الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

أعراض مرض الأصبع الزنادي وعلاجه

بواسطة: نشر في: 22 مارس، 2020
mosoah
أعراض مرض الأصبع الزنادي وعلاجه

الأصبع الزنادي مرض يحدث في أصابع اليد وغالبًا ما يحدث للنساء بنسبة أكبر من الرجال وترجع أسباب الإصابة بهذا المرض إلى عدة عوامل أكثرها شيوعًا هو الاستمرار لفترات طويلة بنفس الوضع للأصابع دون تحريكها أو تغير وضع الأصابع مما يصيبها بالتيبس؛ ليس ذلك فقط بل هناك أسباب أخرى سوف نتعرف عليها في هذا المقال على موقع الموسوعة ذلك إلى جانب الأعراض التي سوف يشعر بها المريض والطرق المتعددة التي تستخدم للعلاج وتساعد عى التخلص من مرض الأصبع الزنادي.

أعراض مرض الأصبع الزنادي

  • طرقعة الإصبع عند تحريكه.
  • تيبس الإصبح وصعوبة تحريكه؛ قد يحدث ذلك بنسبة أكبر في الصباح.
  • الإحساس بألم عند بداية الإصبع في راحة اليد.
  • أن يكون الإصبع منحني أكثر الوقت ولكنه بصبح مستقيمًا فجأة.
  • أن يكون الإصبع منحني ولا يمكن فرده في اي وقت.
  • لا يشترط إصابة إصبع واحد قد يصاب عدة أصابع معًا.

أعراض يجب معها ضرورة الذهاب للطبيب:

  • الشعور بارتفاع درجة الحرارة في مفصل اليد.
  • الإحساس بألم شديد في مفصل الإصبع.
  • تيبس وثبات الإصبع وعدم القدرة على تحريكه نهائيًا.
  • عدم القدرة على فرد أو ثني الإصبع.

أسباب الإصابة بمرض الإصبع الزنادي

  • الإصابة بالتهاب في غمد الإصبع مما يؤثر على حركة وتر الإصبع.
  • أن يكون الإصبع يأخذ شكل معين طوال الوقت وهذا يظهر لدى أصحاب المهن اليدوية.
  • الإصابة بمرض السكر.
  • الإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي.
  • أحد المضاعفات الناتجة عن إجراء عملية جراحية تعرف باسم متلازمة النفق الرسغي خاصة بعد الجراحة.

علاج الأصبع الزنادي

العلاج يأخذ 3 أشكال وذلك حسب حدة المرض ويكون العلاج باستخدام العملية الجراحية هو آخر حل يلجأ إليه الطبيب؛ وهم:

العلاج بالأدوية

هذه الأدوية تحد من الشعور بالألم ولكن قد لا تؤثر على التورم الذي يوجد حول وتر الإصبع:

  • الأدوية المضادة للالتهابات مثل:
    • الإيبوبروفين.
    • نابروكسين.
  • حقن الستيريد: وتعد هي أكثر العلاجات استخدامًا حيث أنها تعمل على انزلاق الوتر مرة أخرى وتسمح بالحركة بحرية؛ استخدام الحقن يعطي نتيجة لمدة عام تقريبًا عند استخدام حقنة واحدة؛ في بعض الحالات ولكن هناك حالات أخرى تحتاج للحقن أكثر من مرة في العام.

طرق أخرى للعلاج

  • الراحة: البعد عن العمل واستخدام الأدوات التي تجعل الأصابع تأخذ نفس لوضع لفترات طويلة.
  • الجبيرة: من الممكن أن يطلب الطبيب من امريض القيام بارتداء الجبيرة أثناء النوم حفاظًا على وضع الإصبع بشكل مستقيم لفترات طويلة لا تقل عن 6 ساعات.
  • التمارين: تمارين الإطالة عبارة عن تمارين خفيفة يتم عملها للإصبع للحفاظ على حركة الإصبع والوضع الصحيح له وراحة الوتر وإرخاءه.
  • التحرير: يقوم الطبيب بتخدير اليد ثم يقوم بإدخال إبرة في منطقة النسيج المحيطة بالوتر؛ ثم يقوم بتحريكها وتحريك الإصبع مما يساعد على تقليل الانسداد الذي يجعل حركة الإصبع صعبة.

العلاج بالعمليات الجراحية

  • الجراحة هي الحل الأخير الذي يلجأ إليه الطبيب بعد عدم نجاح جميع الإجراءات السابقة؛ وتكون العملية الجراحية عن طريق عمل شق صغير الحجم في راحة ليد بالقرب من الإصبع المصاب حتى يستطيع قطع الجزء المسدود في الوتر.

المراجع: 1 2.

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.