الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

علامات وأعراض النكاف

بواسطة: نشر في: 5 أبريل، 2020
mosoah
النكاف

في المقال التالي نوضح لكم ما هي علامات وأعراض النكاف الشائعة، بالإضافة إلى أسباب الإصابة به، وتوضيح طرق الوقاية منه، وعرض أبرز الأساليب العلاجية التي تساعد في الحد من أعراضه السلبية، فالنكاف هو أحد أنواع الأمراض الفيروسية المعدية، ويتعرض الشخص المصاب به إلى حدوث انتفاخ في الغدد اللعابية بالإضافة إلى الشعور بآلام حادة بها، وتزداد تلك الآلام في الغدد النكفية التي تتواجد بين الفك وبين الأذن، وقد يتعرض المريض للإصابة بالتلوث في المسالك التنفسية، ولهذا سنوضح لكم من خلال فقرات موسوعة التالية ما هو هذا المرض بالتفصيل، بالإضافة إلى توضيح أسبابه وأعراضه، فتابعونا.

علامات وأعراض النكاف

تبدأ  أعراض النكاف في الظهور بعد مرور فترة الحضانة، ويُقصد بالحضانة أي أنها الفترة التي تمتد بين وقت الإصابة بالفيروس، وبين وقت ظهور الأعراض الأولية، وقد تصل فترة الحضانة إلى ثمانية عشر يوماً، ومن الجدير بالذكر أن أعراض المرض تتشابه مع أعراض الإنفلونزا، ومن أشهر الأعراض الشائعة عند الإصابة بالعدوى الفيروسية:

  • الشعور بآلام حادة في منطقة البطن.
  • تورم الوجنتين، وانتفاخ الغدد اللعابية.
  • الإصابة بالحمى.
  • الشعور بآلام مزعجة في عضلات الجسم.
  • الشعور بالضعف والخمول والإجهاد.
  • فقدان الشهية وعدم الرغبة في تناول الطعام.
  • الشعور بآلام حادة عند مضغ الطعام وبلعه.

ملحوظة: هناك بعض الحالات المُصابة بالعدوى، والتي لا يظهر عليها الأعراض نهائياً.

أسباب الإصابة بالنكاف

النكاف هو عدوى فيروسية، يُصاب بها الأشخاص عند الاتصال المباشر مع الآخرين الحاملين للفيروس، فيتواجد الفيروس في الرذاذ الناتج عند العطس أو السعال، الأمر الذي يجعل انتشاره سهلاً للغاية، كما يمكن أن يُصاب به الأشخاص عند تقاسم الأدوات الشخصية والشراب والطعام مع الآخرين المُصابين بالمرض.

مضاعفات النكاف

تتشابه أعراض النكاف مع أعراض نزلات البرد والإنفلونزا، وقد يتم السيطرة على تلك الأعراض بسهولة، ولكن هناك بعض المضاعفات التي قد يتعرض لها المُصابين، ومن الجدير بالذكر أن تلك الأعراض نادرة للغاية، ولا تحدث إلا في حالات ضئيلة، ومنها:

  • الإصابة بالتهاب الدماغ، والتهاب أغشية السحايا التي تقوم بتغليفها.
  • يُصاب الذكور بالتهاب في الخصيتين، وقد يتطور المرض ليسبب العقم.
  • تُصاب الإناث بالتهاب في المبيضين، ولكنه لا يؤثر على خصوبة الأنثى.
  • عدم القدرة على السمع بوضوح، وقد يتعرض المُصاب لفقدان السمع نهائياً.
  • الإصابة بالتهابات في البنكرياس.
  • وقد تتعرض المرأة الحامل للإجهاض عند الإصابة بالنكاف، وبخاصة إذا كانت في الشهور الأولى من الحمل.

علاج النكاف

يُصاب الأشخاص بالنكاف نتيجة انتقال العدوى الفيروسية لهم، لذلك لا توجد هناك حاجة لاستخدام المضادات الحيوية، ومن الجدير بالذكر أن علاج المشكلة المرضية يتم بأساليب العلاج المنزلية، وبخاصة في الفترة الأولى من ظهور الأعراض، وسنعرض لكم في السطور التالية أهم النصائح التي قدمها الأطباء للتخلص من المرض:

  • في البداية يجب الحرص على عزل المريض عن الآخرين، وتجنب مشاركة أدواته الشخصية مثل أطباق الطعام والمنشفة والشراشف مع الآخرين، وذلك لتجنب انتقال العدوى وزيادة عدد المُصابين.
  • هناك بعض المسكنات التي يمكن تناولها للتخفيف من الآلام المصابة للمرض، مثل أدوية الأسيتامينوفين.
  • في حالة تورم الوجنتين، فينصح باستخدام الكمادات الدافئة وتطبيقها على المناطق المتورمة.
  • في حالة الإصابة بتورم أو التهابات في الخصيتين، فينصح بعمل كمادات باردة.
  • ينصح بتجنب تناول الأطعمة التي يمكن أن يشعر المُصاب بألم عند بلعها، ومن الأفضل تقديم الأطعمة التي يسهل بلعها ومضغها، مثل الحساء الدافئ، والخضار المسلوق، والبطاطس المهروسة.
  • يجب الامتناع عن تناول الفواكه الحمضية في فترة ظهور الأعراض.
  • يُنصح بشرب كميات كبيرة من السوائل.

الوقاية من النكاف

يمكن الوقاية من الإصابة بالعدوى الفيروسية من خلال الالتزام بتقديم التطعيمات اللازمة للطفل منذ صغره، فيتم إعطاء الحقنة المضادة للمرض بعد إتمام الطفل لعامه الأول، ويتم إعطاء الحقنة الثانية بعد إتمامه عامه الرابع، حيث يكون هذا التطعيم كفيلاً بأن يحمي الإنسان من الإصابة بالنكاف، والحصبة الألمانية، والحماق.

المراجع

1

2

3

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.