الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

علاج جفاف العين الشديد

بواسطة:
علاج جفاف العين الشديد

يصاب الإنسان بمشكلة جفاف العين حينما لا تقوم العينين بإفراز الدموع بقدر مناسب، حيث أن الإفراز المستمر لدموع العين يعمل على ترطيبها ويمنعها من الإلتهابات، فالعيون تقوم بإفراز الدموع بصورة تلقائية بحيث تساعدها على تحريك العين بسهولة، ولكن يتم إفرازها بمعدلات بطيئة، بينما في حالات البكاء أو تهيج العيون يتم إفراز الدموع بكميات كبيرة، لذا في حال قلة إفراز الدموع فإن الشخص يصبح لديه الرغبة في القيام بحك العين بصورة مستمرة، لذا يتوجب على الشخص الذي يشكو من جفاف العين أن يتوجه سريعاً لطبيب مختص لتلاقي العلاج، لأن حكة العين قد تتسبب في إصابة العين والقرنية بتقرحات، وفي بعض الأحيان قد يصل الأمر لفقدان الرؤية.

ماهي أعراض جفاف العين

يوجد عدة أعراض في حال وجودها فهذا دليل على أن الشخص مصاب بمشكلة جفاف العين، تلك الأعراض هي:

  • الشعور برغبة شديدة في حك العين بإستمرار.
  • مواجهة صعوبة حين محاولة إرتداء عدسات لاصقة.
  • الشعور بوجود وخز وحرقان بالعين.
  • وجود مخاط على هيئة خيوط حول العين.
  • إفراز الدموع بشكل زائد.
  • تهيج العين حينما تتعرض للرياح المحملة بالتراب أو حين تعرضها للدخان.
  • إحمرار العيون.
  • مواجهة صعوبة في الرؤية وعدم إتضاحها ببعض الأحيان.
  • مواجهة صعوبة أثناء القيادة خلال ساعات الليل.

أسباب جفاف العين

  • التقدم بالعمر، فكما نعلم أنه كلما تقدم الإنسان في العمر يقل إفرازه للدموع، ويعد هذا السبب من أقوى الأسباب المؤدية لإصابة بمشكلة جفاف العين، وبالرغم من أن جفاف العين قد يصيب كل من النساء والرجال على حد سواء، ولكنها النساء تكون أكثر تعرضاً للإصابة به بخاصة حينما يبلغن سن اليأس.
  • تغيرات المناخ، حيث أن التغيرات الجوية وإرتفاع الحرارة وزيادة نسبة الرطوبة، والتعرض للعواصف والرياح الشديدة والأتربة كل هذا يتسبب في جفاف العين.
  • العدسات اللاصقة إذ أنها تقوم بإمتصاص الدموع التي توجد بالعيون.
  • الجلوس كثيراً أمام الأجهزة الإلكترونية وشاشات الحاسب الألي وأجهزة التكييف.
  • الإجهاد في العمل.
  • التعرض للأدخنة كدخان السجائر والشيشة.
  • الإصابة بإرتفاع ضغط الدم.
  • التعرض لموجات البرد القارصة.
  • التعرض لأي من الملوثات الهوائية.
  • تناول أقراص منع الحمل.
  • الحساسية المفرطة حين تناول أنواع معينة من الطعام.
  • تناول العلاجات المضادة للإكتئاب.
  • التعرض لحالات شديدة من الحزن.
  • إجراء جراحات ليزر للعين، وبتلك الحالة يكون جفاف العين عادة مؤقت.

مضاعفات جفاف العين :

قد يعاني بعض الأشخاص المصابين بمشكلة جفاف العين بحدوث عدة مضاعفات وهي كالتالي:

  • حدوث بعض الأضرار بسطح العين، وفي تلك الحالة إن لم يقم المصاب بمعالجتها بأسرع وقت فإنه سوف يتسبب في حدوث إلتهابات بالعين وقد يحدث له أيضاً كشط في سطح القرنية وتقرحها، والإصابة بمشاكل في الرؤية.
  • حدوث إلتهابات بالعين، حيث أن للدموع أهميتها الكبيرة في حماية ووقاية سطح العين من مخاطر الإصابة بأية إلتهابات.
  • عدم قدرة الشخص المصاب على أن يقوم بممارسة المهام اليومية بشكل جيد كالقراءة مثلاً أو مثل قيادة السيارة وما غير ذلك من أمور حياتية.

كيفية معالجة مشكلة جفاف العين

إن جفاف العين هو أولا وأخيراً ماهو إلا مجرد مشكلة وقتية، وفي حال الإصابة بأي عارض من أعراض جفاف العين الطفيفة أو الأعراض المعتدلة يتم علاجها عن طريق إستعمال أنواع معينة من القطرات التي تساعد على إفراز الدموع، أو من خلال إستخدام الدموع الصناعية، ولكن هناك بعض الحالات التي قد تتعرض لجفاف العين لعدد من المرات ولوقت طويل، هنا لابد من إستشارة طبيب مختص من أجل منع وقوع أية مضاعفات.

وفي حال معاناة الشخص من أعراض جفاف العين الشديدة فإن أمامه عدد من خيارات العلاج، والتي تعتمد كل منها على معرفة السبب في الإصابة بجفاف العين.

علاجات دوائية لمعالجة جفاف العين والتي لا يتم بيعها بدون وصف الطبيب وهي:

  • العقاقير التي تعمل على الحد من إلتهابات جفن العين.
  • بعض القطرات التي من شأنها السيطرة على بعض الأعراض الإلتهابية التي توجد بالقرنية.
  • إستخدام الأدوية المحفزة للعين على إفراز الدموع.
  • إستخدام القطرات التي يتم صنعها من دم الشخص المصاب.

أما عن الإجراءات الطبية التي من الممكن للمصاب القيام بها كالتالي:

  • فتح بعض الغدد الدهنية التي تكون مغلقة.
  • إستخدام طريقة العلاج بالضوء والقيام بتدليك الجفن.
  • إستخدام بعض العدسات اللاصقة المصنوعة من مواد خاصة.
  • إجراء عملية إغلاق قنوات الدموع من أجل منع فقدان الدموع.

وصفات طبيعية لعلاج جفاف العين

  • الماء

لاشك أن الماء تعد من أهم العناصر لعملية التمثيل الغذائي، لذا يُنصح مصابي حفاف العين أن يحرصن على تناول ثمانية إلى عشر أكوب ماء كل يوم، لحين الشفاء مع الإستمرار على هذه العادة بعد ذلك.

  • الإهتمام بنظافة العين

فلا بد من تنظيفها بصورة مستمرة من المخاط الموجود بها بواسطة الماء، وعدم فركها وذلك لأن عملية الفرك المستمرة لعين قد تؤدي لإحمرار وإجهاد العين ودخول ميكروبات وغبار إليها.

  • العناية بتناول الأغذية الصحية المناسبة:

والتي تحتوي على مواد دهنية متنوعة كأحماض الأوميجا 3والأميجا 6 اللتان من شأنهما العمل على درء جفاف العين، وكذك الإهتمام بأك الحبوب الجافة والفواكه والحبوب الكاملة، مع إتباع النظام الغذائي الذي يعمل على تحسين العين.

تجنب تناول أي من الأطعمة الحمضية مثل الخل والطماطم وفاكهة البرتقال والليمون وأيضا التمر هندي، لأن كل ذلك يتسبب في زيادة المشكلة، تجنب الإفراط في تناول القهوة ومنع الكحول والسجائر.

  • تدليك العين

حيث يتم تدليك العين مرتين في اليوم ولمدة نصف دقيقة، حيث يتم القيام بوضع كف مبلل بكمية من الماء الفاتر فوق الجفون، مما يمنع حدوث أية إلتهابات، وبعد مرور أسبوعين كاملين فلن يحتاج المصاب بجفاف العين لأي من أدوية الجفون.