مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

التهاب الدم أعراضه واسبابه وعلاجه وانواعه

بواسطة:
التهاب الدم

التهاب الدم يسمى بتعفن الدم في الوسط الطبي والصحي، فللإلتهاب نتائج خطيرة، كما ان التهاب الدم قد يكون حالة تسمم للدم نتيجة وجود فيروسات أو بكتيريا في الدم، ويحدث الالتهاب عندما يفرز الجسم مواد كيميائية تقوم بتحفيز جهاز المناعة، فيتهيج ويهاجم الفيروسات التي سببت البكتيريا دون سيطرة أو تحكم، مما يسبب أضرار للجسم وإليكم المزيد من التفاصيل على موسوعة .

مرض التهاب الدم :

  • التهاب الدم أو تعفن الدم هو أحد أشكال مضاعفات إصابة الشخص بالعدوى التي تهدد حياته، ويتم عندما تفرز المواد الكيميائية في الدم لتهاجم البكتيريا التي سببت المرض، وتحفزه على الاستجابة الالتهابية في الجسم والتي تعمل على تنبيه التغيرات التي تتلف الأعضاء بالجسم مما يسبب فشلها.
  • ويشيع مرض التهاب الدم بين فئة كبار السن والمصابين بمرض نقص المناعة.
  • والتهاب الدم البكتيري هو حدوث التهاب للدم بسبب البكتيريا، فترتفع درجة حرارة الجسم، ويصاب المريض بالهذيان أحيانًا، ويشعر ببرودة في أطرافه وقد يكون السبب هو وجود التهاب في البول، أو حقنة وريدية، أو مجاري تنفسية.

التهاب الدم للحامل :

  • وهو التهاب في الدم تصاب به المرأة خلال فترة حملها.
  • يكون نتيجة وجود التهابات في البول أو المجاري التنفسية أو غيرها.
  • قد يسبب مضاعفات منها تعرض الحامل للإجهاض، أو الولادة القيصرية، أو وجود تعسر في الولادة الطبيعية، أو التهاب في المهبل أو الصدر.

التهاب الدم للأطفال :

  • قد يكون ناتج عن وجود جرح بالجلد، فتتمكن البكتريا من الدخول إلى الجسم عن طريقه، ومنها بكتيريا الفلورا التي تعيش على سطح الجلد.
  • الإصابة بالتهابات البول أو السحايا أو الالتهابات الرئوية مما يعطي احتمالية لانتقال الالتهابات إلى الدم.

أعراض التهاب الدم :

  • سرعة التنفس اكثر من المعدلات الطبيعية.
  • الإصابة برعشة تنخفض أو ترتفع في أغلب الأحيان.
  • حدوث انخفاض شديد في ضغط الدم.
  • سرعة ضربات القلب أكثر من المعدلات الطبيعية.
  • الإصابة بالإسهال والقئ، والانتفاخات في الجسم.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • حدوث ارتفاع في معدل السكر في الدم.
  • حدوث ارتفاع في عدد الخلايا البيضاء في الجسم.
  • فقدان بعض الأعضاء قدرتها على العمل وأداء الوظائف الحيوية كالكبد والرئتين والجهاز العصبي المركزي والكليتين.
  • حدوث انخفاض لنسبة الدم المؤكسد في الجسم.

أنواع التهاب الدم :

المعتدل :

  • يسبب حمى في الجسم.
  • سرعة نبضات القلب عن المعدل الطبيعي.
  • ارتفاع معدل التنفس.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.

الحاد :

  • عدم القدرة على التبول بصورة طبيعية.
  • المعاناة من نقص في كمية البول.
  • حدوث اضراب في عقل المريض أحيانًا.
  • وجود نقص في الصفائح الدموية.
  • لا يتمكن القلب من أداء وظائفه كضخ الدم بسورة مناسبة.
  • المعانة من آلام في البطن.

النتوئي :

  • أكثر الانواع خطورة، يؤدي إلى انخفاض ضغط الدم بشدة.
  • تسمم أو تفن الدم في جميع أجزاء الجسم.

أسباب الإصابة بالتهاب الدم :

  • وجود ضعف في جهاز المناعة في الجسم بسبب سوء التغذية أو تناول الأطعمة غير المفيدة.
  • وجود التهابات فيروسية وبكتيرية وفطرية في الجسم كالتهاب الكليتين أو الرئتين.
  • التضميد الخاطئ للجروح المفتوحة مما يؤدي لدخول الجراثيم وتعفن الجرح.
  • وجود التهابات بكتيرية في بعض أعضاء الجسم قد يسبب التهاب في الدم، فتؤثر البكتريا على الجهاز المناعي وتحفزه وتهيجه، ومنها التهابات الرئتين والكليتين.
  • وجود عدوى في البطن، أو تجرثم للدم.

علامات الإصابة بالتهاب الدم :

  • إفراز الجسم للمواد الكيميائية المناعية، مما يؤدي إلى قيام جهاز المناعة بالتحفيز على حماية الأنسجة والخلايا من المواد السامة الموجودة بالجسم.
  • يحدث تجلط للدم في أوعية الأطراف والأعضاء الدموية المتواجدة بها.
  • يصاب الجسم بالتسمم نتيجو تناول شئ منتهي الصلاحية فيحدث فشل في عمل بعض الأعضاء وهتك في أنسجة الجسم، وتنتشر السموم في الدم.
  • لا يتمكن جهاز المناعة من مكافحة المواد السامة ولا يستطيع السيطرة عليها أو على المرض.
  • يتعطل العضو المصاب بالتهاب الدم ولا يتمكن من أداء وظيفته مما قد يودي بحياة المريض.
  • تحرم الأوعية الدموية من الأكسجين والغذاء اللازم لها.
  • الإصابة بضعف في تدفق الدم إلى الدماغ أو الكليتين أو القلب.
  • وجود جلطات دموية في الذراعين والساق والأصابع.

علاج التهاب الدم :

  • يعطى لمريض التهاب الدم المضادات الحيوية المناسبة التي تعمل على علاج ذلك الالتهاب.
  • في حالة الالتهابات المزمنة الموجودة في الأعضاء كالرئتين، وكذلك فيروس الكبد، والتهابات الكليتين يعطى المريض المضادات الحيوية ومضادات للفيروسات.
  • ويمكن عمل مزرعة للميكروب في المكان المشكوك وجود المرض به، ويجى تحليل بول وبراز وصورة دم كاملة للتعرف على عدد الكرات البيضاء بالدم، والتي ارتفاعها يدل على وجود ميكروب، وكذلك التعرف على عدد الكرات الحمراء بالدم والتي يسبب نقصها مرض فقر الدم.
  • نقل المريض بأقصى سرعة إلى المستشفى.
  • يقوم المضاد الحيوي بمنع انتشار السموم في الدم.
  • تناول مضيقات للأوعية الدموية لرفع الضغط.
  • إجراء غسيل الكلى أو المعدة أو للمكان الذي انتشرت فيه الالتهابات.
  • تناول مسكنات لتخفيف الشعور بالألم.
  • يتم استخدام الأكسجين في بعض الحالات للعلاج لانه يساعد على التنفس بصورة أكبر.
  • استعمال الأدوية التي تعزز مستوى ضغط الدم.
  • يمكن استخدام الأنسولين لضبط الجلوكوز في الدم.
  • استعمال الأدوية الستيرويدية القشرانية.
  • اللجوء إلى الجراحة لاستئصال البكتريا المسببة للعدوى كا يحدث في حالة الخراج.
  • يمكن علاج التهاب الدم باستخدام عشبة اللوبيليا أو عشبة الدردار.
  • الاعتماد على العسل لتقوية الجهاز المناعي مما يقي من التهاب الدم.
  • الحرص على النظافة الشخصية والحصول على لقاح تعفن الدم.

المراجع :

1