الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

علاج التهاب الاذن الوسطى للكبار

بواسطة: نشر في: 20 سبتمبر، 2019
mosoah
التهاب الاذن الوسطى للكبار

إليك عزيزي القاريء في المقال التالي أعراض التهاب الاذن الوسطى للكبار وأسبابه، فالتهاب الأذن الوسطى يحدث في منطقة طبلة الأذن من الداخل، ويصاب به الأشخاص نتيجة العدوى أو نزلات البرد والإنفلونزا والتهاب الحلق، ويحدث أحياناً بسبب الاضطرابات النفسية، ويسبب ذلك النوع من العدوى انتشار البكتيريا والفيروسات، وهناك بعض الأشخاص الذين يصابون بالمرض في كلا الأذنين، كما تزداد نسبة الإصابة به في فترات الشتاء والربيع، وفي السطور التالية سنوضح من خلال موسوعة اعراض التهاب الاذن الوسطى وطرق علاجه.

التهاب الاذن الوسطى للكبار

اعراض التهاب الأذن عند الكبار

يمكن أن تتسبب مشاكل الجهاز التنفسي والبرد والإنفلونزا لدى الكبار إلى الإصابة بالتهابات الأذن الوسطى، كما يصاب بها الأطفال وصغار السن عند تعرضهم لنزلة برد شديدة أو الرضاعة من خلال زجاجة تنقل العدوى والبكتيريا، ويتم علاج تلك العدوى بأخذ عقاقير المضادات الحيوية أو من خلال ملاحظة الطبيب واللجوء إلى أنابين الأذن، ويلجأ الكثيرون إلى أخذ جرعات من لقاحات الإنفلونزا لتجنب الإصابة بتلك الالتهابات، وتظهر الكثير من الأعراض على المصابين ومنها:

  • ألام في الأذن يصاحبها السمع بصعوبة.
  • سماع طنين بداخل الأذن مع الإصابة بالدوخة والدوران.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم والإصابة بالحمى.
  • الشعور بألم في الرأس وصداع شديد.
  • الشعور بالقيء والغثيان المستمر.
  • الإحساس بامتلاء الأذن نتيجة تراكم السوائل بها والتي تسببها العدوى.
  • يمكن أن يصاحب التهاب الأذن الوسطى فقدان مؤقت للسمع.
  • يمكن أن يؤدي إلى تمزق طبلة الأذن وتسرب السوائل إلى داخل قناة الأذن.

علاج التهاب الاذن الوسطى للكبار

يقوم الأطباء المتخصصون بفحص الأذن وملاحظة أعراض الإصابة بالعدوى على المريض مع رؤية الإفرازات التي تخرج من الأذن، وينصح بعض الأطباء بعدم اللجوء إلى العقاقير في حالة أن درجة الالتهاب بسيطة وباختلاف أسباب حدوثه، وأحيانا لزم استخدام الأدوية من أجل الشفاء من العدوى، مثل:

  • أخذ عقاقير المضادات الحيوية، ولكن في حالة أن إصابة الشخص بالالتهاب ناتج عن عدوى الفيروسات فلن تجدي المضادات الحيوية نفعاً.
  • يصف الأطباء قطرات طبية تؤخذ عن طريق الأذن لتسكين الآلام وتخفيفها.
  • تستخدم أدوية الأسيتامينوفين والإيبوبروفين في تخفيف ألام المصابين بالتهابات الأذن الوسطى من الكبار.
  • عن زيادة نسبة المخاط في أنابين استاكيوس فإن الأطباء تلجأ إلى الحقن ومضادات الهيستامين مثل diphenhydramine.
  • يمكن إتباع بعض الطرق المنزلية من أجل الشفاء من العدوى وتخفيف الألم عن طريق استخدام الكمادات الدافئة على الأذن مع الحرص على عصر القماشة المستخدمة في الكمادات جيداً لتجنب تسريب المياه داخل الأذن مما يزيد من ألمها.

ملحوظة: الأدوية تساعد على تسكين الألم والتخفيف من حدته، ولكنها لا تقوم بعلاج عدوى الفيروسات نفسها.

علاج التهاب الاذن الوسطى بالاعشاب

  • الثوم: يعمل زيت الثوم على مكافحة البكتيريا وعلاج التهاب الأذن الوسطى، ويمكن صنع الزيت في المنزل بواسطة خلط الثوم بزيت الزيتون، أو شراؤه من الأسواق، ولكن يجب أستشارة الطبيب المعالج قبل استخدامه.
  • القنفذية وعشب خاتم الذهب: تعمل تلك الأعشاب على تطهير الجسم والتخفيف من حده التهاب الأذن الوسطى عند نقعها بالماء المغلي وشربه.
  • زيت الأوريجانو: يستخدم هذا النوع من الزيوت في الوصفات الشعبية لعلاج التهاب الأذن الوسطى لما له من مفعول ساحر في مكافحة البكتيريا والفيروسات، بالإضافة إلى تقوية المناعة والحد من التهابات قناة الأذن، فيقوم البعض بتخفيفه وخلطه مع زيت جوز الهند وأخذه موضعياً على الأذن من الخارج.
  • زيت الروزماري: ويسمى بزيت إكليل الجبل، ويعمل زيت الروزماري على القضاء على البكتريا المسببة لألام الأذن، كما تساعد على التخفيف من حدة ألم الجيوب الأنفية، ويتم خلط زيت الروزماري مع زيت اللافندر أو زيت الكافور ودهنه على منطقة الحلق وحول الأذنين، فيمتصه الجلد بسرعة ويعالج التهابات تلك المناطق.
    زيت شجرة الشاي: لهذا النوع من الزيوت مفعول سحري في مكافحة الفطريات والفيروسات، فيستخدم منذ القدم في الطب الشعبي في علاج حالات التهاب الأذن الداخلية.