الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

علاج القولون العصبي بالاعشاب العطرية

بواسطة: نشر في: 24 أكتوبر، 2019
mosoah
علاج القولون العصبي

يُعتبر القولون العصبي بالأعشاب من الأمراض المنتشرة بشكل كبير جدًا بين الناس، ويُعاني منها الكبير والصغير ايضًا، فهو يُعتبر خللًا في أداء الجهاز الهضمي، وأحد الأسباب التي تُفسد على الفرد متعته في تناول الطعام، وتُشعره دومًا بعدم الارتياح.
ولهذا نتطرق في هذا الموضوع إلى علاج القولون العصبي نُلخص فيه أهم طرق علاج القولون العصبي نهائيًا بطرق مجربة في مقالنا على موسوعة.

تعريف القولون العصبي

يعتبر خللًا في أداء الجهاز الهضمي لوظيفته، ويجعل المريض يشعر بآلام حادة في منطقة البطن، ويُصاب في كثير من الأحيان بالإمساك أو الإسهال حسب حالته المرضية، ويُمكن أن يصاب بهما معًا. ويُصاب به الأفراد في مختلف الأعمار.
وبالرغم من الآلام الحادة التي يشعر بها المريض عند إصابته بالقولون العصبي، إلا أنه لايُشكل خطرًا على حياته يُمكن أن يؤدي به إلى الوفاة، ولكنه يؤثر عليه بطرق أخرى، حيث يُشعره دائمًا بعدم الارتياح والإرهاق، وأن حالته المزاجية سيئة ولايقوى على القيام بأي من الأنشطة الحياتية المختلفة لما يشعر به من آلام ترهقه، مما يؤثر بشكل كبير على حياته وأدائه الوظيفي.

أسباب القولون العصبي

بذل العلماء قصارى جهدهم للتوصل إلى أسباب علمية واضحة تؤدي إلى الإصابة بهذا المرض، ولكن بالرغم من ذلك لا يوجد حتى الآن أسباب محددة له، ولكنهم استطاعوا أن يوضحوا لنا بعض العوامل التي تساعد في حدوثه، ومنها:
– الإضطرابات الحادثة في حركة عضلات الأمعاء الغليظة وانقباضها، فإن كانت تعمل بشكل أسرع أو ابطأ من معدلها الطبيعي أدى ذلك إلى إصابة الفرد بالقولون العصبي.
– وتُعد إضطرابات الجهاز العصبي من أهم العوامل المؤثرة في إصابة الفرد بـ تهيج قولونه العصبي، فقد توصل العلماء إلى أن إفراز بعض المواد الكيميائية العصبية بصورة متزايدة يكون بسبب تعرض الفرد إلى ضغوطات أدت إلى إحساسه بالقلق أو التوتر، مما أدى إلى حدوث خلل وإضطراب في حركة الأمعاء، مما جعل هذا الشخص أكثر عرضة للإصابة بالقولون العصبي.
ولذلك نجد أن أغلب من يعانون من فرط في القلق أو التوتر أو العصبية مرضى قولون عصبي.
– إتباع نظام أو حمية غذائية بغرض إنقاص الوزن، ولكن دون المتابعة مع الطبيب المختص.

علاج القولون العصبي

يُمكننا بإتباع بعض النصائح الحد من إصابتنا بالقولون العصبي، أو تخفيف الآلام التي نشعر بها بسببه، وذلك من خلال:
– إتباع نظام غذائي تتوفر فيه الأطعمة الغنية بالألياف والسوائل، وتجنب الأطعمة المشبعة بالزيوت، وتجنب تناول القهوة والكحوليات والبقوليات التي تُسبب إنتفاخ في البطن وتحبس الغازات بها.
– شرب كميات كبيرة من الماء لِما لها من أهمية كبيرة في طرد السموم من جسم الإنسان، فقد نصح الأطباء بتناول 8 أكواب من الماء بشكل يومي على الأقل.
– محاولة الإسترخاء والإبتعاد عن كل مايصيبنا بالقلق والتوتر والعصبية بقدر الإمكان، والحرص على هدوء أعصابنا دائمًا وتجنب المشكلات التي تسبب الضغط العصبي.
– الحرص على تناول السوائل بصورة منتظمة.
– ممارسة الرياضة بصفة دورية لما لها من دور مهم في تهدئة الأعصاب واسترخائها.
– عدم تناول الأدوية دون زيارة الطبيب المختص أولًا، حتى يصف العلاج الملائم لحالة المريض.
– تناول بعض الأعشاب التي تُعتبر من العوامل الأساسية في تهدئة آلام القولون وعلاج التهابه، مثل: النعناع والينسون وبذور الشمر والبابونج والزنجبيل، وفيما يلي عرض لأهميتهم في علاجه.

علاج القولون العصبي بالأعشاب

للأعشاب أهمية كبيرة في الحد من الآلام التي يتسبب بها القولون العصبي وعلاجه، فهى تعد عناصر من الطبيعة التي وهبها لنا الله لنستعين بها ونستخلص من فوائدها علاج لما يصيبنا من أمراض عدة.

النعناع

من أفضل وأشهر الأعشاب المستخدمة في علاج القولون العصبي، فعند تناوله يشعر المريض بالراحة والإسترخاء في عضلات جهازه الهضمي، ويقلل من آلام البطن، والانتفاخ والتقلصات والاضطرابات المعوية المختلفة، كما يُعتبر من الأعشاب الطاردة للغازات.

الينسون

يساعد الينسون في علاج الإمساك الذي يسببه القولون العصبي في كثير من الأحيان.

الشمر

يستخدم في طرد الغازات والتخلص من الانتفاخ والمغص، ويعالج الإمساك، ويساعد في بسط وإسترخاء العضلات.

البابونج

يتميز بخصائص متعددة تجعل له دور مهم في علاج الإلتهابات، كما يساهم في إسترخاء العضلات وشعور الفرد بالراحة عند تناوله إياه.

شاي الأعشاب

يساعد بطريقة سريعة وكبيرة جدًا في استرخاء الفرد، وبسط عضلات الأمعاء واسترخائها، والحد من التقلصات المعوية، كما يقوم بتنظيم أداء الجهاز الهضمي لوظيفته، فتناوله ساخنًا يساعد في تسهيل هضم الطعام.

تنبيه: ان المعلومات المتعلقة بالأدوية والوصفات والخلطات الطبيعية والكيميائية والفيزيائية لا تغني عن زيارة الطبيب أو الصيدلاني. لا ننصح بتناول أي دواء دون استشارة طبية. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج فيزيائي أو كيميائي أو عضوي أو نفسي دون استشارة الطبيب او الاخصائي.