الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

تقرير عن فيروس كورونا

بواسطة: نشر في: 26 مارس، 2020
mosoah
تقرير عن فيروس كورونا

نقدم فيما يلي تقرير عن فيروس كورونا مقدم من موسوعة، حيث إن كورونا مرض انتشر في الآونة الأخيرة مسبباً زعراً للعالم، حيث يعتبر لهواً خفياً سريع الانتشار جال العالم كله، قضى على الأف المصابين، وعرف العالم كوفيد 19 في أواخر ديسمبر من العام الماضي، وذلك في مدينة ووهان الصينية، إذ عانى المصابين من ضيق في التنفس وأعراض تشبه أعرف الإنفلونزا كثيراً، ولكنه أشرس حيث ينقل بشكل سريع مسبب عدوى تنفسية لكل من يخالط المصابين.

تعتبر كورونا ليست بمرض جديد، فقد ظهر منذ أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرون في المملكة العربية السعودية مشكل أزمة تنفسية، فأطلق عليه أزمة الشرق الأوسط التنفسية، تطور الأمر في 2011 لتكون المتلازمة التنفسية الحادة الشديدة، لتنتهى بأشدهم أزمة وهي كوفيد 19، تلك الأزمة التي تشكل مصيبة على جميع المستويات الاقتصادية والاجتماعية فهناك خسائر في الأرواح وهذه المصيبة الكبرى.

تقرير عن فيروس كورونا

نتعرف فيما يلي عن كورونا وتاريخها وكيفية انتشارها، حيث باتت كورونا هي حديث الصباح والمساء بين الناس، حتى وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، فكم لهذا الوباء من خسة وخفاء، فقد يصاب به الكثير وهم لا يدركوا إنهم مصابين وتنتقل من خلالهم العدوى لكثير من الأشخاص وفيما يلي سنتطلع بشكل أكبر على كورونا وتاريخها:

  • بدأت كورونا في بدايتها في ثلاثينات القرن الماضي، فكان مرض يصيب الطيور مثل الدجاج والديك الرومي، فتصاب الطيور بعدوى تنفسية وأزمة حادة في التنفس.
  • تطورت كرونا بعد ذلك فأصبحت تصيب الكثير من الحيوانات مثل الخيول والخنازير، كما تصيب الفئران والقطط.
  • تطور أكثر فأكثر فأصبح يصيب الإنسان وتم أكتشاف ذلك في ستينات القرن الماضي، فتمحور بشكل أكبر وأصبح ينقل من خلال البشر وفاق ذلك وكثر في عام 2012 حيث أنتشر في المملكة العربية السعودية، وتم أكتشاف الفايرس ورؤيته بشكله الخبيث من قبل الدكتور المصري محمد زكريا.
  • ثم ظهر بشكل أكثر وباء عام 2012 في الصين ووهان باسم كوفيد 19، فكان وباء كبير ينتشر بين الناس بشكل كبير، ولا يفرق بين صغير ولا كبير، فيجتاح أصحاب المناعة الضعيفة مؤدي بحياتهم، فأصبح يشكل زعر وخوف كبير.
  • إلى نهاية 2019 لم يخرج كورونا من الصين، فكانت 2020 بداية الوباء عالمياً، حيث أنتقل إلى العديد من بلدان العالم، مشكل خطر كبير على الأرواح، حتى وصل إلى الدول العربية، فأصبح عدد الحالات في العالم 459.671 ، تم شفاء 113.776 وتوفى 20.821.

أعراض الإصابة بكوفيد19

هناك العديد من الأعراض التي يشعر بها مصابي كورونا أو كوفيد19، وتتشابه تلك الأعراض مع الإنفلونزا كثيراً فتتمثل في:

  • أحتقان شديد، والشعور بألم في الحلق.
  • ارتفاع حاد في درجة الحرارة، قد تصل إلى الحمى.
  • الشعور بوجع في القفص الصدري.
  • سعال شديد وعطاس مستمر.
  • الشعور بصعوبة في أداء الحياة اليومية.
  • قصور في وظائف الجسم، كالهبوط الحاد.
  • يتسبب كوفيد19 بحدوث قصور في الكلى، متطور إلى فشل كلوي.
  • الشعور بضيق شديد في التنفس.
  • تورم في الرئتين والتهابها.
  • تنتهى كورونا المستحدثة بالالتهاب الرئوي الحاد.
  • يتعرض مصابي كوفيد19 للصداع الحاد والألم في العظام والعضلات.
  • الشعور بالهمدان والضعف العام والألم في المفاصل.

كيفية انتقال فيروس كورونا

ينتقل فيروس كورونا من خلال عدة طرق يجب اتخاذها في الاعتبار حتى لا يتعرض أحد للخطر، والتي تتمثل في:

  • يمكن لفيروس كورونا أن ينتقل من خلال استنشاق هواء ملوث بالمرض.
  • ينتقل المرض من خلال رذاذ سعال شخص مريض بالكوفيد19.
  • هناك أنباء بأن كرونا قد يصيب الإبل وينتقل للإنسان من خلالها.
  • تنتقل من خلال مصافحة شخص مريض أو لمس أحد مصاب بالكوفيد19.
  • الاتصال المباشر بشخص مريض بكوفيد19.

كيفية الوقاية من كورونا

هناك عدة طرق للحماية من كورونا لكي لا يتعرض أحد للخطر حماكم الله وزويكم من كل شر، والتي تتمثل في:

  • عدم ملامسة الفم والأنف بالأيدي دون غسلها.
  • غسل الأيدي لمدة 20 ثانية على الأقل.
  • الحرص على النظافة الشخصية والتعقيم بالكحول أول بأول.
  • غسل الأيدي بالماء والصابون جيداً، بشكل الفرك حتى يتسنى للطابون من قتل الميكروبات والفيروسات.
  • يجب أن يحرص الأشخاص على استخدام المناديل عند الكحة أو العطس، حتى لا ينقل الفيروس من خلال المصافحة.
  • عدم تناول الوجبات السريعة من الشوارع.
  • النوم الجيد لكي ترتفع المناعة.
  • ومن المهم جداً أرتداء الكمامة والقفازات، حتى لا تنقل العدوى من شخص لأخر.

علاج كوفيد19

هناك الكثير من الأشخاص حول العالم مضطرين للحظر منزلياً، ولكن في الواقع لا يوجد علاج لكورونا أو كوفيد19 إلى الآن إلا أنه يمكن السيطرة على الموقف من خلال بعض العلاجات للأعراض، فمثلاً

  • يمكن تناول خافض للحرارة في حالة ارتفاع درجة الحرارة.
  • الراحة في الفراش التامة دون حراك.
  • تناول الكثير من المشروبات الدافئة.
  • استخدام حمام البخار المائي لتوسيع الشعب الهوائية، مثل تسخين ماء واستنشاقه ليخفف أعراض الاحتقان.

المراجع

1

2

3

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.