الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

الم راس المعدة وغثيان التشخيص والأسباب والعلاج

بواسطة: نشر في: 30 يونيو، 2020
mosoah
الم راس المعدة وغثيان

في المقال التالي نوضح لكم ما هو سبب ظهور الم راس المعدة وغثيان ، بالإضافة إلى توضيح أبرز الأساليب العلاجية التي تساعد على تخفيف تلك الآلام، فقد يعاني الكثير من الأشخاص من الآلام الحادة في منطقة رأس المعدة، أو ما يُطلق عليها اسم الشرسوف (Epigastrium)، ويكون الألم بالتحديد أسفل الأضلاع، وتلك الآلام تعد من الأعراض الشائع ظهورها عند الإصابة بالارتداد المعدي المريئي (Gastroesophageal reflux disease) .

تشخيص الم راس المعدة وغثيان

  • كما تظهر تلك الأعراض أيضاً عند الإصابة بحرقة المعدة (Heartburn).
  • وقد تزداد الآلام بصورة واضحة بعد تناول الطعام مباشرة، أو عند النوم والاستلقاء بعد الانتهاء من تناول الطعام .
  • وفي معظم الحالات لا تعتبر الآلام في تلك المنطقة شيئاً خطيراً.

إلا إذا ظهرت بعض الأعراض الأخرى الخطيرة، والتي تشير إلى الإصابة بحالة مرضية معينة، ولهذا سنوضح لكم من خلال فقرات موسوعة التالية ما هي أسباب تلك الآلام بالتفصيل، بالإضافة إلى توضيح أبرز الأساليب العلاجية التي تساعد على التخلص مها، فتابعونا.

أسباب الإصابة بألم رأس المعدة والغثيان

توجد بعض الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بآلام في رأس المعدة، وسنوضح لكم تلك الأسباب بالتفصيل في الفقرات التالية.

الإصابة بالتسمم

  • أي التسمم الغذائي، ويحدث عند تناول أي طعام ملوث يؤدي إلى الإصابة بالأوبئة الطفيلية، أو البكتيرية، أو الأمراض الفيروسية، أو تناول الأطعمة التي تحتوي على السموم، أو الوجبات الفاسدة.
  • وهناك بعض الأعراض التي يمكن الاستدلال منها على الإصابة بالتسمم الغذائي، مثل التعرض للإسهال، والإصابة بالقيء، والشعور بالغثيان، والشعور بآلام حادة في منطقة البطن، والنفور من تناول الطعام بسبب فقدان الشهية، والشعور بآلام حادة في الرأس، وارتفاع درجة حرارة الجسم.

الإصابة بعسر الهضم

  • عسر الهضم هو أكثر المشاكل التي يكثر حدوثها، ويُصاب الفرد بتلك المشكلة نتيجة اتباع بعد العادات الغير صحية في تناول الطعام، مثل النوم بعد تناول الطعام، أو الأكل بسرعة بدون مضغ الطعام جيداً .
  • بسبب تناول كميات زائدة من الأطعمة، أو تناول الأطعمة التي تحتوي على نسب عالية من الدهون، أو تناول أنواع الأكل الحارة.
  • وهناك بعض الحالات المرضية التي تكون معرضة للإصابة بعسر الهضم أكثر من غيرها، مثل الإصابة بالارتجاع المعدي المريئي، أو الإصابة بالقرحة الهضمية .
  • وتوجد بعض الأعراض المصاحبة لمشكلة عسر الهضم، مثل الشعور بالحرقة في المعدة، والتعرض للنفخة والامتلاء، والشعور بالغثيان، والرغبة في القيء.

الإصابة بالقرحة الهضمية

  • قد يتعرض المريء أو الأمعاء الدقيقة أو الجدار المبطن للمعدة للإصابة بالقرحة الهضمية أو الإصابة بالالتهابات.
  • وتحدث تلك المشكلة نتيجة إصابة الجهاز الهضمي بالبكتيريا الملوية البوابية (H.pylori).
  • أو الإفراط في تناول بعض أنواع الأدوية، مثل أدوية الآيبوروفين (Ibuprofen)، أو أدوية الأسبرين (Aspirin).
  • كما يُصاب المدخنين بتلك المشكلة بكثرة، وهناك بعض الأعراض المزعجة المصاحبة لقرحة المعدة، مثل الإصابة بعسر الهضم، والشعور بالغثيان، والرغبة في القيء،وانخفاض وزن الجسم بطريقة ملحوظة.

الإصابة بالالتهابات المعدية المعوية 

  • الالتهابات المعدية المعوية (Gastroenteritis) هي أحد أنواع الالتهابات التي تؤدي إلى تهيج الأمعاء وتهيج المعدة .
  • ويُصاب بها الفرد نتيجة التعرض لعدوى طفيلية أو فيروسية أو بكتيرية، أو الإفراط في تناول بعض أنواع الأدوية.
  • وهناك بعض الأعراض المصاحبة لمشكلة الالتهابات المعدية المعوية، مثل الإصابة بالغثيان، أو الإسهال، أو التعرض لتقلصات البطن، والرغبة في القيء، وقد تختفي كافة تلك الأعراض بطريقة تدريجية مع مرور الوقت.

ارتداد الأحماض

  • ويُقصد به ارتداد الأحماض الموجودة في المعدة وارتداد الطعام إلى المريء، الأمر الذي يؤدي إلى الشعور بالآلام الحادة في المعدة وفي الصدر، وفي حالة الإصابة بتلك الأعراض باستمرار دون الوصول إلى علاج لها .
  • فقد  يعاني المريض من مشكلة داء الارتداد المعدي المريئي، لذلك يُنصح بزيارة الطبيب المعالج فور ملاحظة تلك الآلام.

عدم تحمل اللاكتوز

  • عدم القدرة على تحمل اللاكتوز (Lactose intolerance) هي أحد الأسباب التي تؤدي إلى الشعور بآلام حادة في المعدة.
  • وتحدث تلك الحالة عند فقدان الجسم حاجته إلى إنزيم اللاكتاز (Lactase) وهو الإنزيم المسؤول عن تحطيم السكر اللاكتوز في الجسم.
  • وعند تناول أي أطعمة تحتوي على نسب من اللاكتوز، مثل منتجات الألبان، فيُصاب الجسم ببعض الأعراض المزعجة والمؤلمة، مثل الشعور بآلام حادة في المعدة.

تناول الكحول

  • تناول المشروبات التي تحتوي على الكحول يؤدي إلى الإصابة بالتهابات بطانة المعدة، وتحدث تلك الحالة عند شرب الكحوليات بكميات كبيرة.
  • ومن الجدير بالذكر أن عدم علاج تلك الالتهابات وعدم التوقف عن تناول مشروبات الكحول قد يؤدي إلى الإصابة بالمضاعفات السلبية.
  • مثل الإصابة بالتهاب البنكرياس، والتعرض للنزيف، والإصابة بأمراض الكبد، بالإضافة إلى الشعور بآلام لا تحتمل في منطقة رأس المعدة.

الإصابة بالتهابات المرارة

  • في حالة الإصابة بالتهابات المرارة، أو تكون الحصوات التي تقوم بسد فتحة المرارة، وفي حالة الشعور بآلام في رأس المعدة يجب استشارة الطبيب المعالج على الفور.
  • وذلك لأنه في حالة الإصابة بالتهابات المرارة قد يتطلب دخول المريض إلى المستشفى وإجراء عملية جراحية على الفور.

الحمل

  • تعاني الكثير من النساء من الآلام التي تظهر في رأس المعدة طوال فترة الحمل، وتحدث تلك الآلام بسبب نمو الجنين وزيادة حجمه في البطن.
  • وقد تحدث تلك المشكلة نتيجة حدوث الكثير من التغيرات في هرمونات الجسم أثناء الحمل.
  • كما أن الشعور بآلام في رأس المعدة هو أحد أشهر الأعراض الشائعة التي تظهر على المرأة عند الإصابة بتسمم الحمل (Preeclampsia).
  • ولذلك تُنصح المرأة الحامل بزيارة الطبيب المُعالج فور الشعور بتلك الآلام، وذلك للاطمئنان على صحتها وعلى صحة الجنين.

علاج ألم رأس المعدة

  • علاج مشكلة الآلام التي تظهر في رأس المعدة يتم تحديدها وفقاً للسبب الرئيسي الذي أدى إلى ظهور تلك الآلام، فعلى سبيل المثال.
  • إذا كانت تلك الآلام تظهر نتيجة اتباع بعد العادات الغير صحية عند تناول الطعام، فيمكن حل تلك المشكلة عند تجنب تلك العادات نهائياً.
  • وإذا كانت تلك الآلام تظهر نتيجة الإفراط في تناول الطعام، فيمكن حل تلك المشكلة من خلال تناول كميات أقل من الطعام.
  • وذلك تجنباً للشعور بالامتلاء والانتفاخ، وتجنب تناول الأطعمة التي تحتوي على نسب عالية من الدهون والدسم، كما يجب تجنب الأطعمة التي تؤدي إلى تراكم الغازات في الجسم.
  • ولكن في حالة الإصابة بتلك الآلام نتيجة الإصابة بحالة مرضية معينة، فيجب علاج تلك الأمراض في البداية .
  • ومن ثم ستزول كافة الأعراض المصاحبة لها ومنها الشعور بالغثيان والإصابة بالآلام الحادة في منطقة رأس المعدة.

علاج ألم رأس المعدة بالأعشاب

  • توجد الكثير من أنواع الأعشاب الطبيعية التي تساعد على التخلص من آلام رأس المعدة بطريقة فعالة.
  • ولهذا سنوضح لكم في السطور التالية أبرز الوصفات التي يمكن القيام بها في المنزل لتسكين تلك الآلام.
  • ولكن وجب التنويه أن تلك الوصفات لعلاج الآلام الناتجة عن الإصابة بالانتفاخ أو الامتلاء أو الإفراط في تناول الطعام، وفي حالة الإصابة بحالات مرضية، يجب استشارة الطبيب لتلقي العلاج المناسب.

علاج ألم المعدة بالنعناع

  • أثبتت العديد من الدراسات العلمية والتجارب مدى فاعلية زيت النعناع على تسكين آلام المعدة، وذلك لوجود مادة المنثول به، والتي تساعد على علاج مشكلة تشنجات عضلات الجهاز الهضمي، كما أن رائحة أوراق النعناع أو زيته تساعد على الشعور بالاسترخاء وتهدئة أعصاب الجسم ومنها أعصاب المعدة.
  • ويساعد نبات الأمعاء على حل مشاكل القولون العصبي أيضاً، حيث تم نشر العديد من الأبحاث العلمية التي تفيد بأن تناول كبسولات النعناع يساعد على علاج الأعراض السلبية المصاحبة لمتلازمة القولون العصبي، وتساهم تلك الكبسولات في تعزيز الشعور بالراحة بنسبة 40%، كما أن لها فاعلية كبيرة في علاج الانتفاخ بنسبة تصل إلى 50%، وقد تم نشر أحد الدراسات العلمية في عام 1966 ميلادياً في أحد المجلات في ألمانيا، وتفيد نتائج تلك الدراسة بأن النعناع يساهم في تسكين آلام البطن الناتجة عن تراكم الغازات واحتباسها في الجسم.

اللافندر

  • اللافندر أو ما يُطلق عليه اسم الخزامي هو أحد النباتات العطرية التي تساعد على تعزيز الشعور بالاسترخاء، ويمكن تناول أوراق تلك النبتة، أو استنشاقها.
  • كما أنها قادرة على وقاية المعدة من الإصابة بالقرحة، وقد أثبتت العديد من التجارب أن استخدام زيت اللافندر يساعد على تسكين آلام الجسم، كما يقلل من التشنجات المصاحبة للحيض، ويعالج مشكلة الإسهال المزمن.

البابونج

  • يحتوي البابونج على نسب عالية من المواد المضادة للالتهابات، كما أنه فعال في علاج التشنجات، وذلك لوجود المهدئات لطبيعية به، فيساعد على تخفيف انتفاخ البطن وذلك من خلال تهدئة الغشاء المخاطي في الجهاز الهضمي، وعلاج مشكلة عسر الهضم، وعلاج حرقة المعدة.
  • كما يساهم في علاج مشاكل الجهاز الهضمي الناتجة عن الشعور بالقلق والتوتر، وقد أثبتت العديد من الدراسات العلمية أن تناول مستخلصات البابونج عن طريقة الفم يساعد على حماية المعدة ووقايتها من الإصابة بقرحة الجهاز الهضمي.

الزنجبيل

  • يُعد الزنجبيل أحد أشهر العلاجات العشبية الفعالة في التخلص من آلام المعدة، كما أنه قادر على التخلص من مشكلة الشعور بالغثيان والرغبة في القيء.
  • وفي حالة الإصابة بغثيان الصباح، ينصح باستخدام الزنجبيل الطازج وصنع منقوع الزنجبيل منه وشربه، كما يمكن تناول شاي الزنجبيل الذي يساعد على التخلص من مشكلة الغازات المتراكمة في المعدة.

الشمر

  • للشمر فاعلية كبيرة في التخلص من الآلام التي تصيب المعدة، وبالتحديد الجزء العلوي منها، ويمكن الحصول على أقصى فائدة منه من خلال تناول الشاي الخاص به، أو استخدام مستخلص زيت الشمر.
  • وقد تم نشر دراسة في عام 2007 ميلادياً أوضحت نتائجها أن هذا النبات يحتوي على نسب عالية من المواد المضادة للأكسدة، كما أنه فعال في مكافحة قرحة المعدة والوقاية من حدوثها، وإدراج الشمر في النظام الغذائي يساعد على الوقاية من الإصابة بتلف المعدة، بالإضافة إلى تعزيز نشاط مضادات الأكسدة.

الهندباء

  • تحتوي نبتة الهندباء على العديد من العناصر الغذائية الهامة التي يحتاجها الجسم، مثل الزنك، والحديد، والريبوفلافين، والبروتين، وحمض الاسكوربيك، والمنغنيز، بالإضافة إلى مادة الكاروتين، والفلافونويد، والكالسيوم، وفيتامين ب، وستيرول، وتساعد تلك المواد على تعزيز صحة الجسم، وتطهير الكبد، وتنقية الدم من السموم.
  • كما أن لتلك النبتة فاعلية كبيرة في تطهير الجهاز اللمفاوي، بالإضافة إلى تعزيز صحة الجهاز الهضمي والوقاية من الإصابة بعسر الهضم، وتسكين الآلام التي تظهر في المعدة، كما أنها تساعد على التخلص من الغازات المتراكمة في الجسم، ويمكن استخدام شاي تلك النبتة كملين طبيعي، وذلك لأنه يساعد على تعزيز حركة الأمعاء.

الزعتر

  • استخدم الزعتر منذ قديم الزمن في العديد من الوصفات التي تساعد على علاج مشكلة انتفاخ البطن وتراكم الغازات فيها، كما أنه يقلل من الشعور بالضيق في المعدة، ويساعد على علاج التهابات الدودة الطفيلية، كما أن لنبتة الزعتر فاعلية كبيرة في تحسين عملية الهضم في الجسم، وقد أثبتت العديد من الدراسات العلمية مدى فاعلية الزعتر في علاج تشنجات الأمعاء وآلام المغص، كما أنه يقلل من الأعراض السلبية المصاحبة لمتلازمة القولون العصبي.
  • كما أن استخدام الزعتر يساعد على تعزيز شعور عضلات المعدة بالاسترخاء، ويساهم في تقليل الأمراض التي يعاني منها الجهاز التنفسي، مثل فقدان الشهية، والتهاب المعدة، وعسر الهضم، وأثبتت العديد من الأبحاث العلمية أن الزعتر يحتوي على نسب عالية من المواد المضادة للأكسدة، بالإضافة إلى فيتامين ك، والكالسيوم، والكروم، والمنغنيز، والحديد، والألياف، والبيوفلافونويدات التي تعزز من صحة الجسم.

الهال

  • هو أحد أشهر التوابل التي يكثر استخدامها في القارة الآسيوية، ويتم إدراجه في العديد من وصفات الطبخ الهندية، وما يميزه هو وجود العديد من المواد المضادة للتشنج به، كما أنه فعال في تسكين الآلام، فيساعد على علاج العديد من الأمراض التي تصيب الجهاز الهضمي.
  • ويحتوي الزعتر على نسب عالية من الزيوت الطيارة التي تساعد على تهدئة المعدة، كما أنه يساعد على علاج مشكلة انتفاخ البطن، وعسر الهضم، ويساهم في علاج الإمساك، واضطرابات الجهاز الهضمي.

الروزماري

  • يساعد الروزماري على التخلص من السموم الموجودة في الجسم، وتعزيز قدرة الكبد على إنتاج الصفراء.
  • كما أنه يساعد على علاج مشكلة فقدان الشهية، ويخفف من الأعراض السلبية التي يتأثر بها الجهاز الهضمي مثل انتفاخ البطن وعسر الهضم.

المراجع

1

2

3

 

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.