الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

أسباب تغير لون البراز

بواسطة: نشر في: 20 يناير، 2020
mosoah
تغير لون البراز

يدور مقالنا اليوم عبر موسوعة حول أسباب تغير لون البراز وهو أمر يجب ملاحظته ومتابعته بشكل دائم حيث إنه قد يكون إشارة للإصابة بأمر ما أو حدوث تغير في الحالة الصحية للشخص وحينما يتم ملاحظة ذلك عليه أن يتوجه إلى الطبيب لأخذ استشارته، والطبيعي أن يكون لون البراز بني سواء كان فاتح أو داكن وقد يميل إلى اللون الأخضر في بعض الأحيان.

السبب في كون البني هو لون البراز ما يفرزه الجسم من عصارة صفراوية (Bile) دورها هضم الدهون، ويتحول ذلك اللون بتأثير كيميائي من الأنزيمات إلى البني إلى جانب نوع الطعام الذي يعد أحد عوامل لون البراز، ولكن في بعض الأحيان قد تتم ملاحظة تغير في ذلك اللون ولذلك وفي الفقرات الآتية سوف نوضح بعضاً من أسباب تغير ذلك اللون.

تغير لون البراز

أسباب ذلك التغير مختلفة ومتعددة قد ترجع إلى الإصابة بمرض ما، وقد يكون السبب وراء ذلك تناول أحد أنواع الأطعمة، وفيما يلي سوف نعرض أسباب تغير لونه إلى الأسود:

  • المكملات الغذائية: قد يكون السبب وراء ذلك التغير هو تناول الأطعمة الغنية بالحديد أو تناول مكملاته، كذلك فإن الأدوية التي يدخل البزموث (Bismuth) تعد أحد تلك الأسباب، ولكن تلك العوامل وإن تسببت في تغير لونه لكنها لا تؤثر على  رائحته أو لزوجته.
  • نزيف المعدة: وفي بعض الأحيان قد يتحول اللون إلى الأسود القاتم نتيجة الإصابة بنزيف في الجهاز الهضمي أو المعدة، أو الإصابة بالقرحة ولكن تلك الأمور قد يصاحب تحول اللون إلى الأسود فيها تغير رائحة البراز وقوامه نتيجة ما يحدثه الدم من تفاعلات كيميائية بينه وبين أنزيمات الأمعاء الهاضمة.
  • جراحة الفم: قد يكون أحد عوامل تغير اللون إلى الأسود إجراء جراحة بالفم نتج عنها ابتلاع المريض للدم، ولكن في ذلك الوقت يكون التغير طفيفاً ومؤقتاً ولا داعي للقلق حينها.
  • الرضع: عادة ما يكون لون براز الأطفال المواليد في الأيام الأولى من عمرهم ذو لون أسود داكن وبالتدريج يبدأ ذلك اللون في الاختفاء ليأخذ لونه الطبيعي.

تغير لون البراز إلى الأحمر و الأصفر

أحياناً يلاحظ الشخص أن لون البراز الناتج عن عملية الإخراج على غير العادة يكتسب لون أحمر كستنائي أو لون رمادي يشبه الطين فيصيبه القلق لذلك سوف نعرض في الفقرة الآتية السبب وراء حدوث ذلك:

  • البراز الأحمر: غالباً ما يحدث ذلك نتيجة إصابة الجهاز الهضمي بنزيف وبشكل خاص في الجزء الأسفل منه (القولون والأمعاء)، بسبب حدوث تفاعل ما بين الأنزيمات الهاضمة والدم، وهناك بعضا الأمراض ينتج عن الإصابة تغير لون البراز إلى الأحمر مثل الإصابة بالنزيف الرتجي (Diverticular bleeding)، أو عدوى الأمعاء، تشوه الشرايين الوريدية (Arteriovenous malformations) التي ينتج عنها الإصابة بنزيف، كما قد يحدث ذلك اللون نتيجة تناول الأطعمة ذات الأصباغ الحمراء مثل البنجر.
  • البراز الأصفر: له العديد من الأسباب منها بقاء الدهون الغير مهضومة به نتيجة إصابة البنكرياس وعدم قدرته على إفراز الأنزيمات المسئولة عن الهضم، كما أنه هناك بعض الأدوية من أعراضها الجانبية سوء امتصاص الجسم الدهون.
  • البراز الرمادي: يحدث ذلك الأمر تدريجياً نتيجة عدم وصول العصارة الصفراء إلى البراز والذي ينتج عن الإصابة بانسداد في القناة الصفراوية لوجود حصوة أو ورم بها.
  • البراز الأخضر: غالباً ما يكون ذلك هو اللون المصاحب لحالات الإسهال، بسبب سرعة عبور الغذاء عبر القنوات الهضمية فلا يتمكن من الاختلاط الكافي مع صبغة (البيليروبين) لمنحه اللون المعتاد، كما قد يحدث ذلك نتيجة تناول الأطعمة والخضروات ذات اللون الأخضر بكثرة.

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا الذي عرضنا به ما يمكن أن يتحول إليه البراز من لون وما هي أسباب تغيره إلى كل لون منهم، وقد يحدث ذلك في فترة الحمل نتيجة تناول المكملات الغذائية وما يصيب الحامل من إمساك، وفي جميع الحالات ينبغي بمجرد ملاحظة ذلك التغيير التوجه إلى الطبيب لتشخيص الحالة وتلقي الدواء المناسب.

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.