الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

إذا تعرض شخص لنوبة ربو ماذا يفعل ؟

بواسطة: نشر في: 6 أبريل، 2022
mosoah
تعرض شخص لنوبة ربو

إذا تعرض شخص لنوبة ربو فما الذي يجب فعله؟ حيث يُعد الربو أحد الأمراض الصدرية المزمنة والذي يسبب مشكلة صحية قد تكون كبيرة للبعض وبسيطة للبعض الآخر، وهو ينتج عن إصابة الممرات الهوائية بالضيق والانتفاخ، فيشعر المريض بصعوبة في التنفس نتيجة المخاط الذي تنتجه تلك الممرات، فتظهر على المريض أعراض مثل السعال وعدم القدرة على التنفس وإصدار الصدر لصوت صفير عند عملية الزفير، وعندما تتفاقم أعراض الربو تحدث نوبة تختلف شدتها ما بين الخفيفة إلى الشديدة، فإذا كنت عزيزي القارئ من المصابين بالربو أو تتعامل مع مصابين بالربو؛ فيجب أن تعرف ما هي الطريقة الأمثل للتعامل مع حالات نوبات الربو، وذلك بخطوات نوضحها من خلال سطور هذا المقال على موسوعة.

إذا تعرض شخص لنوبة ربو ماذا يفعل ؟

  • تحدث نوبات الربو نتيجة إصابة المسالك الهوائية بالتورم والالتهاب، فتنقبض العضلات حولها، وتنتج المسالك مخاط زائد، مما يؤدي إلى ضيق القصبات الهوائية.
  • وخلال النوبة، يُصاب المريض بالسعال، ويشعر بعدم القدرة على التنفس، فضلًا عن صوت الأزيز الذي يخرج من صدره عند التنفس.
  • وإذا كانت نوبة الربو بسيطة في أعراضها؛ فيمكن علاجها في المنزل سريعًا، أما إذا كانت أعراض النوبة شديدة؛ فلن تستجيب الحالة للعلاج المنزلي، وبالتالي تشكل تلك النوبة خطرًا على حياة المريض.
  • ولقد أصدرت منظمة الربو في المملكة المتحدة عدة إرشادات يجب اتباعها عند تعرض المريض لنوبة ربو، حيث يجب الحصول على بخة أو بختين من المنشفة المهدئة الزرقاء، وجلوس المريض وإمداده بنشفات بطيئة وبثبات.
  • وإذ لم يشعر المريض بتحسن بعد القيام بتلك الإجراءات؛ يجب الذهاب بالمريض إلى أقرب عيادة أو مستشفى.
  • أما إذا تحسنت الأعراض، وبالتالي لن يكون هناك حاجة للذهاب للمستشفى؛ فيجب التوجه إلى الطبيب المختص خلال 24 ساعة من حدوث النوبة.
  • ويمكن الاستدلال على شدة نوبة الربو من خلال ملاحظة عدة أعراض وهي: الشعور بصعوبة شديدة في التنفس في الصباح الباكر أو ليلًا، عجز المريض عن التحدث سوى بكلمات بسيطة نظرًا لعدم قدرته على التنفس، حاجة المريض إلى الضغط على صدره حتى يستطيع التنفس، عدم تحسن الحالة بعد استخدام المنشفة المهدئة.

نوبة الربو

  • هناك مجموعة من العوامل التي تؤدي إلى حدوث نوبات الربو وهي: إصابة الجهاز التنفسي العلوي بالالتهابات، التدخين، استنشاق الهواء الجاف البارد، الإصابة بالجَزر المعدي المريئي، التعرض للإجهاد، التعامل مع الحيوانات الأليفة، التعرض لحبوب اللقاح وعثة الغبار والعفن.
  • وفي حالة الإصابة بعدوى الجهاز التنفسي مثل نزلات البرد؛ ستتفاقم أعراض نوبة الربو.
  • ومن العوامل التي تزيد من فرص التعرض لنوبات الربو الإصابة السابقة بنوبات ربو حادة، استخدام المريض أكثر من منشفتين مهدئتين شهريًا، الدخول سابقًا للمستشفى بسبب نوبة ربو، الإصابة بأمراض مزمنة مثل الأمراض الرئوية وأمراض القلب والتهاب الجيوب الأنفية.
  • وتتمثل مضاعفات نوبات الربو في أنها يمكن أن تكون عائق أمام ممارسة الأنشطة اليومية بصورة طبيعية، أو ينتج عنها ذهاب المريض إلى غرفة الطوارئ، ومن مضاعفاتها تسببها في خلل في وظائف التنفس ووفاة المريض.
  • وللوقاية من الإصابة بنوبات الربو؛ فعلى المريض أن يتبع خطة علاجية للربو مكتوبة من قِبل الطبيب، لملاحظة الأعراض وضبط الأدوية.
  • حيث يساعد التحكم في مرض الربو في التقليل من خطر التعرض للنوبات، ولذلك يجب على المريض المداومة على استخدام البخاخات والتي تعمل على علاج التهاب مجرى الهواء والذي ينتج عنه ظهور أعراض نوبات الربو.
  • كما أن استخدام البخاخات يساعد على السيطرة على نوبات الربو أو القضاء عليها.
  • وفي حال اتباع الخطة الصحيحة للتعامل مع الربو مع استمرار تكرار الأعراض أو انخفاض قراءات تدفق الهواء؛ فلا بد من مراجعة الطبيب لأن ذلك إشارة إلى عدم السيطرة على المرض وانضباطه.

أخطر أنواع الربو

ينقسم مرض الربو حسب شدته إلى عدة أنواع وهي:

  • الربو المتقطع: وهو الربو الذي تحدث أعراضه لمدة لا تزيد عن يومين أسبوعيًا ولا تمنع المريض من ممارسة أنشطته اليومية، وتحدث تلك الأعراض ليلًا مرتين أو أقل في الشهر.
  • الربو الخفيف المزمن: وهو النوع الذي تحدث أعراضه لأكثر من يومين في الأسبوع، ولكنها لا تحدث بشكل يومي، وتؤدي تلك الأعراض إلى عدم قدرة المريض على القيام بالأنشطة اليومية، وتحدث تلك الأعراض ليلًا 3 أو 4 مرات في الشهر.
  • الربو المتوسط المزمن: وهو النوع الذي يعجز المريض فيه عن القيام بالأنشطة اليومية، وتزداد عدد مرات حدوث تلك الأعراض ليلًا خلال الأسبوع ولكنها لا تحدث بشكل يومي،  مع وجود نتائج سلبية في فحص وظائف الرئة.
  • الربو الشديد المزمن: وهو أخطر أنواع مرض الربو، حيث يشعر المريض بأعراضه طوال اليوم ولا يستطيع القيام بأنشطته اليومية كالمعتاد، كما أن تلك الأعراض تحدث ليلًا بشكل يومي، مع وجود نتائج سلبية في فحص وظائف الرئة.

مضاعفات الربو

تتمثل مضاعفات مرض الربو فيما يلي:

  • التأثير الشديد على قيام المريض بأنشطته اليومية في المنزل والعمل.
  • اشتداد نوبات الربو، وزيادة حاجة المريض للحصول على راحة.
  • الضيق المستمر في القصبات الهوائية، وما ينتج عنه من شعور بعدم القدرة على التنفس.
  • زيادة نوبات الربو الحادة، ومن ثم زيادة عدد مرات دخول غرف الطوارئ في المستشفيات.
  • قد يؤدي إلى الإصابة بنوبات ربو حادة، ينتج عنها حدوث فشل رئوي، وفي بعض الحالات قد يؤدي إلى الوفاة.

هل الزعل يؤثر على مرضى الربو

  • نعم، حيث يؤدي تعرض مريض الربو للضغط النفسي إلى تفاقم أعراض الربو وزيادتها سوءًا.
  • فالاكتئاب المستمر والضغط النفسي المتواصل، وسوء الحالة النفسية لفترة طويلة، كل تلك العوامل ينتج عنها الإصابة بنوبات الربو الحادة.
  • وللسيطرة على تأثير الزعل على مرضى الربو؛ يجب الحد من العوامل التي تؤثر سلبًا على المرض، فضلًا عن التوجه إلى الطبيب النفسي للحصول على مساعدة في علاج التوتر والاكتئاب وتجنب الإصابة بمضاعفاتهم.
  • وللتخفيف من حدة التوتر؛ يمكن للمريض التنفس بعمق وممارسة تمارين الاسترخاء، مع نبذ الأفكار السلبية.
  • فضلًا عن الحصول على قسط كافِ من النوم، مع ممارسة التمارين الرياضية لتحرير الجسم من سلبيات التوتر النفسي.

هل الربو يؤثر على القلب

  • نعم، فالربو الشديد يؤثر سلبًا على قلب المريض، حيث يزيد من خفقان القلب، ويؤدي إلى ارتفاع الضغط الشرياني العام نتيجة تكرار انقطاع التنفس ليلًا.
  • كما أن الربو الشديد ينتج عنه توسع الجانب الأيمن من القلب ومن ثم إصابة القلب الأيمن بالفشل.
  • فضلًا عن أن أزمات الربو تزيد من الجهد على القلب، وذلك نتيجة ارتفاع النبض وقلة الأكسجين الذي يصل إلى الجسم، فيستخدم الجسم عضلات الصدر الثانوية لإعادة رفع الضغط، وإذا كان المريض مصابًا بضيق الشريان؛ فقد ينتج عن ذلك تراكم السوائل في الرئتين وزيادة فرص الإصابة بجلطات القلب.

كم يعيش مريض الربو

  • على الرغم من أن مرض الربو من الأمراض المزمنة؛ إلا أنه يمكن التعايش معه وتجنب مضاعفاته في حال ملاحظة أعراضه واتباع خطة علاجية تهدف إلى السيطرة على نوبات الربو قبل بدايتها.
  • فضلًا عن تجنب المريض للتعرض لكل العوامل المحفزة للربو، فعليه التنظيف المنتظم للمنزل بما لا يقل عن مرة أسبوعيًا، وتشغيل مكيفات الهواء لتنقية الهواء من حبوب اللقاح، والحد من تكون أبواغ العفن بالتنظيف اليومي للمطبخ والحمام والأماكن الرطبة في المنزل، مع تجنب التعامل مع الحيوانات الأليفة ذات الريش أو الفراء، وأيضًا تغطية الأنف والفم عند الخروج في طقس بارد.
  • كل تلك العوامل تمكن مريض الربو من العيش بشكل طبيعي.

هل الربو يؤدي إلى الموت

  • نعم، ففي الحالات الشديدة لمرض الربو، يمكن أن يؤدي إلى الوفاة.
  • فعشوائية العلاج وإهمال المرض هي عوامل تؤدي إلى وفاة مريض الربو، حيث يصبح هذا المرض قاتلًا في حال عدم علاجه ومتابعته بشكل دوري مستمر.

المراجع

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.