الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

علاج للاسهال من البيت ( أسرع وصفات علاج الاسهال )

بواسطة: نشر في: 30 ديسمبر، 2020
mosoah
علاج للاسهال من البيت

كيف يمكن علاج للاسهال من البيت ؟ الإسهال من الأمراض التي يتعرض الجميع للإصابة بها ويستمر الإسهال لبعض الأيام ولكنه لا يكون شديد الخطورة إلا في بعض الحالات ولا يستدعي علاج الإسهال الذهاب للطبيب وطلب المساعدة حيث يمكن علاج الإسهال في المنزل وبالأطعمة والمشروبات دون الحاجة لأدوية طبية وهناك بعض الأدوية التي يمكن شراءها من الصيدلية دون الحاجة إلى وصفة الطبيب،  وقد يكون الإسهال ناتج عن الإصابة بأحد أمراض الجهاز الهضمي والأمعاء وفيما يلي نقدم لكم من خلال موقع موسوعة ، علاج الإسهال والأطعمة التي يجب تجنب تناولها عند الإصابة بالإسهال إلى جانب علاج للاسهال من البيت عند الأطفال.

علاج للاسهال

الإسهال من الأمراض التي يمكن الشفاء منها خلال فترة قصيرة وقد لا يتعدى الأمر يومان على الأكثر ويمكن علاج الإسهال باستخدام الوصفات والأطعمة في المنزل ولكن في حين لم ينجح الأمر يجب استشارة الطبيب ومن العلاجات والأدوية التي قد يحددها الطبيب ما يلي:

  • المضادات الحيوية: تساعد المضادات الحيوية على علاج الإسهال في حالة إذا كان السبب في الإصابة به ناتج عن العدوى البكتيرية أو العدوى الطفيلية ويعد الإسهال إحدى الأعراض الجانبية للإصابة بها.
  • تعديل جرعات الأدوية: قد يكون الإسهال ناتج عن تناول جرعات من بعض الأودية التي تكون ضمن قائمة الأعراض لجانبية لها الإصابة بالإسهال لذا يجب التحدث مع الطبيب لتعديل الجرعات.
  • علاج السبب الرئيسي للإسهال: قد يكون الإسهال ناتج عن الإصابة ببعض الأمراض ومنها التهابات الأمعاء في هذه الحالة سيقوم الطبيب بتحديد الأدوية المناسبة التي تعالج التهابات الأمعاء والتالي سيتوقف الإسهال عند معالجة السبب الأساسي.

علاج للاسهال من البيت

في معظم الحالات لا يحتاج الأمر إلى استشارة الطبيب ويتم  الشفاء دون الحاجة لعلاج ومن اهم الأمور التي يجب مراعاتها عن الإصابة بالإسهال:

  • الحرص على شرب كميات من الماء أو السوائل لتعويض السوائل التي يفقدها الجسم وحتى لا يتعرض المريض للإصابة بالجفاف نتيجة خروج معظم السوائل الموجودة بالجسم.
  • يجب أن يتم تناول الطعام منخفض الألياف حتى يساعد على انتظام حركة الأمعاء والجهاز الهضمي.
  • تجنب تناول الأطعمة الدهنية والمنتجات الألبان والأطعمة الغنية بالألياف والتوابل حتى تمام الشفاء.
  • تناول بعض الأدوية المضادة للإسهال التي لا تحتاج إلى وصفة من الطبيب ومن أمثلتها:
    • اللوبيراميد.
    • البسموث سبساليسيلات.
  • تناول بعض لمكملات الغذائية خاصة التي تكون من لبكتيريا الحية لأنها تعمل على استعادة توازن الجهاز الهضمي وتعمل على تنظيم عملية الهضم ومنها المكملات الغذائية البروبيوتيك.
  • تقسيم الوجبات على مدار اليوم فمن الممكن تقسيم الوجبات الثلاثة الرئيسية إلى خمس وجبات والحرص على المضغ الجيد للطعام ليتمكن الجهاز الهضمي من ضمه بكل سهولة.

أطعمة تساعد على علاج الإسهال

عند الإصابة الإسهال يجب أن يراعي المريض تغيير النظام الغذائي له ويحرص على تناول الأطعمة التالية:

الموز

  • يحتوي الموز على عنصر البوتاسيوم والذي يحفز الجسم على تعويض جميع ما يفقده الجسم من عناصر في مرحلة الإسهال.
  • يحتوي أيضًا على مادة البكتين وهي من الألياف ولكنها تتميز بكونها من الألياف القابلة للذوبان والتي تحفز الأمعاء على امتصاص السوائل مما يساعد على تنظيم عملية الهضم.
  • يحفز الموز نمو البكتيريا النافعة في الجسم ومنها بكتيريا البروبيوتيك التي تعمل علة تنظيم حركة الأمعاء.

الزبادي

  • بالرغم من أن الزبادي من منتجات الألبان والتي يجب تجنب تناولها عند الإصابة بالإسهال إلا أن الزبادي يختلف في تركيبه مما يجعله أحد الحلول التي تساعد على علاج الإسهال.
  • يحتوي الزبادي على مادة البروبيوتيك النشط والتي تعمل على تنظيم حركة الأمعاء والجها الهضمي.

التفاح

  • التفا غني بمادة البكتين التي يحتاج إليها الجسم عند التعرض للإصابة بالإسهال.
  • وذلك لأن مدة البكتين من الألياف القابلة للذوبان تمل على امتصاص الأمعاء للماء مما يساعد على انتظام حركتها بشكل أفضل.

التوت

  • تناول التوت المجفف عند الإصابة بالإسهال يساعد على علاج الإسهال لأن التوت من الأطعمة التي تحتوي على العفص وهو مادة قابضة تعمل على انخفاض الالتهابات وتساعد الجسم على تقليل السوائل التي يقوم بإفرازها.
  • كما انه التوت غني بمضادات الأكسدة والألياف القابلة للذوبان والتي تساعد على تنظيم عمل الأمعاء.

القهوة لعلاج الإسهال

  • بالرغم من أن القهوة تحتوي على مادة الكافيين التي تساعد على زيادة حركة الأمعاء مما يعني أنها في بعض الحالات تؤدي للإصابة بالإسهال بالإضافة إلى أن الكثير ممن يشربون القهوة يضيفون لها الحليب الذي يحتوي على مادة اللاكتوز التي أيضًا تساعد على تنظيم حركة الأمعاء والجهاز الهضمي إلا أنها عند الإصابة بالإسهال تقوم بدور كبير جدًا في المساعدة على الحد من شدة المرض.
  • قد يفهم البعض أن تنظيم حركة الأمعاء الناتج عن وجود مادة الكافيين يساعد على التخلص من الإمساك فقط ولكن معني أنها تعمل على تنظيم حركة الجهاز الهضمي والأمعاء أنها تساعد على التوازن في حركة الجهاز الهضمي.
  • يقال أن القهوة المضاف إليها عصير الليمون قد يكون لها تأثير في التخلص من البكتيريا والفيروسات المسببة للإسهال ولكن لا توجد أي دراسات أو أبحاث تؤكد ذلك أو تنفيه لذا فلا يمكننا تحديد صحة ذلك وان القهوة لها تأثير في التقليل من حدة الإسهال أو أنها تسبب الإسهال.

النشا لعلاج الإسهال

  • استخدام النشا عند الإصابة بالإسهال من أكثر العلاجات المنزلية شهرةً وتجربةً بين الجميع ويضاف له الليمون حتى تكون له نتائج أفضل في علاج الإسهال لما لهما من فوائد كثيرة ومنها:
    • الليمون يعمل كمطهر للأمعاء ويطرد جميع البكتيريا والفيروسات المسببة للإسهال.
    • النشا يجعل الجسم لا يطرد جميع السوائل لذا فإنه يقلل من التعرض للإصابة بالجفاف الناتج عن الإسهال.
    • النشا يغير من قوام البراز مما يقلل من الإسهال ويساعد على التخلص منه بسهولة خاصة في حالة إضافة الليمون للنشا فإن التأثير يكون أفضل.
  • طريقة تحضير النشا بالليمون لعلاج الإسهال:
    • وضع 1 ملعقة كبيرة من النشا إلى 1/2 كوب من الماء.
    • إضافة عصير 1/2 ليمونه.
    • تقليب النشا والماء والليمون حتى تمام التجانس.
  • طريقة الاستخدام:
    • يتم تناول 1 ملعقة كبيرة من الخليط على فترات ما بين 1/2 ساعة أو ساعة خلال اليوم.

علاج الإسهال للأطفال

يكثر إصابة الأطفال بالإسهال ويتعرض الطفل للإصابة بالإسهال بشكل متكرر وقد يكون ذلك نتيجة الإصابة بأحد الأمراض الناتجة عن عدوى بكتيرية أو فيروسية، في حالة إصابة الأطفال بالإسهال يجب الحرص على عدم إصابتهم بالإسهال لن ذلك الأمر شديد الخطورة هناك بعض الأعراض التي تشير لإصابة الأطفال بالجفاف نتيجة الإسهال ومنها:

  • شعور الطفل بالعطش الشديد.
  • عدم التبول أو التبول بكمية قليلة جدًا.
  • أن يكون لون البول داكن.
  • أن يقوم الطفل بالبكاء ولكن دون نزول دموع.

علاج الإسهال للأطفال في المنزل

  • الحرص على استمرار الرضاعة سواء الرضاعة الطبيعية أو الرضاع الصناعية.
  • زيادة عدد الوجبات من الرضاعة لتعويض السوائل التي يفقدها جسم الطفل.
  • إذا كان الطفل في مرحلة عمرية كبيرة يجب تشجيعه وحثه على شرب المياه والسوائل باستمرار.
  • عند الرغبة في إعطاء الطفل إذا كان أقل من عمر العام المحاليل وأدوية الإسهال يجب استشارة الطبيب.
  • الحرص على من الطفل الأطعمة التي تساعد على التقليل من حدة الإمساك ومنها:
    • الموز.
    • البطاطس المسلوقة والمهروسة.
  • إذا كان الطفل يزيد عمره عن العام فيجب أن يتناولوا :
    • الأرز.
    • البطاطا.
    • المكرونة.
    • الفول المطبوخ.
    • الخبز.
    • الموز.
  • تجنب تناول ما يلي:
    • عصائر الفواكه.
    • الأطعمة الغنية بالسكر.
    • الأطعمة الغنية بالدهون.
  • تناول البسكويت المالح حتى تساعد على تعويض بعض الأملاح التي فقدها جسم الطفل.
  • قد يتعرض الطفل لبعض الالتهابات في منطقة الحفاضات يجب على الأم أن تستخدم له الكريمات معالجة الالتهابات.
  • الحفاظ على نظافة يد الأم وغسلها باستمرار بعد تغيير الحفاضات وكذلك يجب غسل يدي الطفل قبل الأكل.

أطعمة يجب تجنبها عن الإصابة بالإسهال

عندا لإصابة بالإسهال يجب الحرص على تجنب تناول بعض الأطعمة  التي تساعد على زيادة الإسهال ومنها:

  • منتجات الألبان.
  • المشروبات الغازية.
  • المشروبات التي يوجد بها مادة الكافيين مثل الشاي والقهوة.
  • الأطعمة التي تحتوي على دهون وزيوت.
  • الأطعمة التي تحتوي على توابل كثيرة.
  • الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من السكر.
  • المشروبات مرتفعة السكر.
  • السكر المحلى المصنع والمنتجات التي تحتوي على السكريات الصناعية والتي تكون خاصة بالرجيم:
    • السوربيتول.
    • مانيتول.
    • إكسيليتول.
  • الفواكه التي تسبب الانتفاخ ومنها:
    • التفاح.
    • الكمثرى.
    • الخوخ.
    • الحمص.
    • الفلفل.
    • الفاصوليا.
    • الذرة.
    • البازلاء.

وبعد أن انتهينا من حديثنا عن علاج للاسهال من البيت والذي قدمنا لكم فيه كيف يمكن التخلص من الإسهال للكبار والأطفال وما هي الأطعمة التي يجب تجنبها خلال فتر الإصابة بالإسهال حيث أنها تزيد من الإصابة بالإسهال.

نقدم لكم على موقع الموسوعة العربية الشاملة كل ما هو جديد في كافة المجالات، وهذه مجموعة من المقالات التي نقدمها لكم للمزيد من المعلومات عن الإسهال وطرق علاج للاسهال:

المراجع:

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.