الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

اعراض التهاب المرارة وتشخيصها ومضاعفاتها وعلاجها

بواسطة: نشر في: 22 يوليو، 2020
mosoah
اعراض التهاب المرارة

نتناول اليوم من خلال هذا المقال اعراض التهاب المرارة فتابعونا. تتمركز المرارة أسفل الكبد في الجهة اليمنى من البطن، وتشبه كثيراً حبة الكمثرى الصغيرة. تتولى المرارة مهمة تركيز العصارة الصفراوية التي يفرزها الكبد قبل أن تطلقها مباشرة نحو الأمعاء للمساهمة في عملية الهضم. على موقع موسوعة نتناول اليوم الأعراض المصاحبة لالتهاب المرارة، والطرق المتبعة لعلاجه، بالإضافة لمضاعفاته.

اعراض التهاب المرارة

يعد التهاب المرارة من مضاعفات الإصابة بحصوات المرارة، وهو عبارة عن اضطراب يحدث في مرور العصارة الصفراوية من المرارة للأمعاء الدقيقة يتسبب بانسداد القناة الصفراوية وتراكم العصارة داخل المرارة مسبباً التهاب في المرارة، بالإضافة لمشكلة في عملية هضم الدهون. وينقسم التهاب المرارة لنوعين هما : التهاب المرارة الحصوي، والتهاب المرارة اللاحصوي وفيما يلي نتناول بالتفصيل كلا النوعين.

أنواع التهاب المرارة

يمثل التهاب المرارة في نوعان وهما التهاب المرارة الحاد، والتهاب المرارة المزمن، وفيما يلي سنقدم لكم شرح لكل نوع:

التهاب المرارة الحاد

الالتهاب الحاد هو الذي ينتج عنه ألم حاد في منطقة البطن، ويصاحبه ارتفاع في درجة حرارة الجسم.

التهاب المرارة المزمن

الحالة المزمنة من الالتهاب هي التي تظهر أعراضها على المريض وتظل ترافقه بشكل مستمر، وهي التي ينتج عنها ألم متوسط في البطن، وقد تحتفي الأعراض مع غياب محفزات حدوثه.

أعراض التهاب المرارة اللاحصوي

  • هو النوع الأقل انتشاراً بين الناس من التهاب المرارة، يشكل خطراً كبيراً على من يصاب به تصل في بعض الحالات للوفاة.
  • يعود السبب وراء الإصابة به للتعرض لإصابة خطيرة، الإصابة بتسمم في الدم، سوء التغذية، مرض الإيدز، أو تلف المرارة خلال إجراء عملية جراحية كبيرة.
  • ارتفاع في درجة الحرارة.
  • غثيان والرغبة في القيء.
  • كثرة التعرق.
  • فقد الرغبة في تناول الطعام.
  • ملاحظة تغير لون الجلد للون الأصفر.
  • تغير لون بياض العين للأصفر.
  • انتفاخات في البطن.

أعراض التهاب المرارة الحصوي

  • الأكثر انتشاراً بين الناس فيمثل 95% من إجمالي الحالات المصابة بالتهاب المرارة.
  • يحدث نتيجة انسداد القناة الكيسية بحصوات صفراوية تمنع مرور العصارة الصفراوية للأمعاء بالتالي تتراكم داخل المرارة متسببة بالتهابها.
  • الشعور بألم شديد في الجانب العلوي للبطن جهة اليمين يستمر لعدة ساعات قد تصل لستة ساعات متواصلة.
  • انتقال الألم ليصل للكتف العلوي أو منطقة الظهر.
  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم.
  • الإحساس بالغثيان والرغبة في التقيؤ.

مع ملاحظة زيادة الشعور بهذه الأعراض عقب تناول وجبة مليئة بالدهون، وفي حال الشعور بألم شديد يجعلك غير قادر على الحركة ينصح بالتوجه للطبيب على الفور قبل وقوع مضاعفات.

أسباب التهاب المرارة

تتعدد الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالتهاب المرارة ومن بينها الأسباب التالية:

  • وجود حصوات في المرارة، خاصة في المنطقة الواصلة بينها وبين الأمعاء.
  • إصابة المرارة بأورام.
  • الإصابة بالتهابات في الكبد.
  • نقص الوزن بشكل حاد.
  • قد يرجع أيضًا السبب وراء التهاب المرارة إلى الوراثة.
  • انسداد القناة الصفراوية.
  • وجود مشاكل في الأوعية الدموية.
  • الإصابة بفقر الدم المنجلي أو السمنة أو الإصابة بمرض السكري.
  • الخضوع لإجراء عملية جراحية حرجة.
  • التعافي من مرض خطير مؤخرًا.
  • الإصابة بالأورام قد يمنع المرارة من صرف الصفراء بشكل صحيح، ويتسبب ذلك في تراكم الصفراء فيؤدي إلى الإصابة بالتهاب.

آليات إصابة المرارة بالالتهاب

تتعرض المرارة للانسداد بسبب الحصي ويؤدى هذا الانسداد إلي تراكم العصارة الصفراء في المرارة إلي ما يفوق قدرة تخزينها وعادة ما يتبع هذا الانسداد التهاب في المرارة وهناك آليات  ثلاثة لحدوث هذا الالتهاب

الالتهاب الميكانيكي

يحدث هذا النوع من الالتهاب نتيجة توسع المرارة وزيادة الضغط بداخلها والذي يتسبب في التروية الدموية عن بطانة المرارة الملتهبة وعن جدارها وبالتالي يتسبب ذلك في التهابها.

الالتهاب الكيميائي

يحدث الالتهاب الكيميائي نتيجة إطلاق مركب لايزوليثيسين والذي يتسبب في زيادة نشاط إنزيم فوسفوليبار على العصارة الصفراوية، وبالتالي يعمل الايزوليثيسين على تنشيط الخلايا البطانية لإفراز عوامل الالتهاب، ويعمل أيضًا على تحفيز خلايا البلعوم زيادة نشاطها الخلوي.

الالتهاب البكتيري

وهو ما تسببه البكتيريا بنسبه 50% إلي 75% من حالات المرارة الملتهبة وأكثر انواع البكتيريا تسببا بالالتهاب هي الاشريكية القولونية والعقدية المكورة وبكتيريا كليبسيلا وبكتيريا كلومستريديوم.

أعراض المرارة في جسم الإنسان

فرصة الإصابة بالتهابات المرارة تزيد بعد تجاوز سن الأربعين، وتشير الدراسات إلى أن النساء أكثر عُرضة للإصابة من الرجال، وعادة ما يظهر المرض مصاحب لبعض الأعراض تتمثل هذه الأعراض في:

  • الشعور بألم حاد في منطقة الظهر,
  • تقلصات شديدة في المعدة.
  • تغير لون الوجه والعيون إلى اللون الأصفر.
  • الشعور بالغثيان والرغبة في التقيؤ.
  • ارتفاع ملحوظ في درجة الحرارة.
  • الشعور بحمى.
  • وجود ألم في الكتف الأيمن.
  • فقدان الشهية وقد يؤدي ذلك إلى فقدان الوزن.
  • وجود انتفاخ في البطن.

عوامل خطر التهاب المرارة

هناك عدة عوامل تزيد من خطر الإصابة بالتهاب المرارة وتتمثل هذه العوامل في:

  • السن: نسبة ظهور حصى المرارة تظهر مع التقدم في السن.
  • السمنة الزائدة: أو الانخفاض الحاد في الوزن للأشخاص الذين يستهلكون الأغذية المصنعة، وخاصة تلك التي تحتوي على سكريات، كذلك مرضى السكر يكونون أكثر عرضة للإصابة بالتهاب المرارة ولتكون الحصى.
  • العائلة والوراثة: قد يصاب الفرد بحصى المرارة نتيجة لعوامل وراثية لذا نجد أغلب من يعانون من التهاب في المرارة من لديهم أشخاص مصابين في عائلاتهم بهذا المرض.
  • الإصابة ببعض الأمراض: كالإصابة بداء كرون أو داء تليف الكبد.
  • الحمل: النساء الحوامل أكثر عُضة للإصابة بالالتهاب.
  • تناول بعض العقارات: تناول بعض العلاجات كبدائل هرمون الأستروجين أو تناول أدوية منع الحمل.

مضاعفات التهاب المرارة

هناك بعض المضاعفات الخطرة التي قد تصاحب التهاب المرارة وهي :

  • الإصابة بالغرغرينا في حالة تأخر الحصول على العلاج وهي من المضاعفات الشائعة التي تصيب أكثر من 20% من حالات التهاب المرارة خاصة بين كبار السن، ومرضى السكري.
  • تعرض المرارة لحدوث ثقب ناتج عن إصابتها بالغرغرينا مما يؤدي لحدوث تقرحات حول المرارة.
  • احتمالية الإصابة بناسور مراري معوي.
  • التعرض لانسداد في الأمعاء نتيجة للإصابة بحصوة العلوص.
  • الإصابة بالتهاب المرارة النفاخي.

تشخيص التهاب المرارة

  • قبل البدء في مرحلة العلاج العلاج لابد أن تأتي مرحلة التشخيص وهي المرحلة التي يقوم فيها الطبيب بإخضاع المريض لإجراء مجموعة من الفحوصات التي تساعده على التوصل إلى التشخيص الصحيح للحالة.
  • ويتم ذلك من خلال فحص الدم والتصوير بالأشعة السينية والتصوير بالأشعة الطبقية، وكذلك التصوير الكبدي الصفراوي، ومن بعدها يقوم الطبيب بتحديد العلاج تبعًا للحالة الصحية التي يعاني منها المريض.

علاج التهاب المرارة بالأعشاب

لا يمكن القول بأن الأعشاب قد تشفي من التهاب المرارة، إنما هي من الوسائل الوقائية البسيطة التي تحميك من خطر الإصابة بها، فضلاً عن كونها عامل مساعد لجانب الدواء الموصوف من قبل الطبيب. لذا وجب التحذير من عدم اللجوء لأي من هذه المقترحات دون استشارة الطبيب أولاً لمعرفة مدى ملائمتها لحالتك.

  • تناول عصير مكون من جزر، خيار، شمندر لتمتعهم بمجوعة من العناصر التي ترفع كفاءة عمل المرارة.
  • شرب كوب من أوراق النعناع المغلية لما له من خصائص تساعد على تهدئة الشعور بالألم، فضلاً عن احتوائه على مادة التربين التي تساهم في تفتيت حصوات المرارة.
  • تناول عصير الليمون لاحتوائه على كمية عالية من فيتامين C الذي يساهم في تفتيت الكوليسترول المتسبب بتكون حصوات في المرارة.
  • تناول فاكهة الإجاص لاحتوائها على البكتين الذي يساعد على تفتيت الكوليسترول المتسبب بتكون الحصى، فضلاً عن دورها  في تهدئة الألم.

علاج التهاب المرارة طبيا

يتحدد العلاج تبعًا للحالة الصحية التي يعاني منها المريض، فبعد تشخيص الحالة يتم تحديد الخطة العلاجية، وهناك عدة خيارات متاحة للعلاج ومنها:

  • الخضوع لعملية جراحية لاستئصال المرارة وهذا النوع من العمليات شائع ولا يعد من العمليات الخطيرة.
  • في حالة كون الالتهاب نتيجة وجود حصوات في المرارة يقوم الطبيب بوصف الأدوية التي تعمل على تفتيت الحصوات، ففي هذه الحالة قد يكون علاج تفتيت الحصى فعال.
  • حجز المريض فترة في المستشفى من أجل إراحة المريض بشكل تام، ففي هذه الفترة يتم منح المريض التغذية عبر المحاليل الوريدية، ويتم تزويد المحاليل بمسكنات الألم والمضادات الحيوية التي تخفف من الأعراض وتساعد على العلاج.
  • عادة ما ينصح الطبيب في هذه الحالة المريض بتغيير النظام الغذائي الخاص به، ويتم ذلك بعد اتباع الإجراءات العلاجية المناسبة للحالة المرضية التي يعاني منها المريض.

الوقاية من التهاب المرارة

الوقاية خير من العلاج جملة من الجمل الشائعة والمتداولة ومن الجدير بالذكر أن هناك بعض السُبل التي تكفل الحد من خطر الإصابة بالتهاب المرارة وهي على النحو التالي:

  • الحفاظ على الوزن المثالي.
  • في حالة الرغبة في فقدان الوزن يجب مراعاة فقدانه ببطء.
  • اتباع نظام غذائي صحي بحيث يكون النظام عني بالفواكه والخضروات الصحية، فقد يتسبب الإكثار في تناول الدهون والألياف في الإصابة بالالتهاب.
  • الحرص على ممارسة التمرينات الرياضية.
  • الإقلاع عن التدخين، وتجنب تناول المشروبات الكحولية.
  • تناول كميات كافية من المياه فالحد الموصى به هو تناول 8 كواب يوميًا.
  • مراجعة الطبيب بصفة مستمرة.

بهذا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا اليوم الذي قدمنا لكم من خلاله كافة المعلومات المتعلقة بالتهاب المرارة، نأمل أن نكون وفرنا عليكم عناء البحث، وفي الختام نشكركم على حسن متابعتكم لنا، وندعوكم لقراءة المزيد في عالم الموسوعة العربية الشاملة.

للمزيد يمكنك متابعة : –

فيديو ما هي اعراض التهاب المرارة الواضحة وكيفية علاج المرارة بالأعشاب

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.