الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما هي أسباب الصداع النصفي الأيمن وأعراضه وعلاجه مجرب

بواسطة: نشر في: 27 يونيو، 2020
mosoah
الصداع النصفي الأيمن

في المقال التالي سنوضح لكم ما هي أسباب الصداع النصفي الأيمن بالتفصيل، بالإضافة إلى توضيح أبرز الأساليب العلاجية التي تساعد على التخلص منه وعلاجه، فالصداع النصف (Migrain) يُشير إلى الشعور بآلام بآلام شديدة في الرأس من جهة واحدة فقط، وهناك بعض الأعراض السلبية التي تُصاحب تلك المشكلة، مثل الشعور بالرغبة في القيء والغثيان، والتعرض لحساسية ضد الضوء، أو الإنزعاج عند سماع الأصوات العالية، وقد تستمر نوبات الشعور بتلك الأعراض من أربع ساعات، إلى ثلاثة أيام متتالية، وفي بعض الأحيان قد تستمر تلك النوبات لفترة طويلة، ولهذا سنوضح لكم من خلال فقرات موسوعة التالية ما هي أسباب الشعور بالصداع النصفي بالتفصيل، بالإضافة إلى توضيح كيفية علاجه، ونصائح لتخفيف الأعراض المُصاحبة له، فتابعونا.

أسباب الصداع النصفي الأيمن

هناك بعض الأسباب التي تؤدي إلى الشعور بالصداع النصفي الحاد، وسنوضح لكم تلك الأسباب بالتفصيل في السطور التالية:

تناول الأدوية

  • توجد بعض أنواع الأدوية التي قد تؤدي إلى ظهور الصداع النصفي كأحد الأعراض الجانبية لها.
  • كما أن تناول أدوية الصداع بإفراط قد يؤدي إلى الإصابة بالصداع النصفي.

الحساسية والالتهابات

  • في حالة الإصابة بالتهابات الجيوب الأنفية، أو الإصابة بالحساسية المفرطة، مثل حساسية الجهاز التنفسي.
  • فيشعر المريض بآلام شديدة في الجبهة وفي عظام الخد الأيمن.

الألم العصبي القذالي

  • قد يعاني المريض من آلام في الأعصاب القذالية الموجودة في العمود الفقري والتي تمتد حتى فروة الرأس.
  • وفي حالة تهيج تلك الأعصاب أو التهابها، فإن المُصاب يشعر بالآلام الحادة في رأسه.

التهاب الشرايين الصدغي

في حالة التهاب الشرايين المسؤولة عن نقل الدم إلى الرأس، فإن المريض يعاني من الصداع الحاد، والشعور بآلام حادة في الكتف، بالإضافة إلى ضعف البصر وخسارة الوزن بصورة فعالة.

الإصابة بالأمراض

قد يعاني المريض من الصداع النصفي نتيجة الإصابة ببعض الأمراض، مثل وجود أورام خبيثة أو حميدة في الجسم، أو الإصابة بتمدد الأوعية الدموية.

أسباب الصداع النصفي الأيمن مع العين

توجد بعض العوامل التي تؤدي إلى الإصابة بالصداع النصفي الأيمن، كما أن تلك العوامل تزيد من فرصة تكرارها والإصابة بها باستمرار، وسنوضح لكم تلك العوامل بالتفصيل في الفقرات التالية:

التعرض للتوتر والضغط النفسي

أثبتت العديد من الأبحاث أن 70% من الأشخاص الذين يعانون من الصداع النصفي مُعرضون لمشاكل نفسية، ويعانون من التوتر والقلق.

تغير طريقة النوم

  • النوم بطريقة صحية يساعد على منح الجسم الاسترخاء والراحة، ولكن في حالة حدوث أي تغيير في نمط اليوم، مثل عدم نوم عدد ساعات كافية، أو زيادة عدد ساعات النوم، أو النوم أثناء النهار والاستيقاظ طوال الليل.
  • كُل تلك العوامل تؤدي إلى حدوث اضطرابات في الساعة البيولوجية في الجسم، والشعور بالصداع النصفي الحاد في الجانب الأيمن من الجبهة.

التعرض لتغيرات جوية

  • قد يؤدي ارتفاع درجة الرطوبة أو الحرارة، أو التعرض للكثير من التغيرات والتقلبات الجوية إلى الإصابة بالصداع النصفي.
  • كما أن هناك بعض الأشخاص الذين يعانون من الصداع في فترة الربيع، وذلك نتيجة تعرضهم للحساسية نتيجة التقلبات الجوية.

تناول الكحول والكافيين

تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين أو الكحول يؤدي إلى الإصابة بأعراض الصداع النصفي الأيمن، والشعور  بتشويش في الرؤية.

الاضطرابات الهرمونية

  • تتعرض الكثير من النساء لمشكلة الصداع النصفي نتيجة تعرضهم لبعض الاضطرابات الهرمونية.
  • فتزداد الإصابة به في فترة الحمل والطمث، وذلك نتيجة حدوث بعض التغيرات في مستوى هرمون البروجستيرون والإستروجين.

التعرض للروائح النفاذة

  • التعرض للروائح القوية والنفاذة بصورة مستمرة يؤدي إلى زيادة نشاط بعض المستقبلات العصبية في الممرات الأنفية، الأمر الذي يؤدي إلى الشعور بأعراض الصداع النصفي.
  • فيمكن للفرد التعرض لتلك المشكلة عند التواجد بالقرب من روائح العطور القوية، أو الروائح الكريهة.

التعرض للأضواء القوية

التعرض المباشر للأضواء القوية أحد العوامل التي تزيد من احتمالية الإصابة بالصداع النصفي، مثل التعرض لضوء الشمس القوي، أو التعرض للمصابيح القوية، فيجب ارتداء النظارات الواقية قبل التعرض لأي إضاءة قوية.

تناول بعض الأطعمة

  • توجد بعض أنواع الطعام التي تحفز من الإصابة بأعراض الصداع النصفي، مثل تناول اللحوم المصنعة، أو منتجات الألبان، أو الشوكولاتة، أو تناول الفواكه الحمضية.
  • فينصح الأشخاص الذين يعانون من الصداع النصفي بتجنب تناول تلك الأطعمة قدر الإمكان.

مراحل الصداع النصفي

توجد أربعة مراحل من الصداع النصفي الأيمن ، وتختلف كل مرحلة عن الأخرى، وسنوضح لكم لك المراحل بالتفصيل في السطور التالية:

  • مرحلة البادرة Prodome: يمر 40 من الأشخاص الذين يعانون من مشكلة الصداع النصفي بالمرحلة البادرة، وهي ملاحظة وجود بعض الأعراض المزعجة التي تسبق الإصابة بالصداع النصفي، مثل الإصابة بتعب في العضلات، أو التعرض للتقلبات المزاجية، أو التثاؤب بكثرة، أو الرغبة في تناول بعض أنواع الطعام دون الأخرى، أو التبول بكثرة.
  • مرحلة الأوردة Aura: ويمر بتلك المرحلة ما يقرب من 20% من مصابي الصداع النصفي، فتبدأ تلك المرحلة قبل الإصابة بالصداع بساعات قليلة، وتستمر طوال فترة الإصابة بالصداع، وفيها يتعرض المصاب لبعض الأعراض السلبية التي تؤثر عليه، مثل الإصابة بتشويش في الرؤية، أو الشعور برؤية بقع عائمة.
  • مرحلة الألم headache: ويعاني المصاب من الأعراض المصاحبة لتلك المرحلة عند بدء أعراض الصداع النصفي مباشرة، فتبدأ تلك الآلام بشكل بسيط، ثم تزيد بصورة تدريجية، وتظهر الآلام في جهة واحدة من الرأس، وفي معظم الأحيان تكون في الجهة اليمنى، وقد تستمر من أربع ساعات، إلى اثنين وسبعين ساعة، وفي حالة ازديادها عن حدها، يجب استشارة الطبيب المعالج فوراً.
  • الأعراض النهائية Postdrome: ويعاني 68% من مصابي الصداع النصفي بتلك الأعراض النهائية، والتي تتمثل في الشعور بالضعف الجسدي والإرهاق، بالإضافة إلى التقلبات المزاجية، والشعور بالغثيان، والإصابة بآلام حادة في جانب واحد من الرأس.

غلاج الصداع النصفي

يمكن علاج الصداع النصفي بأكثر من أسلوب علاجي مختلف، وسنوضح لكم في السطور التالية أبرز تلك الأساليب الفعالة.

تغيير أسلوب الحياة

  • وذلك من خلال الابتعاد عن الأشياء التي تسبب الشعور بالتوتر والضغط النفسي.
  • والحرص على النوم لعدد ساعات كافية.
  • وتجنب تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين والكحول، وتجنب التدخين.
  • والحرص على الحصول على فترة من الراحة والاسترخاء.

العلاج المنزلي

  • يمكن علاج الصداع النصفي من خلال التواجد في غرفة مظلمة لبعض الوقت، والاستلقاء فيها للحصول على الراجة.
  • القيام بتدليك المنطقة المُصابة بالصداع جيداً، وتدليك فروة الرأس للتخلص من آلام الصداع.
  • يمكن وضع قطعة من القماش على الجبهة أو خلق الرقبة، ويفضل أن تكون تلك القطعة باردة ورطبة.

العلاج الدوائي

  • توجد بعض أنواع الأدوية التي يمكن الاعتماد عليها لعلاج الصداع النصفي، وتناولها دون وصف من الطبيب المعالج، مثل أدوية الباراسيتامول (Paracetamol)، أو الآيبروفين (Ibuprofen)، أو الأسبرين (Aspirin)، فتساعد تلك الأدوية على علاج الأعراض السلبية المصاحبة للصداع النصفي.
  • يمكن الاعتماد على الأدوية المسكنة الخاصة بالصداع النصفي مثل دواء التريبتان (Eletriptan).
  • وفي حالة الشعور بالرغبة في القيء والغثيان عند الإصابة بالصداع النصفي، فيمكن اللجوء إلى الأدوية المضادة للتقيؤ (Antiemetics).

علاج الصداع النصفي بالطب البديل

  • توجد الكثير من الأساليب العلاجية في الطب البديل والتي يمكنها علاج مشكلة الصداع النصفي، مثل استخدام الإبر الصينية التي لها فاعلية كبيرة في علاج الأعراض السلبية المصاحبة لمشكلة الصداع.
  • يمكن ممارسة تمارين التأمل واليوغا التي تساعد على الاسترخاء وتخفيف الضغط على الأعصاب.
  • وفي بعض الحالات يتم اللجوء إلى العلاج عن طريق الضغط على مراكز الأعصاب (Acupressure).
  • أو العلاج من خلال الارتجاع البيولوجي (Biofeedback) للتخلص من أعراض الصداع النصفي.

علاج الصداع النصفي بالأعشاب

  • اليانسون: أثبتت العديد من التجارب مدى فاعلية شراب اليانسون في علاج مشكلة الصداع النصفي، وبخاصة عند الاستمرار في شرب اليانسون لفترة طويلة والمداومة عليه لعدة أسابيع.
  • حصى البان: يحتوي حصى البان على نسب عالية من الزيوت الطيارة، فيساعد على علاج الأعراض السلبية المصاحبة للصداع النصفي عن نقعه في المياه الساخنة وشرب المنقوع لمرة واحدة يومياً.
  • زهرة الربيع: تساعد تلك الزهرة في تعزيز الشعور بالاسترخاء وعلاج الصداع، ويمكن تحضير الشاي منها وتحليته بعسل النحل الطبيعي للحصول على أعلى فائدة.
  • الريحان: يمكن مضع بعض أوراق الريحان للتخلص من آلام الصداع النصفي، والتخلص من الشعور بالتوتر والقلق.
  • اللافندر: يساعد زيت اللافندر على تعزيز الشعور بالهدوء والاسترخاء والتخلص من القلق والتوتر، فيمكن استنشاق زيت اللافندر أو وضعه في حوض الاستحمام والجلوس.
  • حشيشة الحمى: يمكن وضع بعض من أوراق حشيش الحمى إلى كوب من المياه المغلية وترك المنقوع لمدة عشر دقائق، ثم شربه دافئاً للحصول على أقصى فائدة منه.
  • النعناع: يمكن تحضير مشروب النعناع الدافئ للحصول على أعصاب مسترخية، أو استخدام زيت النعناع للتخلص من الأعراض السلبية المصاحبة لمشكلة الصداع النصفي.
  • بذور الشبت: يتم غلي بذور الشبت في المياه، وإضافة ملعقة من الخل إليها، ثم القيام باستنشاق البخار الصاعد من هذا المغلي، وذلك لعلاج أعراض الصداع النصفي نهائياً.
  • الزعتر: من المعروف أن للزعتر خصائص فعالة في علاج التوتر والقلق والصداع النصفي، فيمكن شرب مغلي الزعتر مرة يومياً للحصول على أفضل نتيجة منه.

نصائح للتعامل مع الصداع النصفي

إليك عزيزي القارئ مجموعة من النصائح التي يمكن اتباعها للتخفيف أعراض الصداع النصفي:

  • في البداية توجه إلى غرفة مظلمة، وقد بأخذ استراحة بسيطة، أو يمكنك النوم لنصف ساعة.
  • يمكن وضع بعض مكعبات الثلج على على منطقة الجبهة، وذلك للتخلص من الأعراض المصاحبة للصداع النصفي.
  • يجب الحرص على تنظيم مواعيد النوم، وتنظيم مواعيد ثابتة لتناول الطعام.
  • ينصح بتناول كميات كبيرة من السوائل على مدار اليوم، وشرب ما لا يقل عن 2 لتر من المياه يومياً، وذلك لأن الجفاف قد يزيد من الأعراض السلبية للصداع النصفي.
  • يمكن ممارسة بعض التمارين التي تساعد على الشعور بالاسترخاء، مثل المشي، أو السباحة، أو ركوب الدراجة.

المراجع

1

2

3

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.