الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

كيفيه التخلص من الدهون التي علي الكبد

بواسطة: نشر في: 17 يناير، 2020
mosoah
دهون الكبد

كيفيه التخلص من الدهون التي علي الكبد ، تعرف على جوانب مرض دهون الكبد بالتفصيل في هذا المقال، مرض الكبد الدهني يُعد واحد من أخطر أنواع الأمراض التي تنتشر في الآونة الأخيرة في كثير من المجتمعات حول العالم، وذلك لأسباب عدة، أهمها تناول الأطعمة المليئة بالدهون المُشبعة، وتناول الكحوليات بصفة مستمرة؛ فما هي أعراض الكبد الدهني، وأنواعه، وعلاجه، هذا ما سنتعرف عليه فيما يلي على موسوعة.

دهون الكبد

تُعرف دهون الكبد بأنها حالة من تراكم العديد من الدهون على الكبد، وذلك في صورة تدريجية من تكوّنها على الكبد لسنوات، وتكون نسبة الدهون متجاوزة النسبة الطبيعية لها بما يزيد عن 5 في المئة.

تصل نسبة انتشار الإصابة بمرض دهون الكبد في العالم عند الأشخاص العاديين إلى 30 %، بينما تصل نسبة الدهون لدى الأشخاص الذين يُعانون من السمنة إلى 60 %.

هناك دراسات تُفيد بأن نسبة 20 % من المصابين بمرض دهون الكبد قد تحولت حالتهم إلى مرض الكبد المزمن، كما أُصيبوا بمضاعفات أخرى، مثل تليف الكبد، أو الإصابة بأورام الكبد؛ الأمر الذي أدى إلى انتشار عمليات زراعة الكَبد.

وقد أدت هذه الوقائع إلى تحول “مرض دهون الكبد” إلى أكثر أمراض الكبد انتشارًا، وخاصةً مع زيادة معدلات الإصابة بالسمنة.

أنواع وأعراض مرض دهون الكبد

مرض دهون الكبد غير الكحولي

والي ينقسم إلى نوعين، هما:

الكبد الدهني البسيط (NAFLD)

في هذا الحالة يُصاب المريض بتكون الدهون على الكبد، مع عدم الإصابة بأية التهابات في الكبد، أو الإصابة بتلف خلاياه؛ لأن الدهون الموجودة نسبتها بسيطة.

مرض التهاب الكبد الدهني غير الكحولي (NASH)

يُمثل هذا النوع خطورة كُبرى عن حالة الكبد الدهني البسيط، وفي هذا الحالة يُصاب المريض بالتهاب في الكبد؛ يُؤدي إلى التهاب الخلايا، وتليفها؛ الأمر الذي يُؤدي إلى الإصابة بمضاعفات أخرى، مثل سرطان الكبد، وحالة التهاب الكبد غير الكحولي تُمثل نسبة 20 % من الناس.

أمراض دهون الكبد المرتبطة بالكحول

يُمكن تقليل فرص الإصابة بهذا النوع من أمراض دهون الكبد، كما يُمكن تقليل أعراضه من خلال الامتناع عن شرب الكحوليات.

لكن إذا لم يتوقف المريض عن تناول الكحول؛ فإن ذلك سوف يُؤدي إلى الكثير من المضاعفات التي تتمثل في:

تضخم الكبد

الذي يُؤدي في بعض الأحيان إلى الشعور بالألم في الجزء الأيمن العلوي من البطن، والشعور بعدم الراحة.

التهاب الكبد

التهاب الكبد الكحولي يتمثل في تورم الكبد، والإصابة باصفرار في الجلد، وفي العينين، والشعور بالغثيان، ومحاولات القيء، والإصابة بالحمى.

تليف الكبد

تليف الكبد الكحولي يُكون ندبة في الكبد تكون عبارة عن أنسجة تالفة متراكمة.

ويتشارك تليف الكبد، مع التهاب الكبد في بعض الأعراض، مثل:

  • الاستسقاء حيث تتراكم المياه في البطن.
  • ارتفاع ضغط دم الكبد.
  • حالات النزيف.
  • تضخم الطحال.
  • تغير السلوك.
  • الإصابة بمرض دهون الكبد الكحولي، ثم تحوله إلى تليف كبدي كحولي.
  • إتلاف الكبد بالكامل الذي يؤدي إلى الوفاة.

أسباب الإصابة بدهون الكبد

  • إنتاج الجسم للكثير من الدهون.
  • تخزين الجسم للدهون الزائدة في الكبد، ومن ثم تراكمها.
  • تناول كميات كبيرة من الكحول.
  • الإصابة بالسمنة.
  • الإصابة بارتفاع مستوى السكر في الدم.
  • الإصابة بمقاومة الأنسولين.
  • وجود نسبة كبيرة من الدهون في الدم، وخاصة الدهون الثلاثية.

وهناك بعض الأسباب الأخرى غير الشائعة

  • إنقاص الوزن السريع.
  • الحمل.
  • الإصابة بالالتهاب الكبدي الوبائي.
  • بعض أنواع السموم.
  • الآثار الجانبية لبعض أنواع الأدوية.

تشخيص المرض

هناك طرق عديدة لتشخيص المرض، مثل متابعة التاريخ الطبي للعائلة، والفحص الطبي من خلال الاختبارات البدنية، وإجراء الفحوص اللازمة من أشعة، وتحاليل.

اسم تحليل دهون الكبد

  • تحليل إنزيمات الكبد هو ما يُعرف باسم (ALT) لمعرفة مستوى إنزيمات الكبد في الدم.
  • تحليل النقل (AST) لمراجعة إنزيمات الكبد.

كيفيه التخلص من الدهون التي علي الكبد علاج دهون الكبد

يُمكن التقليل من حدة أمراض دهون الكبد من خلال إجراء بعض التغيرات في السلوك اليومي للمريض، وذلك مثل:

  • الامتناع عن تناول الكحول.
  • اتباع حمية غذائية صحية لفقدان الوزن.
  • تناول أطعمة صحية مُغذية نباتية.
  • ممارسة النشاط الرياضي لفترة لا تقل عن ثلاثين دقيقة يوميًا.
  • التقليل من نسبة تناول الكربوهيدرات المكررة من والسكريات، والنشويات.
  • التقليل من نسبة تناول الدهون الحمراء.
  • تجنب تناول الأطعمة المُصنعة.

اسم دواء لعلاج دهون الكبد

لم يتوصل العلم إلى عقار مُتفق عليه لعلاج أمراض دهون الكبد.

المراجع

1.

2.

3.

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.