الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

طرق الوقايه من مرض الجرب وعلاجه مجرب وسريع

بواسطة: نشر في: 10 أبريل، 2020
mosoah
طرق الوقايه من مرض الجرب

نعرض لكم في هذا المقال أفضل طرق الوقايه من مرض الجرب Scabies، هناك العديد من الأمراض الجلدية المُعدية التي لا تقتصر إصابتها على فئة عمرية معينة، ويُعد الجرب واحدًا من تلك الأمراض، والذي ينتقل من خلال التلامس مع الشخص المصاب أو استخدام أيًا من أدواته، والكثير يعتقد أن هذا المرض له علاقة بالنظافة الشخصية وهذا ليس صحيحًا على الإطلاق، فالأشخاص المداومون على نظافتهم الشخصية هم أيضًا عُرضة للإصابة به،كما يصيب من يعانون من ضعف الجهاز المناعي والعاملين في المستشفيات بالإضافة إلى كبار السن والأطفال والحوامل وغيرهم، ومن خلال السطور التالية على موسوعة سنتعرف بالتفصيل على سبب الإصابة بهذا المرض وأعراضه وطرق علاج الجرب ووسائل الوقاية منه.

تعريف الجرب

  • يمكن تعريف مرض الجرب Scabies بأنه مرض جلدي يؤدي إلى إصابة الجلد بالحكة الشديدة نتيجة إصابته بالسوس أو طفيل العث وهي حشرة طفيلية حجمها صغير للغاية لا تُرى بالعين المجردة، وهذا السوس يسكن في حُفر يقوم بحفرها داخل الجلد ليعيش فيها ويضع فيها بيضه بعد التكاثر، وهذا سبب إصابة الإنسان بالحكة والطفح الجلدي.
  • يعيش السوس في الأماكن الدافئة في جسم الإنسان وطبقات جلده مثل الفراغات الموجودة بين الأصابع أو أسفل الأظافر أو ثنايا الجلد، كما يمكنها الاختباء أسفل أكسسوارات اليد مثل الخواتم والأساور.

أسباب الجرب

هناك أكثر من سبب لإصابة الإنسان بهذا المرض مثل:

  • يُعد تربية الحيوانات الأليفة واحدًا من أسباب إصابة الإنسان بهذا المرض، لأن تلك الحشرة تجد في أجساد تلك الحيوانات البيئة المناسبة للنمو والتكاثر.
  • يكثر انتشار هذا المرض في أكثر الأماكن ازدحامًا مثل المناطق التي تحتوي على مدارس والمواصلات العامة المزدحمة والملاجئ والسجون.
  • عند إصابة الشخص بالجرب فإنه يمكن أن يُعدي شخص آخر سليم عن طريق الاتصال المباشر به وملامسته ومصافحته، أو قيام الشخص السليم باستخدام نفس أدوات المصاب أو ارتداء نفس ملابسه أو النوم على نفس فراشه.
  • الاتصال الجنسي بين الأزواج المصاب أحدهم بالجرب يؤدي إلى إصابة الطرف الآخر وانتقال العدوى إليه.
  • تعيش حشرة السوس على أثاث المنزل والفرش والملابس لفترة، مما يجعل أفراد الأسرة عُرضة للإصابة بالجرب.
  • استخدام الحمامات التي تُستعمل بشكل جماعي مثل الموجودة في المولات والمدارس، حيث يستوطن السوس تلك الأماكن.

أنواع الجرب

هناك 3 أنواع من مرض الجرب وهي كالتالي:

  • الجرب العقدي: وهو الذي تظهر أعراضه على الأماكن الحساسة في جسم الإنسان مثل المنطقة التناسلية أو أسفل الإبطين.
  • الجرب النمطي: وهو الذي تظهر أعراضه على أماكن ظاهرة في الجسم مثل المعصمين واليدين، وتتمثل أعراضه في صورة الطفح الجلدي المعروف.
  • جرب الرضع: وهو يصيب الأطفال حديثي الولادة، حيث يصيب أكثر من مكان في الجسد مثل فروة الرأس والقدمين واليدين الذين تظهر عليهم بوضوح أعراض الطفح الجلدي.

تشخيص الجرب

عند ظهور أيًا من أعراض مرض الجرب على الشخص المُصاب يجب عليه التوجه إلى الطبيب على الفور والذي يقوم بدوره بتشخيص المرض بأكثر من طريقة وهي:

  • فحص عينات من الجلد تحت الميكروسكوب، حيث يقوم الطبيب بحك المنطقة المصابة برفق ثم أخذ العينة وفحصها.
  • التعرف على المرض وتشخصيه من خلال ظهور أعراضه على المريض بوضوح.
  • معرفة الطبيب مدى الإصابة بأعراض المرض وأماكن الإصابة بالطفح الجلدي.

أعراض الجرب

هناك العديد من الأعراض التي تظهر على الشخص المصاب بالجرب والتي تظهر بعد مرور 30 يومًا من الإصابة بالسوس وهي:

  • الحكة الشديدة والطفح الجلدي والذي تظهر في بين أصابع القدمين وعلى باطنها وأسفل الإبطين وعلى السُرة وعلى الركبتين والكوعين والأرداف.
  • تظهر الحكة ويظهر الطفح عند الأطفال والرُضع على باطن القدمين واليدين والوجه وفروة الرأس.
  • إصابة البشرة بانتفاخات وبثور.
  • نتيجة للحك المستمر يُصاب الجلد بخدوش وتقرحات حمراء كما تظهر عليه قشور سميكة.
  • ينام المُصاب بالجرب بصعوبة نتيجة لبدء نشاط الحكة في فترات الليل.

طرق الوقايه من مرض الجرب

هناك العديد من الإجراءات التي يجب تنفيذها للوقاية من الإصابة بمرض الجرب وهي:

  • عدم الاتصال مع الشخص المصاب سواء بشكل مباشر عن طريق مصافحته وملامسته أو غير مباشر عن طريق استخدام أدواته ومناشفه والنوم في فراشه.
  • الاهتمام بالنظافة الشخصية وغسل الأدوات المُستخدمة دائمًا بالماء والصابون.
  • تجنب التواجد في الأماكن المزدحمة قدر الإمكان حتى تقل فرصة تفشي المرض.
  • التخلص من فطريات المنزل من خلال الحرص على فتح نوافذه بصورة مستمرة لتهويته ودخول الشمس إليه.
  • استخدام المطهرات الطبيعية في تنظيف أسطح المنزل والتي تتعرض للمس باستمرار.
  • إزالة الأتربة والغبار من المنزل بشكل دوري.
  • في كل مرة يتم استخدام الممسحة في تنظيف المنزل يتم تطهير هذه الممسحة جيدًا بالماء المغلي.
  • يعيش السوس على الأدوات لمدة تتراوح ما بين يومين إلى ثلاثة أيام، ويمكن القضاء عليه من خلال تجميع تلك الأدوات ووضعها في كيس بلاستيكي وغلقه بإحكام وتركه لعدة أسابيع، فعندما لا يجد السوس ما يتغذى عليه سيموت جوعًا.
  • بالنسبة للأدوات التي يصعب تنظيفها في المنزل فيمكن غسلها باستخدام التنظيف الجاف.
  • قبل بدء علاج المريض بحوالي 3 أيام يجب استخدام الماء الساخن والصابون في تنظيف كافة مناشفه وملابسه وأدواته وأغطية سريره وذلك للقضاء على السوس.
  • غليّ جميع الأغطية والمفارش للقضاء على الفطريات والجراثيم الموجودة بها.
  • تجنب لمس الحيوانات الأليفة المصابة بالجرب وخاصة القطط والكلاب وذلك لعدم انتقال العدوى منها.
  • الامتناع عن الاتصال الجنسي بالمريض بالجرب لحين شفاءه.

أدوية الجرب

تتمثل الأدوية المخصصة في علاج مرض الجرب في المراهم والكريمات والتي تساعد على تخفيف أعراض المرض والشفاء منه، ويتم وضعها على المنطقة المُصابة خاصة في وقت الليل لأنه الوقت الذي ينشط فيه سوس الجرب، ويحتاج المريض إلى حوالي 4 أسابيع للتعافي من المرض، ومن أهم الكريمات والمراهم المُستخدمة في هذا الغرض ما يلي:

  • Lindane: يتميز كريم ليندين بقدرته العالية على قتل الطفيليات في وقت قصير بعد أن يمتصه الجلد، حيث يتم دهنه على المنطقة المُصابة بشكل يومي.
  • Crotamitonيوصف هذا الكريم للبالغين، ويتم استخدامه للتخفيف من أعراض الحكة، حيث يقوم بفاعلية بقتل الطفيليات وبيضها.
  • Sulfurله قدرة فائقة على التخفيف من الآثار الناتجة عن الإصابة بالجرب، حيث يجفف الطفح الجلدي ويقشره.
  • Benzyl Benzoateمن مميزات هذا الكريم أنه لا يحتاج إلى وصفة طبية لاستخدامه، حيث يتم دهنه على المنطقة المصابة مرة يوميًا، ويبدأ مفعوله في الظهور بعد مرور ساعة من تطبيقه.

علاج الجرب بالأعشاب

يمكن للمصاب بالجرب اللجوء إلى استخدام الأعشاب التي تساعد على التخفيف من حِدة أعراض المرض، ومن أهم تلك الأعشاب ما يلي:

  • الألوفيرا: يتميز الألوفيرا بقدرته على ترطيب المنطقة المصابة وتهدئتها، مما يخفف من الطفح الجلدي والحكة.
  • زيت شجرة الشاي: بفضل احتوائه على مضادات للميكروبات فهو قادر على القضاء على الطفيليات المُسببة في الإصابة بالجرب.
  • الروزماري: يمكن للمصاب استخدام الروزماري في التخفيف من آلام الحكة التي يسببها الجرب، وذلك بفضل احتواء تلك العشبة على مضادات للالتهابات والبكتيريا.
  • زيت القرنفل: يتم استخدامه لقتل سوس الجرب، نظرًا لاحتوائه على مضادات للالتهابات، كما يُستخدم لتهدئة الطفح الجلدي الناتج عن الجرب وتجفيفه.
  • الكركم: يعمل على تقليل الأعراض الناتجة عن الجرب والتخفيف من حدتها، ويمكن استخدامه من خلال خلط مسحوقه من الماء حتى يصبح كالعجين ويتم وضعه على المكان المُصاب.
  • زيت النيم: يحد هذا الزيت من نمو سوس الجرب بفضل غناه بمضادات البكتيريا، كما يخفف من أعراض المرض مثل الحكة، كما أنه من الوسائل الآمنة التي يمكن استخدامها في هذا الغرض فهو لا يسبب أي أضرار عند تطبيقه على المنطقة المصابة.

علاج الجرب بالخل

يُعد خل التفاح أو الخل الأبيض من الوسائل الفعالة المُستخدمة في علاج الجرب وذلك لما يلي:

  • يتميز الخل الأبيض بفعاليته الكبيرة في القضاء على سوس الجرب بفضل غناه بحمض الأستيك.
  • كما يُستخدم خل التفاح لنفس الغرض، فهو يقلل من الالتهابات الجلدية ويهدئ من تهيج الجلد الناتج عن الإصابة بالجرب، وذلك بفضل احتوائه على حمض اللاكتيك المضاد للفطريات.
  • ويمكن استخدام الخل الأبيض أو خل التفاح لعلاج الجرب من خلال خلط مقدار من أيًا منهما مع مقدار مساوي من الماء وغمس قطعة قطن في الخليط وتطبيقها على المكان المُصاب ثم تركه لمدة خمس دقائق ثم شطف المكان المُصاب بالماء الفاتر.

علاج الجرب بالملح

  • يتميز الملح بقدرته العالية على منع انتشار سوس الجرب في الجلد، ويتم استخدامه من خلال عمل حمام من الماء والملح، حيث تُذاب كمية منه في كمية من المياه الدافئة وغمر الجسم فيه لمدة نصف ساعة كل يوم ثم غسل الجسم بمياه فاترة، وتُكرر هذه الطريقة لمدة خمسة أيام.
  • يمكن استخدام محلول الماء والملح بشكل آخر من خلال تعبئته في بخاخات ورشه على الأماكن المُصابة.
  • يساعد هذا المحلول على التخفيف من الحكة الناتجة عن الإصابة بالجرب، وبالتالي يتمكن المريض من النوم أثناء الليل.

ماهي علامات الشفاء من الجرب

هناك علامتين يمكن من خلالهما الاستدلال على الشفاء من مرض الجرب وهم:

  • تحول الحبوب الحمراء التي تظهر على الجلد إلى اللون البني ثم تصغر تدريجيًا حتى مع استمرار الحكة.
  • تبدأ الحكة في الاختفاء بالتدريج حتى تختفي نهائيًا.

المراجع

1

2

3

4

5

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.