الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

كيفية علاج جرح فتحة الشرح مجرب بطريقة سريعة

بواسطة: نشر في: 2 أكتوبر، 2020
mosoah
علاج جرح فتحة الشرح

تعرفوا معنا في موسوعة حول علاج جرح فتحة الشرح وهي أحد الحالات التي يعاني منها كثير من الناس والمعروف طبياً أيضاً بالشق الشرجي، والذي يعد شكلة صحية تتسبب في الإزعاج لصاحبها ويقصد به ما يحدث في بطانة فتحة الشرج من جرح صغير أو قطع بسيط ينتج عنه تشقق الجلد في تلك المنطقة يصاحبه الألم الشديد مع النزيف في بعض الأحيان.

وفي الغالب يصيب الشرخ الشرجي (Anal fissure) المريض دون دراية منه بالأمر ولكنه يفاجئ بظهور دم في البراز، مع الشعور بالألم خلال عملية التغوط، وفي العادة لا تكون تلك الحالة المرضية شديدة أو خطيرة ويوجد لها العديد من الطرق التي تساعد في علاجها منزلياً، وهو ما سوف نتحدث حوله تفصيلاً في الفقرات التالية.

علاج جرح فتحة الشرح

  • يمكن لمرضى الشق الشرجي أن يتماثلوا الشفاء في غضون أيام حين تلقي العلاج المنزلي وفي الحالات الشديدة تمتد فترة العلاج لأسابيع ولكن إن لم يأتي العلاج بنتيجة خلال ستة أسابيع لا بد حينها من التوجه للطبيب الذي قد يصف أدوية أو يرى أن الخضوع للجراحة هو الحل.
  • ولا يقتصر ظهور حالة جرح فترة الشرج على أشخاص دون آخرين إذ أنه قد يصيب كلاً من الرجال والنساء في مختلف الأعمار، كما قد يصيب المريض به بالتزامن مع ظهور البواسير (Hemorrhoids)، وحينها ينتج عنه المعاناة من آلام حادة، الشعور بالحرقة والحكة في موضع الألم، كما قد يكون جرحاً نازفاً.
  • ولكي تتم معالجة الجرح الشرجي ينبغي الالتزام باتباع العادات الغذائية لصحية لكي يصبح البراز ليناً أثناء مروره بالمستقيم ومنه إلى خارج فتحة الشرج، ومن تلك العادات الإكثار من شرب السوائل وتناول الطعام الغني بالألياف الصحية.

افضل مرهم لعلاج الشرخ

  • أحياناً ما يوصي الطبيب المريض بجرح فتحة الشرج استخدام بعض أنواع المراهم الموضعية التي تستخدم خارجياً مثل (النبتروجليسرين)، حيث يساعد على تعزيز التئام الجرح بسرعة وزيادة تدفق الدم في تلك المنطقة، إلى جانب تحسين فرصة استرخاء العضلة الشرجية العاصرة.
  • يمثل النبتروجليسرين خياراً طبياً ممتازاً خاصة حينما لا تأتي التدابير الغذائية بنتيجة فعالة، ولكن قد يترتب على استخدامه بعضاً من الأعراض والآثار الجانبية ومنها الصداع وآلام الرأس.
  • كما ينصح باستخدام المراهم الموضعية ذات التأثير المخدر مثل الليدوكايين هيدروكلوريد (زيلوكايين) الذي يساعد كثيراً على تخفيف حدة الألم وتحمله، مع إمكانية استخدام حقن تساعد على استرخاء العضلة الشرجية العاصرة وتهدئة ما بها من تشنجات مثل حقنة توكسين البوتولينوم النوع أ (البوتوكس).
  • ومن الممكن أن تساعد الأدوية المستخدمة لعلاج اضطراب ضغط الدم ومنها (ديلتيازيم، أو بروكارديا) التي يتم تناولها عن طريق الفم، والتي تساهم في استرخاء العضلة الشرجية وتهدئة ما بها من ألم.

العلاج الجراحي للشق الشرجي

  • في الحالة التي يعاني بها المريض من الشق الشرجي المزمن ومحاولة استخدام مختلف طرق العلاج المنزلية والدوائية دون جدوى يبدأ الطبيب في اللجوء إلى الجراحة، حيث يتم خضوع المريض لعملية تعرف طبياً بـ(بضع المصرة الغائرة الجانبي (LIS)، والمتضمنة إحداث قطع بسيط بالعضلة الشرجية العاصرة للتخفيف من حدة الألم والتشنجات.
  • تساعد تلك العملية على تعزيز التئام الجرح، وقد بينت الدراسات والأبحاث التي تم إجرائها حول ذلك الأمر أنه حينما يصاب المريض بحالة الشق الشرجي الشديد أو المزمن تكون الجراحة هي الخيار المثالي والأكثر فعالية من أي سبيل آخر للعلاج، وعلى الرغم من ذلك أحياناً ما ينتج عنها بعض الآثار الجانبية التي من بينها سلس البول ولذلك يتم تأخير اتخاذ القرار بها إلى أن يتم تجربة العلاجات المنزلية وانتظار إتيانها بنتيجة مرضية.

علاج التهابات فتحة الشرح بالاعشاب

في حالات الإصابة بالشق الشرجي البسيط من الممكن اللجوء إلى العلاج المنزلي من خلال اتباع الطرق الآتية:

زيت الزيتون

  • يتم استخدام زيت الزيتون بطريقتين مختلفتين والاثنتان لهما فعالية كبيرة في التخفيف من الألم وعلاج الجرح في منطقة الشرق أولها تناول ملعقة منه على الريق والثانية استخدامه موضعياً من خلال وضعه على فتحة الشرق وتدليكها بواسطة أطراف الأصابع برفق.
  • يمتاز زيت الزيتون بخواص مضادة للالتهاب تساعد على تخفيف آلام شق فتحة الشرج، إلى جانب أنه غني بالدهون الصحية التي تساهم في تشحيم وترطيب الجهاز البولي والأمعاء، القضاء على الإمساك والمساعدة في مرور البراز بسهولة.
  • وفي دراسة علمية تم إجرائها ونشرها بمجلة (Scientific World Journal) أكدت أن استخدام زيت الزيتون يساعد في القضاء على الحكة الشرجية، النزيف والألم.
  • ومن أفضل طرق استخدامه مزج مقدار متساوٍ من كلاً من زيت الزيتون، شمع العسل، العسل بوعاء ثم يتم تسخين ذلك المزيج بالميكروييف حتى تمام ذوبان الشمع، وبعد أن يبرد يستخدم كدهان للمنطقة المصابة.

بذر الكتان

  • من المعروف طبياً عن بذر الكتان أنه غني بكلاً من الأوميغا 3 والألياف وكليهما فعال في علاج الإمساك أحد أبرز مسببات الجرح الشرجي، ويتم استخدامه عن طريق خلط ملعقة من بذور الكتان صغيرة الحجم بكوب من الماء ثم تناولها بشكل يومي قبل الخلود إلى النوم، كما قد ينصح الطبيب بتناول أقراص بذور الكتان الدوائية.

زيت جوز الهند

  • يتمتع زيت جوز الهند بقدرٍ عالٍ من ثلاثي الغليسريد بما يجعل الجلد قادر على امتصاصه بسهولة وبالتالي ترطيب منطقة فتحة الشرج وسرعة عملية الشفاء، ومن أفضل طرق استخدامه هي الطريقة الموضعية من خلال أخذ بضع قطرات دافئة على أطراف الأصابع وتدليك منطقة الشرق برفق، وفي حالة المعاناة من الإمساك يتم إدراج زيت الزيتون بما يعادل ملعقة يومياً على الأقل في النظام الغذائي للمريض.

خل التفاح

  • يساهم خل التفاح بشكل كبير في علاج حالات الإمساك حيث يحسن من عملية هضم الطعام وتنشيط حركة الأمعاء، ومن الممكن أن يتم استخدام خل التفاح عن طريق خلط ملعقة أو ملعقتين صغيرتي الحجم من خل التفاح بكوب ماء، وللحصول على نتيجة أفضل يضاف إليه العسل، ومن ثم تناول ذلك المشروب مرتين يومياً.

الألوفيرا

  • تختص الألوفيرا بالعديد من الخواص العلاجية التي تساهم في التخلص من الألم وما ينتج عن الشق الشرجي من أعراض، بالإضافة إلى مساعدته في علاج أنسجة تلك المنطقة التي أصابها التلف أو الضرر من الشق الشرجي.
  • وفي دراسة أجريت عام 2014م بمجلة (European Review for Medical and Pharmacological Science) وهي مجلة عالمية أكدت أن الكريمات والمراهم التي تحتوي على الألوفيرا في تركيبها من أفضل خيارات علاج الجرح الشرجي.
  • من الممكن أن تستخدم الألوفيرا عن طريق استخلاص الجيل من أوراقها ووضعه على المنطقة المصابة عدة مرات في اليوم.
وفي الختام نود نذكر أن ما قد ورد ذكره في مقالنا من معلومات قد جاء على سبيل الاسترشاد وينبغي ألا يتم اللجوء إلى اتباع أو استخدام أياً من تلك العلاجات قبل استشارة الطبيب حيث تختلف الحالة المرضية من حيث حدتها من شخص إلى آخر، كما يختلف نوع العلاج المناسب بالتبعية لذلك، ولكن يمكنكم اتخاذ التدابير الوقاية لتجنب الإصابة بالجرح الشرجي من خلال الإكثار من شرب السوائل، تناول الأطعمة الغنية بالألياف، وممارسة الرياضة بانتظام لكي تنتظم حركة الأمعاء وتنشط عملية الهضم.

المراجع

1

2

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.