الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

صداع نصفي الأسباب والعلاج

بواسطة: نشر في: 2 ديسمبر، 2017
mosoah
صداع نصفي

ما الذي يسبب صداع نصفي وما أعراضه، وكيف يتم علاجه، فهو من أكثر الأمراض المزعجة التي يرافق حدوثها علامات أولية كزيادة الحساسية للضوء أو للضوضاء أو الشعور بوهج إضاءة أو ألم في الأطراف والقدمين مع وجود نوبات متكررة مصحوبة بغثيان أو قيء وعادة ما يستمر الألم الذي يحدث بسبب النوبة لمدة ساعات وقد يصل إلى أيام طويلة

أسباب الصداع النصفي

يحدث الصداع النصفي بسبب وجود تغيرات في المخ مما يسبب ألم شديد في منطقة الرأس وعادة ما لا يقدر الشخص على تحمل الإضاءة ويرغب في المكوث في المناطق المظلمة البعيدة عن الضوضاء أو الروائح النفاذة، وحتى الآن السبب الدقيق لحدوث هذه الحالة غير مفهوم لكن يرى كثير من العلماء أن النواقل العصبية الموجودة بداخل المخ مسؤولة بشكل كبير عن حدوث المرض ومن أكثر الأسباب التي تؤدي للإصابة بالصداع النصفي ما يلي:

  • الطعام المالح أو الطعام القديم: كالجبن والسلامي، كما أن الأطعمة التي تعالج بشكل سريع قد تسبب الإصابة
  • الإكثار من تناول الطعام
  • شرب كميات كبيرة من الكحوليات والمنبهات
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على المواد الحافظة أو المحليات الصناعية من ضمنها الأسبرتام الذي يحدث الصداع النصفي
  • التعرض للضوء الشديد أو الضوضاء أو الروائح النفاذة قد يسبب الصداع، كما أن الضوء الساطع القادم من الشمس والدخان المتصاعد من السجائر وطلاء الأظافر قد يؤدي لحدوث الصداع النصفي
  • وجود تغيرات في جسد المرأة قد يؤدي للإصابة بالصداع خاصة خلال فترة الحمل أو خلال فترة انقطاع اليأس، وذلك يحدث بسبب وجود تغير في معدل هرمون الاستروجين
  • استخدام الهرمونات البديلة الموجودة في الأدوية كوسائل منع الحمل ووسائل العلاج بالهرمونات
  • التعرض لضغط عصبي أو بدني يسبب صداع نصفي
  • تغيير مواعيد النوم، أو عدم ثبات المواعيد التي ينام فيها الشخص

ما يمكن أن يسبب صداع نصفي

  • عامل وراثي للإصابة بصداع نصفي
  • وجود تشوهات في المواد الكيميائية التي تفرزها الدماغ وتسير عبر النواقل العصبية مما يحدث نوبات الصداع النصفي
  • وجود مشاكل في الأوعية الدموية التي تعمل على تغذية المخ أو مشاكل في نظام الأوعية الدموية
  • الإصابة باضطراب عصبي مركزي قد يشير إلى إمكانية حدوث صداع نصفي
  • يمكن أن يؤثر المرض على أداء الشخص لوظائفه الحيوية مما يحتاج إلى الراحة التامة في السرير لمدة أسبوع، وتوجد الكثير من الطرق لعلاج الصداع النصفي لكن أفضلها هو المكوث في السرير أو عدم القيام بالأعمال التي ترهق البدن أو الذهن خلال النوبة لمنع تعطيل حياتك وعملك

أعراض الصداع النصفي :

تتضمن أعراض مرض الصداع النصفي ما يلي:

  • الحساسية الزائدة ناحية الضوء والأصوات
  • الرغبة الملحة في القيء أو الشعور بغثيان
  • الشعور بألم متوسط أو شديد في أحد جانبي الرأس
  • زيادة خفقان القلب
  • الشعور بنبض في الرأس
  • زيادة الألم خاصة عند بذل مجهود بدني
  • زيادة إفراز الغدد العرقية أو وجود تغير في درجة حرارة الجسم أو ألم في الجهاز الهضمي وقد يصحب ذلك الإصابة بإسهال شديد

علاج الصداع النصفي

لا يوجد طريقة واحدة لعلاج الصداع النصفي ولكن عادة ما يهدف العلاج إلى علاج الأعراض التي تحدث بسبب الصداع مما يسهل من عملية التكيف مع المرض وتخفيف النوبة كما يوجد بعض التعديلات التي يمكن عملها على نمط حياتك للتقليل من الإصابة بالمرض وتقليل أعراضه وهي تتضمن ما يلي:

  1. التخلص من التوتر والقلق النفسي عن طريق البعد عن الأشياء التي تقلقك
  2. تجنب الأطعمة التي تسبب لك ألم في الرأس
  3. النوم بشكل كافي خلال الليل
  4. كثرة شرب المياه والسوائل على مدار اليوم
  5. يمكنك تجربة العلاج بالتدليك حيث سيخفف من النوبة
  6. تناول الأعشاب المهدئة أو الاستعانة بالفيتامينات والمكملات الغذائية التي تخفف من نوبة الصداع، ومن الممكن أن تمنع حدوثها أيضاً ويمكن شرب الينسون المغلي الذي يخفف من أعراض المرض بصورة فورية أو تناول المغنيسيوم كمكمل غذائي

كيف يحدث المرض؟

تختلف الأعراض من شخص لآخر لكن غالباً ما يصاب الشخص بهجمات بصورة تكرارية تصل إلى عدة مرات في الأسبوع الواحد لدى بعض الحالات، وفي بعض الحالات الأخرى لا يصاب الشخص بألم متكرر فقد تمر سنوات قبل حدوث نوبة عصبية أخرى، وحدوث النوبة قد يرتبط بالعديد من العوامل التي تتضمن الإرهاق البدني ونوعية الغذاء الذي يتناوله الشخص المصاب

عادة ما تحدث النوبات مرة شهرياً لدى أغلب المصابين، وتوجد بعد العوامل التي تحفز حدوث نوبة من ضمنها: التعب البدني أو إذا تجاوز عدد ساعات النوم عن الحد الطبيعي أو الصيام طوال النهار أو عدم تحديد مواعيد الأكل أو التغيرات الموسمية أو تغير الارتفاع الجغرافي كما أن بعض الأدوية تشجع حدوث نوبة كالنترات والهرمونات الاستروجينة بالإضافة إلى دواء الإندوميد ومادة الريزبرين.

 

 

تنبيه: ان المعلومات المتعلقة بالأدوية والوصفات والخلطات الطبيعية والكيميائية والفيزيائية لا تغني عن زيارة الطبيب أو الصيدلاني. لا ننصح بتناول أي دواء دون استشارة طبية. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج فيزيائي أو كيميائي أو عضوي أو نفسي دون استشارة الطبيب او الاخصائي.