الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

كيف أعرف إن الجرب راح

بواسطة:
كيف أعرف إن الجرب راح

كيف أعرف إن الجرب راح ؟ مرض الجرب هو واحد من ضمن الأمراض الجلدية التي يصاب بها نسبة كبيرة من الأشخاص، وهو من الأمراض التي تحتاج إلى وقت كافي لكي يتم القضاء عليها، وهناك الكثير من التساؤلات التي تدور في عقل المصابين بمرض الجرب، والتي من بينها ما هو سبب إصابتي بمرض الجرب؟ متى يتم شفاء هذا المرض بشكل نهائي؟ كيف يمكنني التأكد بأني شفيت تماما من مرض الجرب؟ وغيرها من الكثير من الأسئلة التي تراود المصابين بهذا المرض، ومن خلال هذا المقال سوف نجيبكم على جميع الأسئلة المتعلقة بمرض الجرب.

ما هو الجرب؟

مرض الجرب هو واحد من بين الأمراض الجلدية، وهو عبارة عن مرض معدي، ويمكن أن ينتقل إلى الأشخاص، وذلك من خلال ملامسة جلد شخص آخر يحمل هذا المرض، والمرض هو عبارة عن حشرة صغيرة الحجم، ودقيقة، وهي واحدة من ضمن أنواع حشرات القراد، وتقوم هذه الحشرة باختراق طبقات الجلد، وتجد العيش لها داخل هذه الطبقات، وتقوم هذه الحشرات بإفراز بعض المواد التي تساعد على التسبب في إصابة الشخص بحساسية شديدة، والتي ينتج عنها الرغبة في الحكة الشديدة للشخص المصاب.

ما هي أسباب الإصابة بمرض الجرب؟

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى إصابة الشخص بمرض الجرب، وبعضها يكون بسبب العدوى، والبعض الآخر يكون لعدة أسباب أخرى، ومن بين تلك الأسباب الآتي:

  • عدم الاهتمام بالنظافة الشخصية من قبل الشخص المصابة.
  • عدم الاهتمام بالتهوية الجيدة للغرف وللمنزل بشكل عام، وهذا الأمر الذي يساعد بشكل كبير على انتشار الحشرات.
  • في حالة إن قام الشخص بلمس بعض الحيوانات الحاملة لهذا النوع من المرض، والتي من بينها الأرانب.
  • الحالات التي تعاني من بعض الأمراض المرتبطة بنقص مناعة الجسم، والتي من بينها مرض الإيذر، والذين يخضعون للعلاج الكيماوي، هذا الأمر الذي يساعد على الإصابة بمرض الجرب.

كيف أعرف أني مصاب بالجرب؟

هناك العديد من الأعراض التي تظهر على الشخص المصاب بمرض الجرب، والتي تؤكد على إصابته بمرض الجرب، كما أنه لابد من أن يقوم الشخص الذي يشعر بمثل هذه الأعراض بالذهاب إلى الطبيب والتأكد من إصابته بمرض الجرب أم لا، ومن أهم تلك الأعراض الآتي:

أولًا: الحكة:

تعد الحكة هي واحدة من ضمن الـأعراض الأساسية لمرض الجرب، والتي تظهر على المصاب بالمرض بشكل ملحوظ جدا، كما أنه يوجد بعض الحبوب الصغيرة جدا في الجلد، والتي ينتج عنها الرغبة في الحكة بشكل مبالغ فيه، وتزيد رغبة الشخص المصاب بالجرب بشكل عام في الحكة في فترات الليل، أكثر من فترات النهار، وتكون الحكة متزايدة بشكل كبير عند الكبار، أكثر من الأطفال.

ثانيًا: ظهور طفح جلدي:

من ضمن العلامات التي تدل أيضًا على الإصابة بمرض الجرب هو أن الشخص يظهر على جسمه الطفح الجلدي، والذي يكون على هيئة بقع صغيرة جدا، وتكون في الغالب ذات اللون الأحمر، ويزداد الطفح الجلدي بشكل عام في منطقة اليد، وأيضًا في المناطق التي تكون حول منطقة السرة، وأيضًا في منطقة الفخذ والبطن، وتكون ذات شكل معروف ومحدد يصاب به جميع المرضى المصابين بالجرب.

ثالثًا: تكون الحجور:

من ضمن الأمور التي يمكن ملاحظتها أيضًا على الجلد وتدل على أن هذا الشخص مصاب بالجرب هو أن الشخص يعاني من وجود حجور صغيرة، والتي تكون عبارة عن مجموعة من الخطوط والتي تكون ذات لون داكن، وهذه الخطوط هي التي تكون مسئولة عن رقد الحشرات المسببة للمرض، وفي الغالب يكون طولها عشرة مللي متر، ومن الأماكن التي تتكون فيها تلك الحجور هي المنطقة التي تقع بين الأصابع.

كيفية التخلص من الجرب؟

أما عن كيفية علاج مرض الجرب، فإنه لابد من الذهاب إلى الطبيب في حالة إن رأى الشخص بعض هذه الأعراض التي ذكرناها في السابق، وفي هذه الحالة يقوم الطبيب بوصف العلاج اللازم، والذي يكون عبارة عن مجموعة من الكريمات والمراهم، والتي تساعد على التخلص من مرض الجرب نهائيًا بالإضافة لبعض العلاجات الفموية ومضادات الحساسية، وذلك للتخلص من شعور الحكة الشديدة، ولكن يجب أن يتم تناول العلاج من قبل المصاب وأيضًا جميع أفراد الأسرة، وذلك لأنه من الأمراض المعدية، فيتم استخدام العلاج من أجل وقف انتشار المرض.

كيف أعرف إن الجرب راح ؟

يمكن التأكد من قبل المصاب أن العلاج قد أتى معه بالفعل بالنتيجة الفعالة، وأن الجرب اختفى وقد شفي منه تماما في حالة إن لاحظ الشخص بأن الحبيبات الحمراء التي كانت موجودة في بعض مناطق الجسم بدأت هي أيضًا بالاختفاء، وأن لونها تغير أيضًا من اللون الأحمر، وتحول إلى اللون البني الذي يكون داكن، وتبدأ في التفتح، بحيث تصل درجة اللون إلى اللون البني المطفي في نهاية الشفاء تماما من الجرب، كما أنه من ضمن الأمور التي تؤكد أيضًا على الشفاء بشكل تام من الجرب، تدل على اختفائه من الجسم تماما هو اختفاء تلك الحبات الحمراء التي كانت موجودة على الجسم، ويبدأ حجمها يصغر مع الوقت شيئًا فشيئًا، وفي هذه الحالة يمكن التأكد أن الجرب قد زال.