الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

التهاب عصب العين الأعراض الأسباب والعلاج

بواسطة: نشر في: 21 يونيو، 2020
mosoah
التهاب عصب العين الاعراض الاسباب والعلاج

سنقدم لكم موضوع عن التهاب عصب العين الأعراض الأسباب والعلاج ؛ فالعصب البصري عبارة عن مجموعة من الألياف العصبية وهي مسئولة عن المعلومات النظرية من العين إلى العقل، وعادة ما يكون العصب البصري مُغلف بمادة دهنية تعرف باسم Myelin، الميالين وهذه المادة هي التي تساعد النبضات الكهربائية في الانتقال بشكل سريع بين العين والدماغ، وعندما يصاب العصب البصري بالالتهاب تتضرر هذه المادة وبالتالي تقل قدرتها على نقل النبضات الكهربائية إلى المخ، وقد يتسبب ذلك في فقدان الرؤية أو الشعور بألم عند تحريك العينين، ومن خلال سطورنا التالية على موسوعة سنقدم لكم كافة الأمور المتعلقة بالتهاب بعصب العين.

التهاب عصب العين الأعراض الأسباب والعلاج

يعتبر هذا المرض من الأمراض الصعبة التي تعيق القدرة على الرؤية أو تميز الألوان، وقد يتسبب في فقدان الرؤية من الأساس، ولهذا المرض أسباب وأعراض ومضاعفات وعوامل خطر، وعلاج، وجميع هذه الأمور يمكنكم التعرف عليها من خلال متابعة فقراتنا التالية.

التهاب عصب العين

  • التهاب العصب البصري عبارة عن حالة صحية مرتبطة بالإصابة بالتصلب اللويحي .
  • ويتسبب هذا المرض في تضرر الأعصاب الموجودة في الدماغ والنخاع الشوكي.
  • وقد يصاب الفرد بالتهاب العصب البصري نتيجة الإصابة بأمراض أخرى كالإصابة بالذئبة.
  • التهاب العصب يتسبب في عدم القدرة على الرؤية أو الشعور بألم في العين.

ويختلف هذا الأمر بناءً على حدة المرض، وهناك العديد من الأعراض التي تظهر نتيجة إصابة عصب العين بالتهابات، هذه الأعراض سنوضحها لكم من خلال الفقرة التالية.

أعراض عصب العين

تتمثل الأعراض المصاحبة للإصابة بالتهابات في عصب العين في:

  • إضاءة في العين: قد تظهر على العين إضاءة عند تحريكها.
  • فقدان الرؤية: عادة ما يشعر الفرد المصاب بالتهاب عصب العين بعدم القدرة على رؤية الأشياء وغالبًا يظهر هذا العرض على عين واحدة دون الأخرى، وقد يصاب الفرد بتشويش في الرؤية، وهذا العرض يستمر مع المريض قرابة أسبوعين في بعض الحالات.
  • سوء النظر: الشعور بتشويش في الرؤية، وارتفاع درجة حرارة الجسم بشكل عام تتسبب في ضعف الرؤية.
  • فقد القدرة على التمييز بين الألوان: قد يخفق الفرد في التمييز بين الألوان في حالة الإصابة بالتهاب عصب العين.

أسباب الإصابة بالتهاب عصب العين

لم يتم التعرف على السبب الدقيق الذي يؤدي إلى الإصابة بالتهاب عصب العين، ولكن يعتقد البعض أنه يحدث عندما يستهدف الجهاز المناعي المادة التي تغطي العصب البصري عن طريق الخطأ.

وبالتالي يتسبب ذلك في تلف الميالين والذي يعمل على نقل النبضات الكهربائية من العين إلى العقل ومن خلال هذه العملية يتم تحويل المرئيات إلى عمليات بصرية، وفي بعض الأحيان ترتبط حالات المناعة الذاتية بالإصابة في التهاب عصب العين ومن بين هذه الحالات ما يلي:

التصلب المتعدد

  • هو عبارة عن مرض يهاجم فيه جهاز المناعة الذاتية الغمد المياليني المسئول عن الألياف العصبية في الدماغ.
  • ويزداد خطر الإصابة بالتصلب المتعدد بعد الإصابة بالتهاب العصب البصري .
  • ويكون خطر الإصابة بالتصلب المتعدد بعد نوبة واحدة من التهاب العصب البصري.

التهاب النخاع والعصب البصري

  • في هذه الحالة يؤثر الالتهاب على العصب البصري والحبل النخاعي.
  • ويتشابه العصب البصري والتهاب النخاع مع التصلب المتعدد، والفارق بينهم أن التهاب النخاع والعصب البصري لا يتسبب في حدوث تلف في أعصاب الدماغ بخلاف التصلب المتعدد .
  • وعلى الرغم من ذلك يعتبر التهاب النخاع والعصب البصري أشد خطورة من التصلب المتعدد ويصعب التعافي منه بالمقارنة بالتصلب المتعدد.

قد ترتبط الإصابة بالمرض بالإصابة بالتهاب العصب البصري، وفي بعض الأحيان يرتبط ظهور المرض بتناول بعض الأدوية مثل المضادات الحيوية،  وهناك بعض العوامل التي تزيد من خطورة الإصابة بالتهاب العصب هذه العوامل سنوضحها لكم من خلال الفقرة التالية.

عوامل الخطر

هناك العديد من العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالتهابات عصب العين ومن بين هذه العوامل ما يأتي:

  • الالتهاب البكتيري: كالإصابة بمرض لايم.
  • الإصابة بمرض الساركويد.
  • الالتهاب الفيروسي: كالإصابة بفيروس الهيربس.
  • الإصابة بمرض الذئبة.
  • العمر: عادة ما يصيب هذا المرض البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 20 إلى 40 عام.
  • الجنس: النساء أكثر عُرضة للإصابة بهذا المرض مقارنة بالرجال.
  • الطفرات الوراثية: قد يكون السبب وراء الإصابة بالتهاب عصب العين هو زيادة الطفرات الوراثية.
  • العِرق: أصحاب البشرة البيضاء أكثر عُرضة للإصابة بهذا المرض مقارنة بغيرهم من الأفراد.

مضاعفات الإصابة بالتهاب عصب العين

قد ينتج عن الإصابة بهذا المرض حدوث بعض المضاعفات، هذه المضاعفات سنوضحها لكم من خلال ما يأتي:

  • ضعف حدة الإبصار: يستعيد معظم مصابي هذا المرض بصرهم الطبيعي أو أقريب ما يكون إلى ذلك في خلال عدة أشهر، ولكن في بعض الحالات يستمر الفقد الجزئي على تمييز الألوان، وقد يستمر فقدان البصر لدى بعض الأشخاص.
  • تلف العصب البصري: يُصاب معظم الأفراد بتلف العصب البصري بعد نوبة التهاب العصب البصري، ولكن قد لا يتسبب هذا التلف في استمرار الأعراض.
  • التأثيرات الجانبية للعلاج: قد يتسبب تناول بعض الأدوية المعالجة لهذا المرض في إضعاف الجهاز المناعي لدى العديد من الأفراد مما يجعلهم أكثر عُرضة للإصابة بالعدوى، وقد يتسبب تناول الأدوية في زيادة الوزن بشكل ملحوظ أو معاناة الفرد من تقلب المزاج.

متى يستلزم الأمر استشارة الطبيب

في بعض الأحيان قد تكون أمراض العين خطيرة فقد يؤدي بعضها إلى فقدان البصر بشكل دائم، ويرتبط البعض منها بمشاكل طبية أخرى، وهناك بعض الحالات التي تستلزم زيارة الطبيب للنظر في الأمر ومن ضمن هذه الحالات ما يأتي:

  • في حالة ظهور أعراض جديدة غير الأعراض التي سبق ووضحناها لكم فقرة من الفقرات السابقة.
  • في حالة وجود ألم في العين أو حدوث تشويش في الرؤية أو تغيير على نمط الرؤية الطبيعي.
  • في حالة زيادة الوضع سوء مع مرور الأيام.
  • في حالة الشعور بأن تناول العلاج لا يأتي بنتائج.
  • في حالة ظهور أعراض غير عادية كفقدان الرؤية في كلتا العيني، أو ازدواج الرؤية، وفي حالة الشعور بتنميل في أحد الأطراف فقد يشير هذا إلى وجود اضطراب عصبي.

كل هذه الحالات تستلزم زيارة الطبيب وعلى وجه العموم يشير الشعور بالألم في أي جزء من أجزاء الجسم إلى وجود خلل في أحد الوظائف أو وجود مرض داخل الجسم، وبالتالي يتطلب هذا زيارة الطبيب فالعلاج المبكر في بعض الحالات المرضية يكون هو الحل الأمثل.

علاج التهاب العصب البصري

  • غالبًا بكون فقدان النظر الناتج عن التهاب العصب مؤقتًا ويتحسن الوضع من تلقاء نفسه بعد مرور عدة أسابيع وقد يتطلب الشفاء مرور بعض الشهور ويتم هذا دون الحاجة إلى تلقي العلاج.
  • في بعض الحالات يكون فقدان النظر دائم، وفي حالة كون الأعراض المصاحبة للمرض حادة قد يصف الطبيب الاسترويدات التي تساهم في تسريع عملية العلاج، ولكن لا يتم علاج العين ذاتها، ولكن في المقابل قد يترتب على تناول الاسترويدات بكثرة آثار جانية غير مرغوب فيها ومن بينها زيادة الوزن وإيجاد مشاكل في العظام، كما قد يتسبب في زيادة مستوى السكر في الدم.
  • وهناك بعض الأدوية الأخرى التي تساعد على العلاج من هذا المرض ومنها:
  • حقن الانترفيرون
  • ميثيل بريدنيزولون عن طريق الوريد (IVMP).
  • الغلوبولين المناعي عن طريق الوريد (IVIG).

هناك بعض الأمور التي يمكن القيام بها من المنزل للتخلص من التهاب العصب البصري ومن ضمن هذه الأمور ما يأتي:

  • اتباع نظام غذائي صحي ومفيد للجسم.
  • تناول كميات كافية من المياه بشكل يومي فالمياه مفيدة لصحة الجسم بوجه عام.
  • الإقلاع عن التدخين إذ يتسبب التدخين في تفاقم الأمراض.
  • تجنب الحمامات الساخنة.

من الجدير بالذكر أن تناول أي دواء من الأوية المقترحة لا يتم دون استشارة الطبيب، فالطبيب وحده القادر على تحديد العلاج المناسب تبعًا للحالة المرضية التي يعاني منها المريض.

علاج التهاب العصب البصري بالكورتيزون

  • في بعض الأحيان يتم علاج التهاب عصب العين من خلال الكورتيزون ولكن قد ينتج عن ذلك ظهور بعض الآثار الجانبية الغير مرغوبة ومن بينها الإصابة بحالة من الاكتئاب الحاد والمعاناة من التقلبات المزاجية، والتهاب البنكرياس، وقد يتسبب أيضًا في حدوث بعض الاضطرابات في المعدة.
  • عند الإصابة بالتهاب عصب العين ينبغي مراجعة الطبيب لاتخاذ الإجراءات اللازمة وتناول العلاج الفعال والذي يتحدد بناءً على الحالة الصحية للمريض وبناءً عن حدة المرض.

بهذا نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا اليوم الذي عرضنا لكم من خلاله كافة الأمور المتعلقة بالتهابات العصب البصري، نأمل أن نكون قدمنا لكم محتوى مفيد وواضح، وفي النهاية نود أن نشكركم على حسن متابعتكم لنا، وأن ندعوكم لقراءة المزيد من عالم الموسوعة العربية الشاملة.

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.