الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما هي أسباب ضيق التنفس وعلاجه

بواسطة: نشر في: 23 أغسطس، 2018
mosoah
أسباب ضيق التنفس

يعاني الكثير من الأشخاص من مشكلة ضيق التنفس فهي تعتبر من أصعب المشكلات الصحية التي تمر على الكثيرون، ومن المؤكد أن هناك بعض من الأسباب المؤدية إلى ذلك ، فالبعض يشعر أنه يبذل الكثير من الجهد للحصول على الأكسجين، فعندما يصعد أحدهم السلالم يلهث ويشعر أن قلبه قد يقفز من مكانه، ولكن السؤال يدور حول إذا كان يحدث ذلك للشخص وهو جالس ولم يبذل الجهد، وهذا يعرف بضيق التنفس، الذي سوف نقدم إليكم  على الموسوعة جميع التفاصيل المتعلقة به .

ما هو ضيق التنفس؟

عند الشعور بضيق التنفس يكون معدل الشهيق والزفير غير طبيعي، فعند عدم القدرة على التقاط الأنفاس أو عدم القدرة في الحصول على كمية كبيرة من الهواء داخل الرئتين، أو أن الشخص المصاب يشعر باحتباس ألأنفاس وضيق الصدر والشعور بالاحتياج إلى الهواء وعدم القدرة على التنفس بشكل طبيعي فهذا يسمى ضيق التنفس المزمن والدائم، ويجب على الفور التعرف على أسبابه لمعالجتها.

أسباب ضيق التنفس :

يعتبر التنفس عمل مشترك بين الأنف والفم والرئتين، فعندما يقوم الإنسان بالاستنشاق يدخل الهواء عن طريق الأنف ومن ثم الفم إلى الرئتين مباشرةً، وعندما يدخل الهواء الرئتين تنتفخان مثل البالون الذي يتم نفخها بالهواء عن طريق ما يسمى بـالحويصلات الهوائية، ومن هنا يبدأن الأكسجين أن يتحرك إلى مجرى الدم لكي يتم نقله إلى باقي أعضاء الجسم، ومن أبرز أسباب ضيق التنفس التالي:

  • الحساسية:

الحساسية عبارة عن رد فعل مبالغ به من جهة الجهاز المناعي على المواد الغير ضارة الذي تحيط بالإنسان في بيئته، مثل حبوب اللقاح، العشب، أو وبر الحيوانات الأليفة، مما يسبب إفرازات الهستامين، ومن أعراض الحساسية الآتي:

  1. الشعور بالغثيان.
  2. الإصابة بالإسهال.
  3. الطفح الجلدي.
  4. سيلان الأنف.
  5. العطس المستمر.
  6. إفراز الدموع.
  • نزلات البرد ومشاكل الجيوب الأنفية:

من الممكن أن الفيروسات والبكتيريا تعمل على سد ممرات الأنف، مما يجعل من الصعب دخول ما يكفي من أكسجين إلى الجسم، كما أن نزلات البرد تساعد على زيادة كمية المخاط الذي يعمل الجسم على إنتاجها، مما يؤدي إلى الإصابة بالتهابات الجيوب الأنفية، ويظهر بعض من الأعراض على المريض مثل: “السعال والتهاب الحلق، الصداع وألم شديد بالجسم، سيلان الأنف والعطس”.

  • التهاب الجهاز التنفسي:

هو ما يطلق عليه الالتهاب الرئوي والتهاب الشعب الهوائية والسل، وكل هذا عبارة عن التهاب الرئة التي تكون السبب في الإصابة بها هو البكتيريا والفيروسات وتضمن بعض من الأعراض وهي:

  1. الشعور بألم حاد في الصدر.
  2. الإصابة بالحمى والإعياء.
  3. فقدان الشهية.
  4. ألم بالرأس نتيجة إلى الإصابة بالصداع الشديد.
  • الربو:

يعتبر الربو واحد من الحالات المزمنة التي تحدث عند الإصابة بالتهاب الشعب الهوائية في رئتيكَ، ويؤدي ذلك صعوبة كبيرة في دخول الهواء إلى الرئتين، وتشمل تلك الأعراض الآتية:

  1. صدور صوت كالصفير.
  2. الشعور بضيق في الصدر
  3. السعال الشديد.
  • مرض الانسداد الرئوي المزمن:

وهو عبارة عن مجموعة من الأمراض التي تصيب الرئة، بما فيهم التهاب الشعب الهوائية المزمن وانتفاخ الرئة والربو، الذي يسبب صعوبة كبيرة في التنفس، وفي الأغلب يحدث ذلك نتيجة إلى تلف الرئة المرتبط بالتدخين ويشمل مرض الانسداد الرئوي المزمن الأعراض الآتية:

  1. زيادة إفراز المخاط.
  2. سعال مستمر ومزمن.
  3. الصفير.
  4. الشعور بالإعياء.
  • فشل القلب:

يصاب القلب بالفشل عندما يصاب الإنسان ببعض من الأمراض مثل مرض الشريان التاجي أو النوبة القلبية التي تضر بصحة القلب بصورة لا يمكن معه تدفق الدم بشكل فعال وطبيعي إلى الجسم، وبالتالي يحدث للمريض ضيق بالتنفس وتظهر المريض بعض من الأعراض مثل: نبض سريع، الشعور بالدوخة والدوار، تورم الساقين أو الكاحلين، السعال الدائم، الشعور بألم حاد في الصدر.

وفي هذه الحالة يفضل استخدام الأدوية والأجهزة المزروعة والجراحة فكل هذا يتم استخدامه في حالة فشل القلب.

  • سرطان الرئة:

من الممكن أن تكون المشاكل الرئيسية لضيق التنفس هو سرطان الرئة وخاصة إذا كان المرض في مرحلة متأخرة، ومن أهم أعراضه التالي:

  1. الشعور بألم شديد في الصدر المصاحب بالسعال.
  2. صوت أجش.
  3. حدوث زيادة كبيرة في إنتاج البلغم.
  4. سعال يرافقه دم.

ويتم معالجة مرض السرطان على مرحلته الذي يتم تحديدها على حسب حجم الورم وما إذا كان قد انتشر أو لا.

  • القلق:

في معظم الأوقات يكون السبب في ضيق التنفس هو التوتر والقلق الذي يلزم الكثيرون، فعندما يشعر المرء بالقلق تجاه أحد الأمور يؤثر هذا على التنفس لديه، ومن الممكن أيضاً أن تشعر ببعض من أعراض ضيق التنفس والتي تكون كالتالي:

  1. الشعور بألم شديد في الصدر.
  2. الشعور بالدوخة أو الدوار.
  3. زيادة التعرق.
  4. الارتجاف الشديد.
  5. شعور تقلب في المعدة.
  6. التعرض إلى الإصابة بالإسهال.

كما من الممكن أن يتم علاج القلق بتمارين الاسترخاء والأدوية المضادة للقلق.

  • السمنة:

تعمل السمنة أو ما تعرف بزيادة الوزن على مزيد من الضغط على الرئتين، حيث أن الرئتين تكون بحاجة إلى جهد أكبر حتى أن تمتد وتتسع لدخول الهواء، في حال كان مؤشر كتلة الجسم هو 30 أو أعلى من ذلك، فهذا يؤكد بأنكَ مصاب بالسمنة مما يتسبب في حدوث الكثير من المتاعب عند التنفس، وخاصة عند القيام بممارسة التمارين الرياضية، ومن أهم المشكلات التي تسببها السمنة الآتي:

  • الإصابة بمرض السكري.
  • التعرض لمشكلات القلب.
  • توقف التنفس خلال النوم.

ومن الممكن أن يتم فقدان الوزن عند الالتزام بالغذاء الصحي والحرص على ممارسة التمارين الرياضية التي تعتبر من أهم الوسائل المستخدمة في التخلص من الوزن الزائد.

علاج ضيق التنفس :

يوجد بعض من الطرق العلاجية التي تساعد في التخلص من مشكلة ضيق التنفس بالطرق الطبيعية والسريعة، التي يمكن اتباعها على الفور ومنها التالي:

  • تناول القهوة الداكنة:

تعتبر القهوة الداكنة من العلاجات المذهلة والفعالة التي تساعد في إعادة التنفس وارتخاء عضلات الجهاز التنفسي، فيجب أن يتم تناول كوب من القهوة الداكنة حيث أنه يحتوي على الكافيين الذي يعمل على تحسين قدرة عمل الشعب الهوائية كما من الممكن أن يتم تحضير القهوة بالحليب فهو فعال في علاج ضيق التنفس.

  • استنشاق البخار:

يعتبر استنشاق البخار المتصاعد من الماء الساخن، من أهم وأإفضل العلاجات الطبيعية التي تساعد على فتح المجاري التنفسية وتعمل على التخلص من المخاط الكثيف المتراكم داخل الأنف ويتم عن طريق غلي كمية من الماء الساخنة ثم يضاف لها قطرات من زيت النعناع أو زيت الكافور، ومن ثم يتم استنشاق البخار المتصاعد منها.

المراجع :

1

تنبيه: ان المعلومات المتعلقة بالأدوية والوصفات والخلطات الطبيعية والكيميائية والفيزيائية لا تغني عن زيارة الطبيب أو الصيدلاني. لا ننصح بتناول أي دواء دون استشارة طبية. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج فيزيائي أو كيميائي أو عضوي أو نفسي دون استشارة الطبيب او الاخصائي.