الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

القولون العصبي علاج

بواسطة: نشر في: 25 مايو، 2019
mosoah
القولون العصبي علاج

القولون العصبي علاج واهم اسبابه واعرضه ، هو أحد الإضطرابات الشائعة والتي تزيد معدلات الإصابة لدى الإناث. وبالرغم من أنه يُصيب الأشخاص في أي مرحلة عمرية إلا أنه ضمن الأمراض الأكثر شيوعًا لدى الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و30 عامًا. ونظرًا لعدم التوصل للأسباب الدقيقة للإصابة به إلى الآن وتداخل عدة عوامل في التأثير على درجة شدة أعراضه؛ فإن العلاج يعتمد بشكل أساسي على تخفيف الأعراض والحد من تأثيرها على القدرة على ممارسة المهام اليومية. ولتتعرف على أهم تلك العوامل وأفضل طرق العلاج بالإضافة إلى الأعراض تابع قراءة هذه المقالة المُقدمة لك من موقع الموسوعة.

أعراض القولون العصبي

  • الشعور بالألم وتشنجات في المنطقة السفلى من البطن.
  • ضعف الشهية.
  • الشعور بالامتلاء.
  • ارتفاع معدل تكون الغازات.
  • الإنتفاخ.
  • الإسهال.
  • الإمساك.
  • الشعور بالإجهاد.
  • الإحساس بألم في المفاصل.
  • انخفاض القدرة على التركيز.
  • زيادة شدة الأعراض في حالة تناول بعض أنواع الأغذية مثل: الثوم، والبصل، والفول، والعدس، والأفوكادو.

أسباب القولون العصبي

لم يتوصل الأطباء إلى الأسباب المحددة للإصابة إلى أنهم توصلوا إلى العديد من الأسباب الرافعة لمخاطر الإصابة به والتي من أبرزها ما يلي:

  • العوامل الوراثية.
  • اضطراب الحالة النفسية.
  • التغيرات الهرمونية.

ومن الجدير بالذكر أن تناول بعض أنواع الأغذية يتسبب في زيادة شدة الأعراض ومن أمثلة تلك الأغذية الثوم.

علاج القولون العصبي

يهدف علاج القولون العصبي لتخفيف حدة أعراضه وتثبيط درجة تأثيره على جودة الحياة. ويعتمد العلاج على تناول بعض أنواع العلاجات وفقًا لوصف الطبيب المعالج بالإضافة إلى

اتباع بعض العادات الغذائية مثل:

  • عدم تخطي الوجبات.
  • الحرص على تناول كل من الوجبات في نفس الوقت كل يوم قدر الإمكان.
  • تناول الطعام ببطء.
  • تجنب تناول المشروبات المحتوية على الصودا.
  • الحد من معدل الأغذية المساهمة في تفاقم الأعراض.
  • تقليل معدل تناول الشاي والقهوة.
  • تناول 8 أكواب من السوائل على الأقل يوميًا.

كما يُساهم الحد من مدى التأثر بالضغوط النفسية ويرتكز تحديد الطريقة الملائمة لذلك على الحالة النفسية ففي حالة الإصابة بأي من الاضطرابات النفسية كالاكتئاب فيجب الحصول على مساعدة متخصصة؛ بينما في الحالات البسيطة من الاضطرابات فتساهم ممارسة تدريبات الحد من درجة التأثر بالضغط النفسي في ذلك بشكل كبير ومن أبسط تلك التدريبات التنفس بعمق عدة مرات متتالية وتكرار ذلك عدة مرات على مدار اليوم، بالإضافة إلى ممارسة تمارين التأمل. ويُمكنك التعرف على أدق التفاصيل عن كيفية ممارسة التنفس بعمق والاسترخاء بالضغط على الرابط التالي: (تدريبات).

لاحظ أن المقالة استرشادية فقط مما يعني أنه لا يجب الاعتماد عليها سواءً في تشخيص حالتك الصحية أو في علاجها. لذا الجأ لطلب المساعدة الطبية المختصة في أقرب وقت ممكن فكلما كان تم التشخيص في بداية الإصابة كلما كان العلاج أيسر ونتائجه أفضل. ومؤقتًا يُمكنك اتباع العادات الغذائية الموضحة في المقالة وذلك لمساهمة اتباع العادات الغذائية في تحسين صحة الجهاز الهضمي بصفة عامة.  

 

المصادر: 1، 2، 3، 4.

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.