مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

أعراض العصب السابع

بواسطة:
أعراض العصب السابع

العصب السابع أصبح من الأمراض الذي نسمع عنها جميعاً كثيراً، حيث أصبح المرض الأكثر شيوعاً بين الناس، ولكننا لا نعلم عن العب السابع الكثير من المعلومات الهامة ولكن نسمع عنه العديد من القصص المخيفة والمقلقة، ولكن سوف نقدم إليكم بعض من النقاط الهامة حول العصب السابع التي سوف تساعدكم في معرفة طبيعة المرض وأعراضه وطرق علاجه.

فهو  ما يطلق عليه اسم العصب الوجهي، وفي بعض الأحيان ينتج عنه الإصابة بشلل نصفي للوجه، نتيجة إلى ضعف العضلات بأحد جانبي الوجه وعدم القدرة على فتح العينين في هذا الجانب من الوجه.

ما هو العصب السابع؟

هو عبارة عن العصب الوجهي رقم سبعة بالأعصاب المخية، لذا يطلق عليه العصب السابع أو “بيلز بالسي”، وهو العصب الذي يتحكم في العضلات الجانبية للوجه التي تساعدنا على التعبير بالابتسام والضحك أو البكاء وغيرها من تعبيرات الوجه، لذا أي إصابة به قد تؤثر على التعبيرات الحركية للوجه على الرغم من أن الإصابة في أغلب الحالات تتحسن بشكل تلقائي، ولكنها بحاجة إلى الاهتمام والرعاية عن طريق القيام بالعلاج الطبيعي والعلاج الدوائي السريع.

ما هي أعراض العصب السابع؟

أعراض العصب السابع :

يوجد بعض من الأعراض التي تظهر على وجه المصاب بمرض العصب السابع وهي:

  • التعرض لحدوث جفاف في الفم.
  • حدوث تغير في نبرة الصوت.
  • تعرض عضلات الوجه للإصابة بشلل الوجه، أو التعرض لحدوث ضعف بها أو رجفة، وعدم القدرة على التحكم بها.
  • خلل في حاسة التذوق.
  • ألم في الأذن بالجانب المصاب.
  • من الممكن حدوث زيادة إفراز اللعاب والدموع.
  • الشعور بالصداع الشديد.
  • عدم القدرة على الكلام.

ما هي أسباب حدوث خلل في العصب السابع؟

من المؤكد أن هناك بعض من الأسباب التي أدت إلى حدوث خلل واضطرابات في العصب السابع ومن هذه الأسباب الآتي:

  • من الممكن أن يكون الخلل نتيجة إلى التعرض لبعض الضغوط والتوتر والقلق، أو أنها نتيجة عن تقلبات الوجه.
  • إصابة الوجه أو الأذن بعدوى فيروسية مثل “فيرس الهربس الذي يصيب العصب الوجهي”.
  • إصابة الوجه أو التعرض للحوادث أو تكون الإصابة بالعصب السابع نتيجة الجراحة أو الإصابة عند الولادة للأطفال حديثي الولادة.
  • من الممكن أن تحدث الإصابة بعد القيام بالعمليات الجراحية لبعض من الأمراض مثل السرطان.
  • شلل بيل وهو عبارة عن حالة شلل الوجه المنتشرة والغير معلومة السبب، ولكنها في معظم الحالات تكون مرتبطة بمرض السكري أو الحمل.
  • التعرض للهواء البارد بعد التواجد في جو دافيء.
  • تعرض الجهاز العصبي للإصابة مثل حدوث جلطة المخ.
  • التعرض إلى السموم مثل أول أكسيد الكربون أو الكحول.

ومن الممكن أن تحدث الإصابة نتيجة إلى التهاب العصب الدماغي السابع، الذي يقوم بالتحكم في عضلات الوجه وبالتالي يؤدي إلى الإصابة بالشلل أ ضعف تلك العضلات التي تتحكم في تغيرات الوجه، كما أنه يحدث في أحد جانبي الوجه سواء الأيمن أو الأيسر من الوجه، ولكنها نادرة أن تحدث في الجزئين.

ما هو شلل العصب الوجهي “شلل بيل”؟

هو شلل العصب الوجهي الغير معلوم السبب، وعلى الرغم من ذلك أن يعتقد البعض يعتقد أن سبب الإصابة به هو فيروسية إلا أن لم يثبت حتى الأن السبب.

حيث يعتقد البعض ا، شلل بيل في الغالب عبارة عن حالة فردية غير مهددة لحياة الشخص المصاب، وفي معظم الحالات تتحسن الحالة بصورة تلقائية خلال ستة أسابيع من الإصابة، ولكن لم تكن مرتبطة بسن محدد ولكنها بوجه عام تكون أكثر حدوثاً عند السيدات الحوامل والبالغات.

شلل العصب السابع عند الأطفال

تعتبر الإصابة بهذا المرض عند الأطفال نادرة الحدوث، فيجب في بداية الأمر عمل الفحوصات اللازمة للتأكد من عدم تعرض الطفل إلى أي إصابات بالمخ أو في الجهاز العصبي.

وفي حال عدم تواجد سبب معين يتم معالجة الطفل باستخدام البريدنيزولون وهو من أحد مشتقات الكورتيزون، ولابد أن يتم البدء في العلاج فور ظهور الأعراض التي تؤكد عدم وجود أسباب أخرى للحالة.

علاج شلل العصب السابع :

يتم علاج العصب السابع على حسب الحالة المسببة بإصلاح الضرر المسبب لحدوث الإصابة.

أما في حالة شلل بيل يتم المعالجة عن طريق استخدام مشتقات الكورتيزون، وهيب من أفضل علاج الحالة لمدة أسبوع أو أسبوعين، ويمكن أن يتم استخدام أدوية مضادة للفيروسات مع الكورتيزون، ولكن هناك بعض من الطرق التي تساهم في علاج العصب السابع وهي:

  • العلاج الطبيعي:

هو من العلاجات التي تتم عن طريق عمل جلسات العلاج الطبيعي على الوجه، من خلال طبيب مختص فهذا العلاج يساعد على أن تعود العضلات تعمل بصورة طبيعية، ويشمل العلاج الطبيعي الآتي:

  1. التدليك.
  2. استخدام أفضل الطرق التي تساعد على الاسترخاء.
  3. استخدام النبضات الكهربائية والأشعة تحت الحمراء.
  4. القيام بعمل تمارين مخصصة لعضلات الوجه.
  5. الابتعاد عن الضغوطات النفسية.
  • التدخل الجراحي:

وهو من أحد الأمور التي تثير الجدل بين الأطباء في حالة شلل الوجه، نظراً لخطورة العملية الجراحية التي من الممكن أن تجعل المريض يفقد السمع.

علاج مشاكل العين نتيجة الشلل الوجهي:

يعاني معظم المصابين بشلل الوجه من صعوبة كبيرة في إبقاء العين مغلقة، نتيجة لعدم القدرة على التحكم في عضلات الوجه ويصبح الأمر أكثر سوءاً في حال حدوث جفاف في قرنية العين، و يكون من أفضل طرق العلاج الآتي:

  • يمكن على المريض أن يغلق عينه بواسطة أطراف أصابعه برفق حتى تظل العين رطبة، مع مراعاة عدم الضغط لتجنب حدوث أي ضرر في العين.
  • يفضل استخدام قطرات الدموع الصناعية التي تحافظ على رطوبة سطح العين.
  • ارتداء نظارات واقية لحماية العين من الأتربة.
  • استخدام ضمادة أو بلاستر خفيف لكي تظل العين مغلقة خلال النوم.

الوقاية من شلل بيل :

اعتقد البعض أن السبب في الإصابة بشلل بيل هو التعرض لتيار هوائي بارد أو لبعض الرياح القوية، ولكن الإصابة بشلل بيل غير معروفة السبب ولم يثبت صحة هذه الأسباب، ويجب أن تكون الوقاية منه وقاية عامة عن طريق اتباع الأساليب الصحية والاعتماد على نظام غذائي جيد وصحي، والابتعاد عن الأماكن الموجود بها العدوى أو الضغوطات النفسية والتوتر وغير ذلك.