مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

اعراض زيادة الكوليسترول

بواسطة:
اعراض زيادة الكوليسترول

تعرف على اعراض زيادة الكوليسترول بالدم من خلال مقال اليوم على موسوعة. فمن المتعارف عليه أن الكوليسترول هو أحد المركبات الكيميائية الهامة والتي تُفرزها كافة خلايا الجسم. كما أن لها دور كبير في إنتاج مجموعة من الهرمونات الهامة. يُنتج الكبد ما يقرب من 80% من نسبة الكوليسترول أما النسبة المتبقية فيحصل عليها الإنسان من الأطعمة التي يتناولها. وهناك نوعين منه، الأول هو النافع الذي يتمكن الجسم من تصريفه بشكل سلس. أما النوع الثاني فهو الضار الذي يُنتج عن ارتفاعه العديد من المشكلات الصحية. ولذلك فمن خلال السطور التالية سنعرف إن كان هناك مجموعة من الأعراض يُمكنكم من خلالها ملاحظة ارتفاع النسبة والرجوع إلى الطبيب على الفور من أجل الخضوع للفحص وتلقي العلاج.

زيادة الكوليسترول

هناك نسبة محددة تتمثل في المعدل الطبيعي للكوليسترول في الدم، والتي إن قلت أو زادت عن الحد المسموح به تُعرض حياة الإنسان إلى خطر كبير. فانخفاض معدل الكوليسترول في الدم يُمكن تعويضه من خلال تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون. أما زيادته فلا تكون مؤشر على الخير إطلاقًا. إذ ينتج عنها تراكم العديد من الدهون بالشرايين والأوردة، وبالتالي يُصاب لا يستطيع الدم المرور خلالها. فيُصاب الإنسان بالنوبات القلبية أو السكتات الدماغية نتيجة عدم وصول الدم بشكل كافي إلى تلك الأعضاء.

اعراض زيادة الكوليسترول

مع كامل الأسف لا يُمكننا ملاحظة ارتفاع معدل الكوليسترول في الدم، دون الخضوع للفحص، وإجراء فحوصات الدم، التي تُحدد لنا نسبة الكوليستروب بالتحديد، لنتعرف من بعدها على إن كانت تلك النسبة مرتفعة من عدمه.

ونظرًا لعدم وجود أي أعراض، فإنه في كثير من الأحيان يتفاقم الأمر دون دراية من المريض، فيتعرض إلى العديد من الأمراض الصعبة، والتي يكتشف بعد الإصابة بها أنه كان يُعاني من ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم. ومن بينها السكتات القلبية والدماغية المفاجئة.

كما أنه في بعض الحالات يكون ارتفاع ضغط الدم، وكذلك مستوى السكرى عرض من الأعراض الدالة على ارتفاع نسبة الكوليسترول. إذ أن تراكم الدهون على عضلة القلب يجعلها تنبض بقوة لتتمكن من ضخ الدماء في الجسم، وبالتالي يُصاب المريض بارتفاع في مستوى ضغط الدم. وكذلك الأمر بالنسبة لمستوى السكر، فهناك علاقة طردية ما بين ارتفاع الكوليسترول، وزيادة نسبة السكر في الدم.

هذا فضلاً عن كون الضعف الجنسي علامة من علامات ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم الأمر الذي يجهله الكثير من الأشخاص، حيث لا يستطيع الدم المرور في الأوعية الدموية بالأعضاء التناسلية، مما ينتج عنه ضعف الرغبة والقدرة الجنسية.

هل ارتفاع الكوليسترول يسبب ألم في الرأس

نعم ففي بعض الأحيان ينتج عن تراكم الدهون في الشرايين والأوعية عدم قدرة الدم على حمل الأكسجين إلى الدماغ، فلا يتمكن من الوصول إليها بالشكل الكافي، وبالتالي يشعر الإنسان بنوبات من الصداع.

الوقاية من زيادة الكوليسترول في الدم

ومن هنا نؤكد على أهمية إجراء فحص للدم بشكل دوري، وذلك للتعرف على نسبة الكوليسترول بالتحديد، والوقاية من ارتفاعها، وذلك لتجنب العديد من الأمراض الناتجة عنها.

كما أن الالتزام باتباع سبل الوقاية يُساهم كثيرًا في ضبط نسبته بالدم، وعدم زيادته عن الحد المطلوب، ومن أهم تلك الطرق:

  • ضرورة الاعتماد على الوجبات الصحية الغنية بالفيتامينات والمعادن الهامة.
  • ممارسة التمارين الرياضية التي من شأنها أن تعمل على تنشيط الدورة الدموية بالجسم، وبالتالي يصل الأكسجين بشكل كافي إلى سائر الأعضاء مما يُقلل من خطورة الإصابة بالسكتات القلبية والدماغية.
  • البُعد التام عن تناول الأطعمة ذات السعرات الحرارية العالية، وكذلك الوجبات السريعة التي تحتوي على نسبة كبيرة من الدهون.
  • هذا إلى جانب الالتزام بتعليمات الطبيب في تناول الأدوية أو العلاجات بالجرعات المحددة، وفي مواقيتها وذلك لتجنب خطر الإصابة.
  • البُعد عن العادات غير الصحية، كالتدخين، والكسل، وكذلك الجلوس دون حركة لفترة طويلة.

يُذكر أنه على الرغم من أننا ذكرنا بأن ارتفاع الكوليسترول ليس له أعراض مسبقة إلا أنه في بعض الحالات يُصاب المريض بآلام حادة في الصدر، تكون مؤشر على ارتفاع نسبته، بشكل يؤثر على شرايين القلب. وفي تلك الحالة من الضروري أن تتوجه إلى الطبيب المعالج على الفور من أجل إجراء الفحض والتعرف على مستوى الكوليسترول في الدم، وضبط النسبة بالوسيلة التي تُناسب الحالة.

المراجع

1