مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

اسباب ظهور دم في البول

بواسطة:
دم في البول

تعرف على أسباب ظهور دم في البول ..قد يلاحظ البعض تغير في لون البول بسبب نزول دم مع البول، ففي هذه الحالة يمكنك رؤية الدم بصورة واضحة مع البول أو لا يرى سوى تحت الميكروسكوب، وعموما يسبب نزول دم مع البول تغير في طبيعة ولون البول مما يجعله يميل إلى الأحمر بصور مختلفة تبعاً لكمية الدم، وقد يحدث ذلك كنتيجة للإصابة بعدد من الحالات المرضية لذا يجب الرجوع إلى الطبيب بشكل فوري في حالة ملاحظة تغير لون البول لمعرفة السبب في حدوث ذلك فالأسباب التي قد تؤدي ذلك متنوعة للغاية فيما بينها وسوف نتحدث أكثر عن أسباب ذلك

أسباب ظهور دم في البول

  • الإصابة بالتهاب:

حيث يعتبر الالتهاب سبباً أساسياً لحدوث هذه الظاهرة خاصة لدى البالغين أكبر من 40 سنة، وقد يحدث الالتهاب في الكلى أو بسبب تكون حصوات المرارة أو بسبب الإصابة بالتهاب حاد في الكلى بسبب الإصابة ببكتيريا اللوز، أو يمكن أن يكون الشخص مصاباً بالتهاب في الحالب مما قد يشير إلى وجود حصوات الحالب أو مصاباً بالتهاب في المثانة أو التهابات مجرى البول في حالة الإفراط في تناول الأطعمة المملحة أو التهابات البروستاتا الحميدة التي تحدث للذكور بعد عمر 45 سنة.

  • الإصابة المباشرة:

في حالة وجود إصابة في الكلية أو إصابة في الجهاز البولي في حالة التعرض لحادثة أو السقوط من على ارتفاع أو الهبوط بسرعة على الظهر

  • الإصابة باضطرابات:

كعدم اتزان الدم مما يؤدي لتجلطه أو حدوث نزيف أو الإصابة بنزيف الكبد

  • القرح:

قد تشير القرح المتكونة في المثانة إلى مرض البلهارسيا التي تصيب الجهاز البولي وتعرض الكلى للإصابة بالسرطان ويمكن أن تسبب القرح حدوث نزيف كلوي أو قد تحدث القرح في حالة الإصابة بتضخم البروستاتا الحميد.

  • الدورة الشهرية:

فقد تعتقد الأنثى أن الدم يأتي مع البول في حالة تدفقت الدورة بكميات كبيرة عن الطبيعي

  • الولادة:

في حالة كانت الولادة صعبة على السيدة الحامل فإن ذلك يعرضها لحدوث التهابات في المثانة بسبب العصر بشدة أثناء الولادة مما يعرضها لنزيف بسيط بعد العملية.

  • الرياضة:

فممارسة الرياضة العنيفة يعرض الشخص لظهور دم في البول خاصة الرياضة التي تحتاج مجهود بدني كبير كألعاب القوى أو قطع مسافات طويلة

الأعراض التي تصاحب نزول دم في البول

لتشخيص الحالة بشكل صحيح يجب أن يحاول المريض تذكر سبب حدوث الأعراض أو متى بدأت الأعراض في الظهور بالتحديد لأن الأعراض تلعب دوراً رئيسياً في تشخيص الحالة بشكل صحيح ومعرفة السبب في حدوثها ومن تلك الأعراض التي يمكن أن تحدث ما يلي:

  • الشعور بألم في منطقة البطن
  • الشعور بألم في الخصر أو بالقرب من الكلية
  • الإصابة بالتهابات في اللوز أو التهابات الحلق أو الإصابة بالتهابات الجهاز الرئوي أو تغير لون الجلد كحدوث طفح جلدي
  • الشعور بألم شديد أثناء التبول
  • زيادة نبضات القلب مع ارتفاع في ضغط الدم
  • حدوث احمرار للبشرة أو الشعور بوجع في المفاصل الرئيسية في الجسم
  • في حالة التعرض لإصابة مباشرة قد يرافق ذلك ظهور كدمة
  • وجود كدمات في الجسم قد يرافقه حدوث نزيف داخلي
  • الإصابة بحمى وارتفاع درجة الحرارة

كيف يتم تشخيص الحالة

يتم التشخيص تبعاً للأعراض التي تظهر على الشخص المريض، وعادة ما يقوم الطبيب بالسؤال عن ما إذا كانت أول مرة أم أن الأمر تكراري وما لون الدم وما الأعراض التي يشعر بها الشخص المريض ثم يقوم الطبيب بعمل فحص سرير للحالة ويطلب بعض الفحوصات من الفحوصات التالية، وهو لا يقوم بكل الفحوصات بل الفحوصات التي تؤكد أن تنفي التشخيص للمرض الذي يشك بوجوده ومن ضمن ذلك:

  • فحص عينة بول، حيث يقوم الطبيب بالبحث تحت الميكروسكوب عن وجود كرات دم حمراء، لأن عدم وجود كرات الدم الحمراء يشير إلى عدم وجود نزيف وأن لون البول المتغير قد يكون بسبب الإفراط في تناول الأطعمة الحمراء اللون أو صبغة في الطعام ولا يشكل أي خطر، ويبحث كذلك عن خلايا الدم البيضاء فمعنى ظهورها أن الشخص مصاب بالتهابات في المثانة أو الحالب أو الكلى، أما في حالة وجود بروتينات فذلك يشير إلى وجود عدوى بكتيرية في الجهاز البولي.
  • زراعة بول، ليعرف الطبيب البكتيريا المسببة لحدوث عدوى.
  • فحص وظائف كلى لمعرفة ما إذا كانت الكلية مصابة بخلل.
  • فحص دم ليتمكن الطبيب من معرفة معدل الهيموجلوبين في الجسم ليعرف ما إذا كان النزيف خطيراً أم لا وما إذا كان بسبب الإصابة بفقر الدم، ويعرف كذلك نسبة خلايا الدم البيضاء لأن زيادتها تشير إلى وجود التهابات في الجسم.
  • فحص عوامل تخثر الدم.
  • فحص المكملات المناعة فكثير من الأمراض تؤدي إلى انخفاض نسبتها.
  • تصوير المسالك البولية باستعمال الموجات فوق الصوتية.
  • تصوير المسالك البولية باستعمال الأشعة المقطعية أو الرنين المغناطيسي
  • فحص المثانة بالمنظر.
  • أخذ خزعة من الكلية خاصة إذا كان النزيف شديداً واستمر لمدة طويلة أو كانت الحالة متدهورة.