أن هناك مجموعة من الأدوية التي ينتج عن تناولها زيادة معدل تخثر الدم، وكذلك تُعتبر العمليات الجراحية واحدة من بين أسباب الإصابة.

ولأنه من أكثر الأعراض الشائعة في تلك الأيام فمن الضروري عند الشعور بآلام حادة في منطقة الصدر، مع فقدان القدرة على التنفس، أو وجود تجمعات زرقاء في أماكن مختلفة من الجسم، أو ملاحظة تورمات عدة، التوجه إلى الطبيب المعالج من أجل الخضوع للفحص والتأكد من عدم تكون الجلطات، وكذلك إجراء الفحوصات اللازمة من أجل التعرف على معدل التخثر وعلاجه قبل أن يتفاقم الأمر.

كيف الوقاية من تخثر الدم

هناك مجموعة من الوسائل التي يُمكنك الاستعانة بها من أجل الوقاية من تخثر الدم، ومن بينها:

  • تناول الأطعمة الحارقة التي تحتوي على الفلفل الحار، والذي يُزيد من نسبة السيولة بشكل كبير.
  • الحرص على تناول حمض الفوليك، والذي يُزيد من نسبة المرونة داخل الشرايين، سواء كان من خلال تناوله في شكل حبوب، أو عن طريق بعص الأكلات ذات نسبة عالية منه.
  • عدم الاستهانة بالمكملات الغذائية وتناولها في أوقاتها المحددة، لما لها من دور كبير في مقاومة تخثر الدم.
  • الاهتمام بالمشروبات والفواكه التي تحتوي على فيتامين C.
  • البُعد التام عن الأطعمة التي تُزيد من نسبة الكولسترول في الدم، كتلك التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون، إذ تتراكم في الشرايين، وتُعيق نشاط الدورة الدموية، مما ينتج عنه الإصابة بجلطات.
  • استبدال المواد الدهنية، كالسمن والزبدة، بزيت الزيتون لمنع تراكم الدهون في الشرايين.
  • في بعض الحالات ينصح الأطباء بضرورة الاستمرار على تناول حبوب السيولة، خاصة لكبار السن، لأنهم الأكثر عرضة لتجلط الدم.
  • البعد التام عن العادات السيئة كتناول الطعام، والخمول والجلوس دون حركة، وكذلك البُعد عن التدخين.
  • الاهتمام بممارسة التمارين الرياضية التي تُساعد الجسم على حرق الدهون الزائدة، وتُنشط من الدورة الدموية.
  • التقليل من العادات الغذائية والانفعالات التي تُساهم في رفع معدل ضغط الدم، والسكرى.

المراجع

1

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.

الوسوم