مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

علاج الحصبة الألمانية بعد الإجهاض

بواسطة:
علاج الحصبة الألمانية بعد الإجهاض

يعد مرض الحصبة الألمانية من الأمراض التي تسببها الفيروسات وهو عبارة عن إصابة الجلد ببقع حمراء صغيرة الحجم وقد تم وصف هذا المرض لأول مرة على يد الأطباء الألمان وذلك في منتصف القرن الثامن عشر ولذلك أطلق عليه اسم الحصبة الألمانية، تعد الإصابة بالحصبة الألمانية عند الأطفال ليس بالأمر الخطير ويتم الشفاء منه بشكل نهائي في عدة أيام أما بالنسبة لإصابته للكبار فيكون أشد وأعنف منه للأطفال، وعندما يصيب المرأة الحامل في الأسابيع الأولى فذلك يسبب لها إجهاض وخطورة كبيرة على الحمل والجنين حيث يتم ولادة الطفل ويكون معه متلازمة”الحصبة الألمانية الخلقية”، وقد يصل الإصابة بمرض الحصبة الألمانية إلى درجة الخطورة وهذا الموضوع سوف نتحدث عنه بدقة أكثر عن علاج الحصبة الألمانية بعد الإجهاض.

علاج الحصبة الألمانية بعد الإجهاض :

الحصبة الألمانية:

تنتقل عدوى الإصابة بمرض الحصبة الألمانية عن طريق الجو والهواء ولذلك يجب الابتعاد عن المصابون بالمرض حيث ينتشر الفيروس في الهواء عن طريق رذاذ التنفس وتكون فرصة نقل المرض كبيرة جداً، كما وجد بأن فيروس الحصبة الألمانية يكون موجوداً في البول والبراز وعلى جلد المصاب، فترة حضانة الإصابة بالمرض تبدأ من 2: 3أسابيع ويمكن القضاء عليه بصورة سريعة وسهلة، عندما تصاب به المرأة الحامل يحمل الجنين المرض ويظل الطفل حامله لمدة شهور معدودة بعد الولادة وكلما تم اكتشافه مبكراً كلما كان أفضل.

علامات وأعراض الإصابة بمرض الحصبة الألمانية:

هناك بعض التشابه بين أعراض الإصابة بمرض الإنفلونزا ومرض الحصبة الألمانية وها هي الأعراض:

  • ظهور طفح جلدي وردى اللون أو أحمر يبدأ هذا الطفح في الانتشار ابتداء من اليدين والأرجل والوجه حتى باقي أجزاء الجسم وعادة ما تكون فترة وجود هذا الطفح هي ثلاثة أيام ويختفى دون ترك آثار على الجلد.
  • يكون الطفل درجته مرتفعة ولكنها لا تتعدى 38درجة تقريباً.
  • آلام فى المفاصل وصداع شديد مصاحبه التهاب بالملتحمة وتورم في الغدد الليمفاوية.

يصاب الأطفال بهذا المرض وينتشر بينهم بسرعة كبيرة وهو ليس من الأمراض الخطيرة ولكن تزيد أعراضه وتكون شديدة كلما تقدم المصاب بالعمر ولكن لا يصاب الشخص بعد وصوله لسن40عاماً وهناك الكثير من النساء اللاتي أصبن بمرض الحصبة الألمانية يعانون كثيراً من آلام المفاصل.

أعراض الإصابة بمرض متلازمة الحصبة الألمانية الخلقية:

عندما تصاب السيدة الحامل بمرض الحصبة الألمانية في أولى شهور الحمل فذلك يتسبب لها في التعرض للإجهاض وإذا لم يحدث ذلك فيتم نقل الفيروس للجنين داخل الرحم فتلد الطفل في أغلب الأوقات مصاب بمتلازمة الحصبة الألمانية الخلقية والتي تتسبب بإصابة المولود بالعديد من المشاكل الصحية مثل:

  • اضطرابات شديدة في القلب والشرايين.
  • الإصابة بالعمى.
  • الصمم.
  • فقر الدم.
  • نقص الصفيحات الدموية.
  • التهاب الكبد.

ليست بالأمر الأكيد أن يتم ولادة الطفل بهذه الأمراض ولكنه يكن أكثر عرضة للإصابة بهم وخاصة عند حدوث الإصابة لدى الأم في الشهور الثلاثة الأولى من الحمل أثناء تكوين الجنين.

أسباب الإصابة بمرض الحصبة الألمانية:

بتم الإصابة بالمرض عادة من التعرض لعدوى الجهاز التنفسي وعدوى الجو الذي تنتقل به الفيروسات بصورة كبيرة والتي تساعد على انتشاره سريعاً.

من الممكن أن يكون الأمر وراثياً أو أن العوامل المحيطة تساعد على الإصابة بالمرض.

الوقاية من الإصابة بمرض الحصبة الألمانية:

من أهم الوسائل والطرق التي تساعد في عدم وجود وانتشار المرض هو عن طريق التحصين والتطعيم وقد أوصت منظمة الصحة العالمية بأن يتم أخذ الجرعة الأولى من تطعيم الحصبة الألمانية عند وصول الطفل عمر12و 18 شهراً وتكون هناك جرعة ثانية عند وصوله لسن 36شهراً، وبالنسبة للنساء الحوامل فيجب عمل اختبار للمناعة قبل الحمل ، وقد تم نجاح هذا التحصين وساعد على الحد من انتشار ووجود هذا المرض.

علاج الحصبة الألمانية:

ليس هناك علاج معين يجب الأخذ به ولكن هذه الأمور يجب مراجعتها مع الطبيب حيث أنه كل حالة تحتاج إلى تشخيص مختلف ومهم أن يكون من طبيب متخصص حتى يتم التعامل مع المرض والأعراض بصورة وبشكل سليم وسريع، وبالنسبة للأطفال الذين يولدون ولديهم متلازمة الحصبة الألمانية نتيجة إصابة الأم بهذا الفيروس أثناء فترة الحمل فيجب أن يكون هناك اهتمام ووضع الطفل تحت الملاحظة الدائمة حتى نستطيع مساعدته في العلاج.