الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

الغدة الدرقية الخاملة والنشطة الأعراض والعلاج

بواسطة: نشر في: 24 أكتوبر، 2018
mosoah
الغدة الدرقية

يعاني كثير من الأشخاص حول مستوى العالم من مرض الغدة الدرقية سواء كان ذلك في صورة قصور أو فرط في نشاط الغدة الدرقية، والغدة الدرقية هي عبارة عن غدة تقع في قاعدة الرقبة وتأخذ شكل الفراشة، ومهمة هذه الغدة هي القيام بإنتاج عدد من الهرمونات والتي تعمل على تنظيم عمل ووظائف الجسم بأكمله، لذلك عند حدوث أي خلل في عملها يمكن أن يتسبب ذلك في العديد من المشاكل التي تصيب الجسم، لذلك سوف نتعرف على الأسباب التي تؤدي إلى حدوث خلل بها وكذلك ما هي اعراض الإصابة بالخلل من خلال المقال التالي على موسوعة.

فرط نشاط الغدة الدرقية:

عندما تقوم الغدة بإفراز الكثير من الهرمونات يعني هنا أن الشخص أصيب بفرط نشاط الغدة الدرقية، ومن أعراض الإصابة بذلك :

  • الشعور بالقلق والتوتر الشديد أو الانفعال الزائد.
  • تقلب المزاج.
  • الحساسية الشديدة للحرارة وفقدان كبير في الوزن دون وجود سبب.
  • عدم انتظام النوم والإصابة بضعف الشعر وتساقطه وتغييرات في الطمث مع سرعة شديدة في ضربات القلب.
  • عدم القدرة على التركيز مع ضعف الشهية.
  • ظهور ظاهرة الثدي عند الرجال.

قصور الغده الدرقيه:

عندما تقوم بإنتاج مستوى اقل من الهرمونات هذا يعني أن الشخص يعاني من خمول وقصور في عملها ومن الأعراض التي تدل على الإصابة بقصور الغدة الدرقية ما يلي:

  • الإرهاق الشديد والتعب مع الحساسية المتزايدة ضد الإحساس بالبرودة.
  • الإصابة بالإمساك الدائم مع جفاف البشرة.
  • زيادة كبيرة في الوزن مع عدم القدرة على فقدان الوزن بسهولة مع التمارين والنظام الغذائي الصحي.
  • انتفاخ في الوجه مع بحه في الصوت.
  • الإصابة بضعف العضلات مع زيادة كبيرة في مستوى الكوليسترول في الدم.
  • الإصابة بوجع في العضلات مع الإحساس بالألم الشديد وتيبسها.
  • عدم انتظام الحيض مع غزارة كبيرة في كمية الدم عن الصورة المعتادة.
  • الإصابة بالاكتئاب مع القلق والتوتر الشديد والاصابة بالنسيان المتكرر مع تساقط الشعر.

الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بخلل في الغدة الدرقية:

أولا: الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بفرط نشاط الغدة:

  • تناول كميات كبيرة من اليود.
  • الإصابة بالتهاب الغدة الدرقية أو الإصابة بأورام المبيض وأورام الخصيتين.
  • الإصابة بالأورام الحميدة في الغدة الدرقية أو في الغدة النخامية.
  • بعض أنواع الأدوية والمكملات الغذائية.

ثانيا:  الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بخمول وقصر نشاط الغدة:

  • الإصابة بمرض هاشيموتو ويعد ذلك المرض هو السبب الأشهر وراء الإصابة بنقص نشاط الغدة الدرقية ويعني هذا المرض تضخم في الغدة الدرقية مع تدمير وتوقف وظائفها.
  • استخدام اليود المشع لفترة طويلة أو التعرض لإجراء جراحة في الغدة الدرقية.
  • الأمراض الوراثية حيث أن الوراثة تلعب دور كبير في الإصابة بقصور الغدة الدرقية.
  • الإصابة بالتهاب الغدة المناعي وهو أحد الأمراض التي يتعرض لها الجهاز المناعي بكثرة.

كيفية تشخيص الإصابة بقصور وخلل الغدة:

يمكن الكشف عن وجود مشكلة ما في الغدة من عدمه من خلال القيام بإجراء تحليل بسيط وهو قياس مستوى الهرمون في الغدة الدرقية tsh وكذلك يوجد مجموعة أخرى من الفحوصات مثل:

  • التصوير عن طريق النظائر المشعة.
  • اجراء الموجات فوق الصوتية على الغدة.
  • الأشعة المقطعية.
  • اجراء التصوير المغناطيسي.

كيفية علاج خلل الغدة الدرقية:

يتم تحديد العلاج المناسب لعلاج مشكلة خلل الغدة بناء على حالة الشخص وبناء على تطورات الحالة لذلك يجب القيام بجميع الفحوصات السابقة من أجل معرفة السبب وراء نشاط الغدة أو قصورها، ويمكن أن يتم أخذ عينة من الغدة وتحليلها ويمكن أن يتم علاج مشكلة الغدة الدرقية عن طريق:

  • استئصال الغدة الدرقية ويتم ذلك في حالة إصابة الغدة بمرض السرطان ولكن يجب إعطاء المريض الأدوية الهرمونية من أجل ان يعيش حياة صحية جيدة.
  • اللجوء إلى الجراحة وذلك من أجل علاج الحالات التي تعاني من الورم الحميد وتعد العملية بسيطة عبارة عن شق صغير وأخذ عينه من الورم الموجود من أجل تحليل الورم والتأكد من نوعه وبعد ذلك يتم تحديد العلاج المناسب للشخص.
  • تناول الأدوية الهرمونية والتي تعد من الحلول الرائعة للأشخاص الذين يعانون من قصور أو التهاب بسيط في الغدة الدرقية.
  • تناول النظام الغذائي السليم وخاصة تناول اليود حيث أن اليود يعمل على رفع مستويات الغدة.
  • اما إذا كان الشخص يعاني من زيادة نشاط الغدة عليه أن يتناول النظام الغذائي الغني بالكالسيوم والبوتاسيوم.
  • ويجب تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على فيتامين د وذلك من أجل حماية الشخص من الإصابة بهشاشة العظام.

المراجع :

1

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.