الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

اعراض جفاف الانف والحلق

بواسطة:
اعراض جفاف الانف والحلق

إليك اعراض جفاف الانف والحلق بالتفصيل من خلال مقالنا اليوم في موسوعة. فهي واحدة من المشكلات المزعجة التي يتعرض لها الكثير من الأشخاص، والتي تُعيقهم عن ممارسة الحياة بشكل طبيعي، فلا يستطيعون التقاط أنفاسهم، كما لا يُمكنهم الاستمتاع بنوم هادئ إطلاقًا. فجفاف الحلق من الأعراض الناتجة من إنسداد الأنف. فعند فقدان القدرة على التقاط الأنفاس بواسطة الأنف يلجأ الإنسان إلى التنفس عبر الفم، وبالتالي يُصاب بجفاف الحلق، فما هي الأعراض الناتجة عن هذا الأمر هذا ما سنتعرف عليه في السطور التالية.

جفاف الانف والحلق

منطقة الفم من الأماكن الرطبة داخل الجسم، والتي تُصاب بالجفاف نتيجة الاعتماد عليها في عملية التنفس بدلاً من الأنف، وذلك لوجود إنسداد بالأنف يمنع من التنفس بشكل طبيعي. ويؤثر هذا الأمر بشكل كبير على قدرة الإنسان في تذوق الطعام،  هذا إلى جانب انتشار البكتريا والجراثيم في الفم، وبالتالي تكون رائحته كريهة. هذا فضلاً عن تكون تقرحات عدة داخل الفم.

ومن المتعارف عليه أن الأنف تحتوي على مخاط لزج يحفظ لها الرطوبة المناسبة، وفي حالة غيابه تُصاب بالجفاف. الأمر الذي قد يصل إلى نزول الدماء منها نتيجة غياب مصدر الرطوبة وتعرضها إلى تشققات حادة، هذا إلى جانب عبور الكثير من البكتريا والجراثيم إلى الجسم من خلالها، مما ينتج عنه الإصابة بالعديد من الأمراض المعوية.

وهناك الكثير من الأسباب التي ينتج عنها جفاف الأنف والحلق، ومن بينها ارتفاع درجة الحرارة وانتشار الأتربة في الجو، والتي تتراكم داخل الأنف وتتسبب في جفافها. أو ظهور بعض الإلتهابات بقرنية العين، فتجف القناة الدمعية، وبالتالي تؤثر على كل من الأنف والحلق. هذا فضلاً على أن هناك بعض الأدوية التي يُسبب تناولها الإصابة بجفاف الأنف والحلق.

اعراض جفاف الانف والحلق

هناك مجموعة من الأعراض التي يُمكنك من خلالها الاستدلال على الإصابة بهذا المرض، ومن بينها:

  • فقدان القدرة على التنفس بشكل سليم.
  • تهيج والتهاب في الأنف.
  • الشعور بوجود أتربة في الأنف ومنطقة الحلق.
  • في بعض الحالات يُعاني المريض من حكة في الأنف.
  • التعرض لنوبات حادة من الصداع.
  • فقدان القدرة على تمييز الروائح، وكذلك الأطعمة.
  • وأحيانًا يُلاحظ المريض تساقط قطرات من الدماء من أنفه.

إذا أهمل المريض في العلاج، أو تكاسل عن الذهاب إلى الطبيب لإجراء الفحص من الأساس، فإنه من المؤكد أن يُصاب بمضاعفات شديدة، ومنها:

  • تراكم الكثير من البكتريا والجراثيم في الحلق، والإصابة بالعدوى.
  • التعرض لنزيف شديد، يُزعج الإنسان كثيرًا.
  • إصابة مجرى الأنف بانسداد مزمن.

وعند ملاحظة تلك الأعراض لابد من التوجه إلى الطبيب المعالج على الفور من أجل الخضوع للفحص بالطريقة التي يٌحددها سواء كانت الفحص السريري، أو المناظير والآشعة، ومن بعدها اتباع كافة التعليمات التي يوصي بها سواء في العلاج أو الوقاية.

ونحن في موسوعة ننصحكم بضرورة شرب كميات وافية من المياه من أجل القضاء على جفاف الأنف والحلق، وكذلك الإلتزام بالسواك الذي يُضفي درجة من الرطوبة على الفم، مع الامتناع التام عن التدخين، وتعريض الأنف لاستنشاق بخار الماء المحمل برزاز النعناع من أجل توسيع الشعب الهوائية، مع تجنب الخروج من المنزل في أوقات العواصف والأتربة.

المراجع

1