مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

حبوب لعلاج تلف الاعصاب بعد الحزام الناري

بواسطة:
حبوب لعلاج تلف الاعصاب بعد الحزام الناري

يعتبر مرض الحزام الناري هو واحد من أخطر المراض التي يمكن أن تصيب الإنسان، وذلك لأن هذا المرض يحدث عادة لكبار السن، ويظهر مرض الحزان الناري في البداية على هيئة طفح جلدي شديد، ويكون شديد الإحمرار، وخطورة هذا المرض تكمن في أنه يعتبر من الأمراض المعدية والتي تنتشر بسهولة بين الكثير من الأشخاص، وسوف نتعرف على أعراض هذا المرض وطرق العلاج.

تعريف مرض الحزام الناري:

هو مرض من الأمراض الفيروسية ويصيب مناطق الجلد المختلفة، وفي البداية يظهر هذا المرض على هيئة حويصلات وذلك يكون في مسار عصب حسي، وينتشر هذا المرض بسهولة جدا في بعض مناطق الجسم، وسمي بمرض الحزام الناري لأنه يصيب منطقة معينة فقط من الجلد، وتظهر به تلك الحبوب التي تكون شديدة الألم ويكون لونها عادة مائل للون الأحمر، ويسبب مرض الحزام الناري آلام شديدة للشخص المصاب، يصفها المريض وكأنها نار في المنطقة المصابة لذلك سمى باسم الحزام الناري.

الأسباب المؤدية إلى الإصابة بالحزام الناري:

يكون السبب الأساسي وراء الإصابة بمرض الحزام الناري هو الإصابة بنوع معين من الفيروسات، ونفس الفيروس الذي يصيب الإنسان في مرض الجديري المائي هو نفسه المسبب للإصابة بمرض الحزام الناري، وعندما يتم إصابة الإنسان بمرض الجديري المائي يظل هذا النوع من الفيروسات موجود داخل الجسم وينشط مع بعض الأشخاص بعد مرور عدة سنوات ليكون مسببا لهم في مرض الهربس العصبي أو الحزام الناري، وذلك عن طريق وصوله إلى الأعصاب بسهولة في تلك الفترة.

أعراض مرض الحزام الناري:

  • يسبب مرض الحزام الناري ارتفاع ملحوظ في درجات الحرارة للجسم.
  • أيضا من أهم أعراض مرض الحزام الناري أنه يسبب آلام شديدة في منطقة الرأس.
  • من أعراضه أيضا الشعور بآلام شديدة في منطقة المفاصل.
  • الشعور بآلام شدديدة في منطقة البطن.
  • الشعور بالضعف العام وعدم القدرة على القيام بالمهام اليومية.

المضاعفات الناتجة عن مرض الحزام الناري:

  • قد يحدث في بعض الحالات فقدان تام للنظر.
  • أيضا من مضاعفات مرض الحزام الناري أنه يمكن أن يتسبب في حدوث فقدان للسمع.
  • أيضا يحدث في بعض الحالات شلل كامل في منطقة الوجه.
  • قد يحدث عند بعض الأشخاص فقدان تام في حاسة التذوق وعدم القدرة على تناول الطعام بشكل طبيعي.
  • قد يصاب الشخص ببعض الالتهابات البكتيرية في مناطق الجلد المصابة بالحزام الناري.

الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بمرض الحزام الناري:

  • يعتبر كبار السن هم أكثر الأشخاص عرضة للإصابة بمرض الحزام الناري.
  • الأشخاص الذين كانوا مصابون في الماضي بمرض الجديري المائي مرة واحدة.
  • الأشخاص الذين يعانون من نقص شديد في المناعة هم من الأشخاص المعرضون للإصابة بمرض الحزام الناري.
  • الأشخاص المصابون ببعض الأمراض الأخرى والتي من بينها مرض السكري، وأيضا مرض الفشل الكلوي، وأيضا أمراض السرطان بمختلف أنواعها.

علاج مرض الحزام الناري دوائيا:

يصف الطبيب المختص بعض أنواع الأدوية التي تساعد على علاج مرض الحزام الناري والحد من انتشاره في الجسم أو الحد من مضاعفاته البالغة التي يصاب بها الكثير من الأشخاص ومن أفضل الأدوية التي يتم وصفها:

  • دواء أسيكلوفير.
  • دواء فالسيكلوفير.
  • فاميسكلوفير.

علاج مرض الحزام الناري بالأعشاب:

يعتبر زيت النعناع هو من أفضل العلاجات الطبيعية التي يمكن الاعتماد عليها في تسكين آلام مرض الحزام الناري، حيث إنه يعمل بمثابة مهدئ ومسكن للألم، وهذا الأمر قد تم عمل بعض الدراسات عليه وأثبت فاعليته الكبيرة في تخفيف الألم وذلك في حالة استخدامه على المناطق المصابة بمرض الحزام الناري، ويمكن استخدام زيت النعناع أكثر من مرة في خلال اليوم وذلك كلما شعر المصاب بألم، وسوف يشعر المريض عند وضع زيت النعناع في البداية ببعض الوخز ولكنه سرعان ما يتم تسكين الألم في خلال دقيقة واحدة، ويستمر تسكين الألم بواسطة زيت النعناع إلى ما يقارب ستة ساعات تقريبا.

إرشادات هامة يجب إتباعها عند الإصابة بمرض الحزام الناري:

يجب على الأشخاص المصابين بمرض الحزام الناري أن يبتعدوا عن تناول المسكنات بكافة أنواعها، ومن أشهرها المسكنات التي تحتوي على مادة الباراسيتامول وأيضا الأدوية الـأخرى وذلك لأنه ليس من المستحب أخذ أي نوع من المسكنات أو الأدوية الأخرى في حالة الإصابة بمرض الحزام الناري.

المراجع :