الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

كيفية علاج الحزاز بالطب النبوي والطب البديل وأهم أعراضة

بواسطة: نشر في: 30 يونيو، 2020
mosoah
علاج الحزاز بالطب النبوي

نعرض لكم في هذا المقال علاج الحزاز بالطب النبوي ، يعد الحزاز المسطح (بالإنجليزية: Lichen Planus) من أبرز الحالات الجلدية المزعجة والتي تتمثل في ظهور نتوءات صغيرة الحجم وداكنة اللون مسطحة الشكل تنتشر على سطح الجلد في الفم أو اللسان، وكذلك في الذراعين أو الساقين أو في المهبل للسيدات، وهي تتسبب في تهيج الجلد والتهابه لأن تحفز على الحكة المستمرة حيث أنها تتسبب في الشعور بعدم الراحة، ولكنها من الحالات الجلدية التي يسهل علاجها خاصةً في مراحلها المبكرة، لذا في موسوعة يمكنكم التعرف على أبرز الأعشاب المستخدمة في علاج هذه الحالة في موسوعة.

أسباب الإصابة بالحزاز

ما يثير الفضول،حول ظهور هذه الحالة المرضية هي العوامل التي أدت إلى الإصابة بها، وتتمثل هذه العوامل فيما:

  •  وجود اضطراب في جهاز المناعة حيث يتعامل مع الخلايا الجلدية على أنها أجسام ضارة للجسم مما يؤدي ذلك إلى محاربته لها، مما يترتب عليه ظهور النتوءات المحفزة للحكة، وهذا يعد عامل رئيسي للإصابة بهذه الحالة المرضية.
  • من بين العوامل الأخرى التي تؤدي إلى الإصابة به تناول الأدوية المسكنة مثل نابروكسين، وأدوية علاج التهاب المفاصل، وأمراض القلب، وضغط الدم، وكذلك في حالة تناول لقاح الإنفلونزا.
  • الإصابة بالالتهاب الكبدي الفيروسي (فيروس C).
  • وضع مواد كيميائية على الجلد أو استخدام الصبغات للشعر.

أعراض الحزاز

هناك العديد من الأعراض المختلفة التي تشير إلى الإصابة بهذه الحالة المرضية بجانب النتوءات الداكنة والتي تشمل ما يلي:

  • الشعور المستمر بالرغبة في الحكة.
  • الإصابة بقرح في الفم وهي تسبب الشعور بالألم.
  • ظهور قشور على سطح الجلد هي ناتجة عن البثور الملتهبة.
  • ظهور ألوان داكنة في فروة الرأس.
  • ضعف في قوة الأظافر حيث تنكسر بسهولة.
  • احمرار الجلد وظهور الطفح الجلدي.
  • تساقط الشعر.
  • ظهور بقع بيضاء اللون داخل الفم أو على سطح الشفاة.
  • ظهور قرح على الأعضاء التناسلية وهي تسبب الحرقة عند التبول.

ويجب على الفور الذهاب للطبيب المختص في حالة ظهور أي حالة من الحالات السابقة لتجنب حدوث مضاعفات ولتلقي العلاج المناسب.

مضاعفات الحزاز المسطح

قد يتسبب الحزاز المسطح في حالة عدم التدخل في علاجه على الفور في الإصابة بالعديد من المضاعفات أبرزها:

  • يتسبب في عدم القدرة تناول الطعام بسهولة نتيجة القروح المنتشرة في الفم.
  • يتسبب في استمرار لون الجلد الداكن حتى بعد اختفاء القروح والبثور.
  • يؤدي إلى الإصابة بسرطان الفم.
  • في حالة انتشار الحزاز داخل الأذن فهذا يُنذر بضعف حاسة السمع.
  • يتسبب في حدوث مشاكل جنسية في حالة انتشاره على الأعضاء التناسلية.
  • يُنذر بالإصابة بالصلع بسبب كثرة تساقط الشعر.

التشخيص

يبدأ الطبيب المختص في تشخيص الحالة عبر عدد من الفحوصات التالية:

  • فحوصات الدم: وذلك للكشف عن إصابة المريض بفيروس C.
  • اختبارات الخزعة: وفيها يتم الكشف عن حالة أنسجة الجلد عبر أخذ خزعة منها.

كما أنه في بعض الأحيان يتم إجراء فحوصات سريرية لمعرفة إذا كان المريض مصاب بالحساسية أم لا والتي تحفز في بعض الحالات الإصابة بالحزاز.

الفرق بين الحزاز والصدفية

يخلط البعض بين الحزاز والصدفية في شكله على سطح الجلد، ولكن يمكنك التعرف على الفرق بينهما فيما يلي:

  • الحزاز: حالة جلدية غير معدية تنشأ عن ظهور نتوءات صغيرة الحجم تسبب الالتهابات، وقد تختفي دون الحاجة لعلاج.
  • الصدفية: حالة جلدية تتمثل في ظهور قشور أو لويحات حمراء وجافة على سطح الجلد وتحدث بسبب كثرة التعرض للضغط النفسي أو التعرض للجروح والخدش، أو نقص فيتامين د، أو بسبب التدخين، ويتشابه مع الحزاز في كونه من الحالات الجلدية الغير معدية، وتتطلب علاجها بالأدوية أو الأعشاب.

علاج الحزاز المسطح

بجانب العلاج بالأدوية عن طريق الكريمات الموضعية الكورتيكوستيرويدات، هناك أيضًا بعض الأعشاب التي تساعد على التخفيف من أعراض الحزاز والتي تشمل ما يلي:

  • الصمغ العربي: ويتم الاستفادة منه عن طرق وضعه في وعاء به مزيج من العسل والخل وتركه منقوعًا لمدة طويلة، ومن ثم نبدأ بتطبيقه على المناطق المصابة، وللحصول على أفضل النتائج يتم تطبيقه مرتين يوميًا.
  • الحلبة: ويتم استعمالها من خلال مغلي الحلبة حيث يتم غليها في الماء أولاً، ومن ثم يُطبق ماؤها على المناطق المصابة حيث يستعمل كغسول طبيعي.
  • الكركم: حيث يتم مزج كمية مناسبة منه في القليل من الماء حتى يصبح كالعجين الناعم ومن ثم نطبق الخليط على المناطق المصابة.
  • زيت جوز الهند: وهو علاج مناسب للحزاز المنتشر في الفم واللسان، ويتم استخدامه كغسول للفم مع تجنب بلعه، وذلك بعد تخفيفه بالماء.
  • عشبة السنا: ويتم تطبيقها من خلال مزجها مع كميات قليلة من الليمون والملح وأحد الزيوت الطبيعية، ثم يتم تطبيق المزيج على الجزء المصاب
  • زيت عين الجرادة: ويتم الاستفادة منه عبر دهن المناطق المصابة به.
  • العسل: حيث يُدهن به المناطق المصابة كل يوم.
  • جل الصبار: إذ أن جل الصبار يعد من أبرز المكونات الفعالة في علاج الجلد الملتهب، ويتم الاستفادة منه عبر تطبيق هلام الصبار على الجلد المصاب بشكل يومي.
  • زيت شجرة الشاي: ويتم تخفيفه بالماء واستخدامه كغسول للفم حيث أنه مفيد في حالات الحزاز المنتشر في الفم.

كما أنه من بين الأعشاب التي تساعد على التخفيف من أعراض الحزاز مشروب الشاي الأخضر.

علاج الحزاز بالطب النبوي والطب البديل

هناك بعض الطرق المنزلية التي تساعد على التخفيف من أعراض الحزاز والتي تشمل ما يلي:

  • تطبيق كمادات باردة على المناطق المصابة حيث أنها تقلل من الالتهابات المصاحبة له وتساعد على التخفيف من الشعور بالحكة.
  • تفادي الحكة بطريقة عنيفة تسبب خدش المناطق المصابة.
  • عمل حمام بارد بالشوفان الغروي.
  • تجنب القلق والتوتر اللذان ينعكسان بالسلب على الحالة.
  • التعرض المباشر لأشعة الشمس.
  • تناول نظام غذائي غني بفيتامين أ الذي يساعد على علاج اضطرابات الجهاز المناعي، وتتمثل المصادر الغذائية الغنية به في: السبانخ، البطاطا الحلوة، الجزر، كبدة البقر.
  • التقليل من أعراض الحزاز الفموي عبر تجنب التدخين وتناول الأكلات الحارة.

ويُرجى التنويه في ختام المقال بضرورة استشارة الطبيب المختص قبل استخدام الأعشاب المذكورة لتفادي حدوث أي أضرار جانبية.

مراجع

1

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.