الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

عادات تسبب مرض البواسير

بواسطة: نشر في: 23 سبتمبر، 2019
mosoah
عادات تسبب مرض البواسير

تعرفوا على عادات تسبب مرض البواسير وأهم طرق العلاج، مرض البواسير من أكثر الأمراض شيوعاً في هذا العصر ويصيب مختلف الفئات العمرية سواء سن البلوغ أو سن الكهولة، وتحدث الإصابة بهذا المرض عند بروز أوردة منتفخة في أسفل منطقة المستقيم وفي منطقة فتحة الشرج تحديداً.

ويحدث انتفاخ وتورم الأوردة في تلك المنطقة نتيجة حدوث الضغط الشديد عليها بسبب الكثير من الأسباب التي تتمثل بعضها في العادات الخاطئة التي قد يمارسها البعض من دون الانتباه لمدى خطورتها أو ضررها، ومن خلال موسوعة يمكنكم التعرف على أبرز هذه العادات التي يجب تجنبها بجانب أعراض المرض وطرق علاجه.

عادات تسبب مرض البواسير

ينقسم مرض البواسير إلى أربع أنواع وهم: بواسير داخليه وخارجية وهابطة ومخثورة، وبعض العادات الخاطئة لها دور أساسي في الإصابة بهذا المرض، لذا يمكنكم التعرف على هذه العادات من خلال ما يلي:

1.إهمال علاج الإمساك

من بين العادات الخاطئة التي يجب الانتباه لها إهمال الإمساك الذي يتسبب في زيادة الضغط على منطقة فتحة الشرج مما يؤدي إلى انتفاخ وتورم الأوردة، ومن المفترض عند الإصابة بالإمساك تناول كميات كافية من الماء، إلى جانب الإكثار من تناول الأغذية الغنية بالألياف، وذلك من أجل تسهيل حركة الأمعاء.

2. إهمال علاج الإسهال

يتسبب إهمال علاج الإسهال في زيادة الضغط على الأوردة، وذلك بسبب كثرة الذهاب للحمام، ومن المفترض عند الإصابة بالإسهال التعرف على أسباب حدوث ذلك والبدء باستخدام العلاج المناسب.

3. حمل أشياء ثقيلة

وهي من العادات التي لا ندرك مدى خطورتها على صحة أجسامنا، فحمل الأشياء الثقيلة على الظهر مثل رفع الأثقال في المراكز الرياضية يزيد الضغط على منطقة المستقيم مما يؤدي إلى حدوث انتفاخ الأوردة والإصابة بالبواسير.

4. الجلوس لفترة طويلة على المرحاض

وهي من أكثر العادات شيوعاً أيضاً والتي لا ندرك مدى خطورتها، إذ أن المرحاض المفتوح يساعد على انتشار البكتيريا والجراثيم التي تساعد على الإصابة بالبواسير، إلى جانب أن هذه العادة أيضاً تزيد من الضغط على الأوردة مما يؤدي إلى انتفاخها، لذا يجب عدم البقاء في الجلوس على المرحاض عند الانتهاء من قضاء الحاجة.

5. اتباع نظام غذائي غير صحي

نعلم أن الأغذية الغير صحية لها أضرار عديدة للجسم ولكننا لا ندرك أنها من مسببات البواسير أيضاً، وذلك من خلال تناول الوجبات السريعة الغنية بالدهون، إلى جانب المعلبات الغذائية التي تفتقر للألياف الغذائية والتي تؤثر بشكل سلبي على تسهيل حركة الأمعاء مما يؤدي إلى الإصابة بالإمساك الذي بدوره يؤدي إلى الإصابة بالبواسير.

ومن بين مسببات البواسير ولكنه لا يُصنف من بين العادات الخاطئة الحمل، فزيادة وزن الجنين والإصابة بالإمساك الذي يعد من أكثر أعراض الحمل الشائعة يزيد احتمالية الإصابة بهذا المرض.

أعراض الإصابة بالبواسير

هناك عدد من الأعراض الشائعة التي تحدث فور الإصابة بهذا المرض وهم كالتالي:

  • الشعور بعدم الراحة.
  • الشعور بالحكة في منطقة فتحة الشرج.
  • حدوث تسرب البراز.
  • الشعور بنزيف غير مؤلم، ففي بعض الأحيان قد يكون هناك بضع من قطرات الدم الأحمر قد يلاحظها المصاب بعد جلوسه على المرحاض أو على ورق التواليت.
  • ظهور نتوءات مؤلمة بجانب منطقة فتحة الشرج.
  • بروز البواسير خارج منطقة فتحة الشرج.

علاج البواسير

طرق العلاج الطبية

  • يمكن العلاج من خلال تناول بعض الأدوية مثل دواء الهيدروكورتيزون الذي يعمل على تخفيف أعراض البواسير.
  • في حالة الإصابة بالبواسير الخارجية وتفاقم أعراضها، ففي تلك الحالة يخضع المريض لعملية الاستئصال للتخلص من مشكلة تخثر الدم التي يعاني منها المريض.
  • في حالة تضاعف المرض وعدم علاجه بالأدوية ففي تلك الحالة يلجأ الطبيب إلى القيام بالعمليات الجراحية من أجل استئصال البواسير الزائدة، وقد يلجأ إلى عملية تقصير البواسير التي من شأنها تقوم بالحد من تدفق الدم للأنسجة في المنطقة المصابة.
  • بعض الحالات يزداد فيها النزيف وحدة الألم، لذا فقد يكون طرق العلاج إما بواسطة المحلول الكيميائي لتقليص حجم البواسير، أو من خلال الليزر من أجل علاج التخثر، أو عبر الشريط المطاطي لتقليل النزيف.

العلاج المنزلي

  • يكون العلاج المنزلي من خلال الإكثار من تناول الأغذية الغنية بالألياف، وذلك مثل الخضروات والفواكه.
  • تناول كميات كافية من المياه.
  • تنظيف منطقة فتحة الشرج باستمرار بالماء الدافئ وتجفيفها جيداً.
  • التخفيف من انتفاخ وتورم منطقة فتحة الشرج من وضع عليها الكمادات الباردة.
  • تجنب استخدام أوراق مراحيض تحتوي على عطور أو كحول لكي لا تزيد من التهاب المنطقة المصابة.
  • الجلوس في مياه دافئة في حوض الاستحمام لمدة تصل إلى ربع ساعة يومياً لثلاث أو أربع مرات.

مراجع

1

2

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.